الشباب يساند الدولة في مشروع الدفع الإلكتروني فى االسودان

اعتماد نظام الدفع الإلكتروني لكافة الخدمات الحكومية بداية العام الحالي وإنهاء السداد بالكاش فضلاً عن التوسع في إشراك القطاع الخاص لضمان انتشار نقاط البيع الإلكتروني والدفع عبر الموبايل على أوسع نطاق، هي خطوة مهمة جداً في سبيل المواكبة التي تقتضي ضرورة الاتجاه نحو الدفع الإلكتروني الذي يأتي بعد المشروع الكبير الذي تم طرحه خلال الفترة الماضية (الحكومة الإلكترونية) ويسهم هذا المشروع في تقليل نسبة تدوال الكاش مما يسهم في دعم الاقتصاد السوداني.

وفي هذا الاطار نظمت المؤسسة الشبابية لتقانة المعلومات ببرج الاتصالات الحملة القومية لإسناد الدفع الإلكتروني حيث قال معتز موسى رئيس مجلس الوزراء القومي وزير المالية والتخطيط الاقتصادي إن الشباب هم طاقة وعقول تسهم في التطوير  المستمر وإن المستقبل يتحقق من خلال تسخير طاقات الشباب.

وقال: “إن كل ما نقوم به من برامج هو جزء من خطة بناء الشباب للمستقبل وإن المعيار الاقتصادي هو درجة توظيف الشباب لبناء الوطن وأن يشارك الجميع دون استثناء”. مؤكدا أن الدول مهما فعلت لن تتمكن من محاصرة الشباب.

وأكد معتز دعم كل مشروعات الشباب من أجل بناء الوطن من خلال الاستفادة من العلوم والتطور، مؤكداً أن الهدف من خلال الحملة الوصول إلى كل السودان عبر المعلومة والتخطيط السليم وأن الشباب هم من ينفذون ذلك، مشيرا إلى تمتع السودان بإمكانيات كبيرة مما يمكن من تحقيق الحوكمة وأن ذلك يصب في تحقيق التنمية والتطور، مشيدا بفكرة أسواق وفرة التي تخفف على المواطنين.

وزير الدولة بوزارة الإعلام والاتصالات مأمون حسن قال إن الإسناد يسهم في تحقيق البرامج الفعلية  للحكومة، مشيرا إلى دور الإعلام في الترويج للقضايا الكلية للدولة، ولإسهام الاتحاد الوطني للشباب في كل المشروعات، وأن الوزارة جاهزة لتقديم كل ما .يلزم لتحقيق الأهداف للشباب والدولة.

من جهته أعلن محمود أحمد محمد موسى رئيس الاتحاد الوطني للشباب السوداني عن جاهزية الشباب في كل السودان لإسناد هذا المشروع الذي يدعم الاقتصاد، مؤكدا الاستعداد لتنفيذ موجهات الدولة وأن هناك خطة لتدريب الشباب بكل السودان، وقال إن 150 عملا قُدمت لنيل جائزة التقانة، مشيرا لمشروع وفرة الذي يتم تدشينه يوم الثلاثاء المقبل بمشاركة عدد من الشركات وسيكون البيع بسعر المصنع وذلك بالساحة الخضراء بالخرطوم.

المهندس محمد عبد الرحيم يسن مدير المركز القومي للمعلومات أشار إلى دور المركز في الإسهام بصورة أساسية في مشروع التحول  الرقمي، مشيرا إلى وجود بنية تحتية وشبكات كافية تمكن من تنفيذ المشروع.

وأضاف أن الدولة تمتلك خطة 2016-2020م وهذا المشروع هو أساس للتحول الرقمي، مشيرا إلى تجربتي التقديم في مؤسسات التعليم العالي والحج التي حققت نجاحاً كبيراً، بالإضافة إلى أورنيك 15 المالي الذي حقق ربطاً مهماً، مشيراً إلى أن كل الذي تحقق تم بكوادر سودانية رغم الحصار الذي فرض على السودان ظلما.

وتباهى عبد الرحيم بالخدمات التي قدمت للمواطنين، مؤكدا الاستمرار في تنفيذ الحكومة الالكترونية التي تحقق تطلعات المواطنين في نيل الخدمات التي يرغبون بها بأسهل الطرق وفي أماكنهم، مؤكدا دعم برامج الشباب.

 

من جانبه قال حامد عبد الله المدير العام للمؤسسة الشبابية لتقانة المعلومات إن عدد الذين تم تدريبهم بلغ أكثر من 100 شاب وشابة باعتبارهم مدربين، واستمرت لمدة ثلاثة أيام، مؤكدا استهداف 18 ألف شاب عبر هذا المشروع. وأضاف حامد عبد الله أن الفكرة جاءت لارتباط المؤسسة بالشباب وأكد تنظيم (28) ورشة ونوه إلى أن الهدف هو إسناد جهود الحكومة في إنجاح تجربة الحكومة الإليكترونية بالاستفادة من الانتشار الكبير للاتحاد في كافة أنحاء السودان وأضاف: “نهدف لتشغيل (18000) شاب وشابة في الدفع الإلكتروني”. وأشار إلى إقامة المزيد من الدورات لتدريب الشباب عبر مراكز المؤسسة المنتشرة وقال إن المشروع يستهدف جميع محليات البلاد وأضاف: “نريد الاستفادة من إمكانيات المؤسسة وانتشارها للاستفادة منها في الدفع الإلكتروني”. وطالب بتمليك الشباب (18) ألف ماكينة دفع الكتروني وأوضح أن ذلك سيكون عبر تمويلهم من شركة الشباب للتمويل الأصغر. وأشار إلى أن التدريب كان بالتنسيق مع شركاء المؤسسة المختلفين وتوقع أن يكون عائد الشاب شهريا من هذا البرنامج 11 ألف جنيه وأعلن التنفيذ الفعلي للحملة فبراير المقبل.ويعتبر الشباب هم السند الحقيقي لتنفيذ مشروعات الدولة المختلفة خاصة الدفع الالكتروني بحكم انتشارهم الواسع وتنظيمهم الجيد مما يسهم في تطوير ودفع عجلة التنمية بالبلاد.

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة.