مسنة في “الجنادرية 33” تصنع أكبر عَلَم من “السدو”

في جناح منطقة الجوف بالمهرجان الوطني للتراث والثقافة “الجنادرية 33” يوجد أكبر عَلَم في المملكة العربية السعودية من “السدو”، صنعته مسنة مشاركة في المهرجان.

ويحمل جناح الجوف الصورة التاريخية والتراثية للجوف، والهوية الثقافية والفنية، كما تنوعت فيه المقتنيات والمعروضات التراثية المختلفة بالمنطقة، التي تعد مشاركتها هذا العام متجددة ومنوعة؛ لتعكس الماضي والحاضر لها من خلال المجسمات والصور واللوحات والصناعات والأدوات التراثية والزراعية.

ويمتاز الجناح أيضًا بتقديمه الفنون الشعبية الشمالية الشهيرة، كعزف الربابة، وتقديم عدد من الألحان الشمالية.. فيما يتغنى الشعراء بالقصائد الشعرية الوطنية.

وخطف بعض الحرفيين بصناعاتهم التراثية المتجددة أنظار الزائرين والزائرات لجناح منطقة الجوف.. وتميزت مزيفة عجلان الشمري بصناعة السدو والكروشيه؛ إذ صنعت باستخدام السدو أكبر عَلَم في المهرجان، يبلغ طوله أكثر من 5 أمتار، واستغرق العمل عليه أكثر من 7 أشهر.

وقالت “الشمري” إنها تزاول تلك المهنة التي ورثتها من والدتها منذ أكثر من 40 عامًا، وإنها اختارت مهرجان “الجنادرية 33” لتعرض به العَلَم لأول مرة. مشيرة إلى أن العَلَم يعد أطول علم صنع من السدو في مناطق المملكة العربية السعودية.

كما برزت “منوه الرويلي” في صناعة السدو التي تعلمتها من والدتها، وقالت إنها تشارك للمرة الثامنة في المهرجان، وهناك طلب كبير من الزوار.

وأفادت بأنها تصنع من السدو ثلاجات القهوة، وتعليقات المشبات والسجاد.. لافتةإلى أن غرزة السدو صعبة، وتسمى “العويرجاني”، كما يمر السدو بمراحل عدة، منها عادي وعويرجاني والعين وضروس الخيل.

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا