البحرين : الحرس الوطني يحتفل بالذكرى الـ 22 لتأسيسه

رعى صاحب المعالي المشير الركن الشيخ خليفة بن أحمد آل خليفة القائد العام لقوة دفاع البحرين احتفالات الحرس الوطني بالذكرى الثانية والعشرين لتأسيس الحرس الوطني، وذلك بحضور الفريق أول ركن سمو الشيخ محمد بن عيسى آل خليفة رئيس الحرس الوطني، ومعالي اللواء الركن الشيخ عبدالعزيز بن سعود آل خليفة مدير أركان الحرس الوطني، واللواء الركن طاهر مسعود بوتاه قائد عام القوات الخاصة بالجيش الباكستاني، وعدد من كبار ضباط الحرس الوطني، وذلك صباح اليوم ، بمجمع ميادين الرماية بمعسكر الصخير.

ولدى وصول صاحب المعالي راعي الحفل، كان في الاستقبال سمو رئيس الحرس الوطني ومعالي مدير أركان الحرس الوطني، حيث شهد ختام فعاليات التمرين المشترك “البدر/ ٣” الذي نفذ بين الحرس الوطني والجيش الباكستاني في الفترة بين 23 ديسمبر 2018 ولغاية 7 يناير 2019.

وبدأ الحفل بآيات من الذكر الحكيم، أعقبها كلمة للرائد الركن سمو الشيخ سلمان بن محمد بن عيسى آل خليفة قائد وحدة العمليات الخاصة، رحب فيها بالقوات الخاصة الباكستانية للمشاركة في تمرين “البدر/ ٣” في بلدهم الثاني مملكة البحرين، مؤكداً أن التمرين يأتي امتداداً للنسخة الأولى والثانية، والتي نفذت معاضلهما في جمهورية باكستان الإسلامية الصديقة.

وأضاف قائد وحدة العمليات الخاصة بالحرس الوطني، أن المرحلة القادمة تتطلب التخطيط والتدريب المستمر لمواجهة ظاهرة الإرهاب التي باتت تزعزع معظم الدول، الأمر الذي يستدعي تكثيف الجهود والتدريب المتواصل لإجتثاث جذورها والمحافظة على أمن المواطنين ومقدرات الوطن، مشيراً إلى أن التمرين يأتي ضمن الخطة الإستراتيجية للحرس الوطني 2020، وبما يوثق العلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين.

وأشار إلى أن التمرين يشتمل على عدة تدريبات منها اقتحام المباني عن طريق الترجل من الآليات والنزول من الطائرة العمودية، مؤكداً أن التدريبات أثبتت كفاءة المشاركين في التمرين من كلا الجانبين.

وبدوره، ألقى المقدم الركن محمد عمير بنقاش قائد المجموعة الخاصة بالجيش الباكستاني، كلمة أشار فيها إلى أن تمرين “البدر/ ٣” يعتبر علامة فارقة في سجل الحرس الوطني، معبراً عن فخر الجيش الباكستاني بالمشاركة في هذا التمرين المشترك والذي يعزز مستوى الإحترافية لدى الجانبين في عمليات مكافحة الإرهاب.

وأضاف أن هذا التمرين يسجل فصلاً تاريخياً في التعاون العسكري بين البلدين الصديقين، والذي جعل من العلاقات الثنائية بين الحرس الوطني والجيش الباكستاني أكثر متانة.

وبعدها، قدم قائد سرية الواجب في التمرين المشترك “البدر/ ٣” إيجازا عن خطة التمرين، مستئذناً صاحب المعالي راعي الحفل ببدء التمرين.

وبعدها قدم المشاركون في التمرين عرضاً عسكرياً يعكس مدى الإنسجام بين الجانبين، وتطبيقهما لمعاضل التمرين في تحقيق أعلى مستويات الجاهزية والكفاءة في اجتثاث منابع الإرهاب والتصدي له.

وأكد الفريق أول ركن سمو الشيخ محمد بن عيسى آل خليفة رئيس الحرس الوطني، أن الحرس يزداد تطوراً وقوة بفضل الرؤية الثاقبة للقائد الأعلى حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه.

وعبّر عن شكره وتقديره لصاحب المعالي المشير الركن الشيخ خليفة بن أحمد آل خليفة القائد العام لقوة دفاع البحرين على رعايته لاحتفالات الحرس الوطني بالذكرى الثانية والعشرين لتأسيس الحرس الوطني، مؤكداً أن ذلك عرفاناً واعتزازاً بالدور الواسع الذي قدمه من خلال احتضان قوة دفاع البحرين للبنة الأولى للحرس الوطني.

وأشاد سموه بمستويات التعاون المتقدمة التي تحققت بين الحرس الوطني والجيش الباكستاني، والتي تنعكس من خلال تنفيذ التمارين المشتركة، إذ يؤكد تمرين “البدر” على عمق تلك العلاقات، من خلال امتداد التمرين للنسخة الثالثة على التوالي.

وأضاف أن تبادل الخبرات بين الحرس والجيش الباكستاني في تحقيق مستويات جاهزية متقدمة لمكافحة الإرهاب، من شأنه أن يحقق دوام الإستقرار والرخاء للبلدين، ويستبق المحاولات العبثية للإرهابيين في المساس بمكتسبات الأوطان وسلمه الأهلي.

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا