بيان للقمة العربية الاقتصادية ببيروت حول ضرورة تخفيف معاناة النازحين واللاجئين ودعم صمود الشعب الفلسطيني

أكدت ”القمة العربية التنموية الاقتصادية والاجتماعية“ بدورتها الرابعة في بيروت ضرورة تكاتف الجهات الدولية المانحة، والمنظمات المتخصصة، والصناديق العربية، من أجل التخفيف من معاناة النازحين واللاجئين، وشددت على دعم صمود الشعب الفلسطيني بمواجهة الاعتداءات الإسرائيلية.

وأشارت القمة في بيانها الختامي الأحد، الذي أطلق عليه ”إعلان بيروت“، إلى ضرورة تأمين تمويل مشاريع تنموية في الدول المضيفة للنازحين واللاجئين، من شأنها دعم خطط التنمية.

وشددت القمة في بيانها على ضرورة دعم صمود الشعب الفلسطيني في مواجهة الاعتداءات الإسرائيلية المتزايدة، وما أعقبها من تدمير للاقتصاد الفلسطيني وبنيته التحتية، و”إيمانًا منَّا بالمسؤولية العربية والإسلامية الجماعية تجاه القدس، بُغية الحفاظ على الهوية العربية، الإسلامية والمسيحية، للقدس الشريف“، ولفتت القمة إلى ضرورة تكاتف جميع الجهات المعنية نحو توفير التمويل اللازم، بإشراك المنظمات والجهات ذات الصلة، لتنفيذ المشروعات الواردة في الخطة الإستراتيجية للتنمية القطاعية في القدس الشرقية (٢٠١٨ ـ ٢٠٢٢)، ودعت جميع الجهات المعنية لاستحداث وسائل لحشد الدعم الشعبي لتنفيذ الخطة.

كما أكدت القمة على حق العودة والتعويض للاجئين الفلسطينيين وذريتهم، وفقًا لقرارات الشرعية الدولية، وخاصة قرار الجمعية العامة رقم (١٩٤) لعام ١٩٤٨، والتأكيد على التفويض الدولي الممنوح لوكالة (الأونروا)، وفقًا لقرار إنشائها، ورفض أي قرار يهدف لإنهاء أو تقليص دورها، والدعوة لتأمين الموارد والمساهمات المالية اللازمة لموازناتها، بشكل يُمَكِّنها من مواصلة القيام بدورها ومسؤولياتها تجاه اللاجئين الفلسطينيين.

وتابعت القمة في بيانها: ”ندعو جميع الدول إلى الالتزام بالقانون الدولي، وقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة بالمكانة القانونية الخاصة بمدينة القدس الشريف، وعدم الاعتراف بها عاصمة للاحتلال الإسرائيلي أو نقل السفارات إليها، ونؤكد على عزمنا اتخاذ إجراءات سياسية واقتصادية إزاء أي قرار يخل بالمكانة القانونية بمدينة القدس الشريف“.

وفي ختام أعمال القمة، ألقى رئيسها الرئيس اللبناني (ميشال عون) كلمة، قال فيها: ”مع انتهاء أعمال الدورة الرابعة من القمّة العربيّة التـنمـويّة، الاقتصاديّة والاجتماعيّة، أشكركم جميعًا على كل الجهود التي بُذلت لإنجاحها، و‏أشكر الوفود المشاركة على آرائها ومساهماتها“.

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا