استشاري أمراض الأعصاب بالحمادي يوضح أسباب الصداع وأنواعه

كشف الدكتور/وليد الديب استشاري أمراض الأعصاب بمستشفى الحمادي بالرياض عن أسباب الصداع وأهم أنواعه.

وقال إن الصداع ينقسم إلى:

• النصفي الأشهر وعلاجه وقائي وتجنب التعرض لدرجة الحرارة الشديدة .

• التوتري منتشر عند النساء .. “والعنقودي ” الأقل .

يعتبر الصداع من أهم المشاكل الصحية التي يتعرض لها الانسان وأكثرها شيوعا. ويعرف الصداع بأنه أي ألم ينشأ في الرأٍس لذلك تتعد أنواع الصداع بتعدد مصادره. فالرأس وهي أكثر المناطق حساسية بالجسم تحتوي على العينين والأذنين والجيوب الأنفية والمخ والأسنان والغدد اللميفاوية . وهيكل الرأس هو الجمجمة التي يكسوها العضلات ومن فوقها الجلد والشعر.
ويمكن تصنيف الصداع إلى قسمين صداع أولي وهو الصداع الناتج عن علة بالدماغ وتعلقاته ويمثل 10% وصداع ثانوي وهو الناتج عن علة خارج الدماغ (غير المخ) وهو يمثل حوالي 90% ، والصداع مرض مزعج ولكنه ليس خطير ومنه ما هو حاد ومنه ما هو مزمن.
ما هي اشهر أنواع الصداع الأولي :
1- الصداع النصفي (الشقيقة) :
وهو أشهر أنواع الصداع ويصيب حوالي 25% من النساء وحوالي 8% من الرجال ويمكن أن يكون نصفيا ولكن الغالب منه يشمل عموم الرأس وقد يشمل مؤخرة الرأس وقد يكون جبهيا. وهو في الأصل صداع وعائي النشأة أي أن مصدره هو شرايين المخ حيث تنقبض هذه الشرايين ثم تتسع بشكل مفاجئ لأسباب غير معلومة ومن ثم يحدث الألم. وهو قد يحدث أثناء النوم وصداع شديد بدرجات متفاوتة وهو دائما صداع نابض وله أعراض مصاحبة مثل: الغثيان والقيء وعدم احتمال الضوء والصوت وقد يسبقه انذار بصري مثل: بقع أو نقط معتمة في مجال الابصار أو هالات وخطوط متعرجة مضيئة وملونة أو فقدان لحظي للبصر.
ويحدث هذا النوع من الصداع في نوبات تباغت المريض وتستمر من بضع دقائق لبضع أيام، وقد يصطحب هذه النوبات بعض المضاعفات مثل الخزل النصفي المؤقت ، وتختلف هذه النوبات من حيث معدل حدوثها فقد تكون نادرة الحدوث وقد تحدث عدة مرات أسبوعيا والصداع النصفي مؤلم ولكنه ليس خطير.
طرق العلاج :
* علاج وقائي ويستخدم هذا النوع من العلاج في حالات النوبات المتكررة والتي تفوق ثلاث نوبات شهرياً ويستخدم في ذلك بشكل مستمر أنواع معينة من الأدوية، بعض الأدوية المضادة للصرع مثل: عقاقير التوبيرامات وفالبوروات الصوديوم والكاربامازبين.
* علاج مجهض للنوبات وهذا النوع من العقاقير يستخدم عند بدء نوبة الصداع مثل عقار الارجوتامين وسوماتريبتان وريزاتريبتان وألموتريبتان وزولميتريبتان.
* طرق وقائية : مثل تجنب التعرض لدرجات الحرارة المرتفعة بشدة أو المنخفضة بشدة وتجنب الاجهاد الذهني والجسماني وتجنب الحرمان من النوم أو الطعام لفترات طويلة وتنظيم مواعيد النوم وتجنب التدخين والمنبهات وتجنب مشاهدة التلفاز وممارسة ألعاب الكومبيوتر والتحدث المباشر في الجوال لفترات ممتدة.
* هل هناك دور للطعام في حدوث نوبات الصداع النصفي؟
نعم بعض الأطعمة تكون سببا لحدوث نوبات الصداع النصفي في بعض المرضى مثل انواع الجبن التي تحتوي على مادة التيرامين كالجبن الأبيض القديم والجبن الركفورت وكذلك الشيكولاتة والمنبهات مثل القهوة. ولكن لا يمكن تطبيق هذا على كل المرضى فهناك اختلافات فردية من شخص إلى آخر.
الصداع التوتري:
وهذا نوع اخر من الصداع منتشر وخاصة بين السيدات وفيه يصف المريض هذا الصداع باحساس بشيء ضاغط على الرأس أو احساس بحرقة أو حرارة بالرأس ويكون مصحوب عادة بآلام بالرقبة وأرق وتوتر نفسي. ويحدث هذا الصداع نتيجة لتقلص بالعضلات المحيطة الجمجمة والرقبة ويستمر لأيام وأسابيع، ويعالج هذا النوع من الصداع بالأدوية الباسطة للعضلات والأدوية المضادة للقلق والاكتئاب، وهناك علاج غير دوائي مثل ممارسة الرياضة والتدرب على الاسترخاء.
الصداع العنقودي:
وهو أقل انتشاراً ويأتي في نوبات موسمية أو شبه موسمية وقد يصيب الشخص مرة واحدة في حياته. ويستمر من أيام إلى أسابيع وهو صداع شديد يشبه الوخذ ويتركز في احدى العينين وما حولها ولا يسكن عند النوم ولا يستجيب للمسكنات العادية ويختلف هذا النوع من الصداع عن الشقيقة ولكنه يشبه آلام العصب الخامس وبمكن للطبيب المختص أن يفرق بين هذه الأنواع من الآلام، ويعالج هذا النوع من الصداع بالكورتيزون وبعض مضادات الصرع مثل: الكاربامازبين وأدوية الاكتئاب ثلاثية الحلقات.
صداع ارتفاع ضغط المخ الحميد:
وهذا نوع من الصداع يتميز بآلام شديدة في المناطق الأمامية والخلفية من الرأس وهو ينتج عن زيادة في كمية السائل النخاعي مما يؤدي إلى زيادة بالضغط داخل الدماغ وتكمن خطورة هذا الصداع في أنه يؤدي إلى احتقان ثم ضمور بالأعصاب البصرية. ويتم العلاج باستخدام مدرات البول أو البزل النخاعي أو بتحويل مسار السائل النخاعي جراحياً.
صداع التهاب الجيوب الانفية :
وهو صداع غالباً ما يكون جبهياً أو بمناطق الوجنات ويكون مصحوب بافرازات مخاطية خلف الأنف ومن خصائصه أنه يزداد في شدته عند الانحناء للأمام مثل وضع السجود. ولا يزول هذا الصداع إلا بعلاج الجيوب الانفية .
* أنواع أخرى من الصداع :
هناك أسباب أخرى عديدة للصداع مثل: مشاكل الأسنان، والامساك، والجوع، وارتفاع ضغط الدم، والسكتة الدماغية الوعائية بشقيها النازفة والانسدادية، وأورام المخ الحميد منها والخبيث، وبعض الأدوية الموسعة للشرايين التاجية، ومشاكل الأذن، والأمراض الروماتزمية، والجلوكوما، وضعف الابصار، وارتفاع حرارة الجسم .
* متى تكون استشارة الطبيب حتمية ؟
إذا كان الصداع حاداً شديداً ومصحوباً بأي من الأعراض التالية: الغثيان والقيء، وتشوش بالابصار، وطنين بالأذن، وصداع يوقظ من النوم، وتشنجات، وإغماء، وضعف أو خزل بأحد الأطراف.

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا