اعتماد أسماء ٤٠ فائزًا وفائزة لجائزة الشيخ محمد بن صالح للتميز والإبداع في دورتها الـ ١٥

اعتمدت اللجنة العلمية لجائزة الشيخ محمد بن صالح بن سلطان للتفوق العلمي والإبداع في التربية الخاصة، أسماء الفائزين والفائزات في الدورة الخامسة عشرة للعام الدراسي ١٤٣٩هـ / ١٤٤٠هـ، والبالغ عددهم أربعين فائزًا وفائزة.

الشيخ محمد بن صالح بن سلطان

وقال رئيس اللجنة العلمية الأستاذ (أحمد بن عبد الله السويدان)، أنه بعطاء متجدد من جائزة الشيخ محمد بن صالح بن سلطان للتفوق العلمي والإبداع في التربية الخاصة، أنهت اللجنة العلمية للجائزة في دورتها الخامسة عشرة فرز الطلاب والطالبات المرشحين للفوز في مجالاتها الخمسة، وهي: حفظ القرآن الكريم وتجويده، التفوق الدراسي، الإبداع الأدبي، الإبداع الفني، الإبداع العلمي.

أحمد بن عبد الله السويدان

وذلك بعد تحكيم فريق عمل اللجنة العلمية ولجنة التحكيم الخارجية؛ حيث بلغ إجمالي عدد المتقدمين ٧١٠ مرشحًا ومرشحة، بزيادة عن عدد المتقدمين للعام السابق، علمًا بأن قيمة الجوائز ٢٠٠ ألف ريال، موزعة على ٤٠ فائزًا وفائزة من مختلف مناطق ومدن المملكة.

والفائزين هم: إبراهيم يحيى أحمد الناشري، أنس عبد الباري عبد الواحد بخاري، محمد عمر محمد العدواني، أسامة محمد عبد الرحمن المبارك، عبد الرحمن عبده إدريس دغريري، ماجد سعيد ساعد الطلحي، عبد الله عادل عبد الله الحصيني، تركي محمد عبد العزيز السعدان، خليل فارس حسين جعفري، عبد العزيز سعد عيد العيد، عبد الله محمد بركات الحربي، محمد فضيل محمد الغامدي، عبد الله ياسر غازي منصوري، عبد الرحمن محمد شوعي مشطا، عبادة محمد عبد الرحمن الجهني، فهد سليمان الجميعة، أنس محمد إسماعيل الأنصاري، مؤمل عبد الله حسن المحمد، عبد الكريم حمد تركي الزايدي، مصطفى محمود عبدالله العلي.

أما الفائزات فهن: أبرار تركي عبد الله العتيبي، حماس راجح محمد جمعان، أمل صالح موسى القارزي، فاطمة محمد هادي عامري، أنوار علي مسلم بو شاجع، العنود إبراهيم علي شوك، هاجر علي محمد بالحارث، ولاء عارف وائل الحربي، شيخة فرح محمد القحطاني، رضية علي حسن دربشي، نورة صالح عبد الله الراجحي، رند عبد الله عمر الحنيف، سمر عبد الله علي الشهري، فضة فهيد الهاجري، غزلان علي محمد الخناني، رهام علي أحمد أبو العجار، ربى علي عطية الزهراني، نوف محمد بروجي الزبيدي، العنود مفرح عويدان العتيبي، شهد أحمد أصفيان الرويلي.

الدكتور ناصر بن علي الموسى

وقد بارك المشرف العام على الجائزة الدكتور (ناصر بن علي الموسى) للفائزين والفائزات تفوقهم ومشاركاتهم الإيجابية بأعمالهم الإبداعية، وتمنى لهم مزيدًا من التوفيق والنجاح، مؤكدًا أن هذا التميز والإبداع الكامن في ذوي الاحتياجات الخاصة، هو دليل أكيد على مصداقية الشعار الذي نرفعه دائمًا، وهو أن الإعاقة ليست عجزًا وفاقة ولكنها إبداع وطاقة، وهذا يعني أن ذوي الاحتياجات الخاصة إذا هُيِّئَت لهم الظروف، ووُفِّرت لهم السبل، وذُلِّلَت لهم الصعاب، فإنهم قادرون على أن يصبحوا أعضاء فاعلين في مجتمعاتهم، ولا بد أن يقدرهم المجتمع، وهذا ما فطن إليه الشيخ محمد بن صالح رحمه الله في حياته، وسار على نهجه أفراد أسرته القائمين على الجائزة وفَّقهُم الله، كما هنأ أعضاء الجائزة على عملهم وإخلاصهم بما يقومون به من جهود مباركة.

وتجدر الإشارة إلى أن الجائزة تحقق جملة من الأهداف أهمها: الاهتمام بذوي الإعاقة، وتقدير إبداعاتهم وتشجيعها، وتفعيل مشاركتهم الإيجابية في المجتمع، وتوعية المجتمع بقدراتهم، وامتداد أعمال الشيخ محمد بن صالح بن سلطان الخيرية، واستمرارها في نفع جميع فئات المجتمع، بمن فيهم ذوي الإعاقة.

وتُعَدُّ هذه الجائزة بذرة خير غرست في أرض العطاء، برعاية كريمة من لدن أسرة الجائزة، المتمثلة في الأستاذة جواهر بنت محمد بن صالح بن سلطان الرئيس العام للجائزة.

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة.