الراعي والذئب

يُرْوَى أنه كان هناك راعٍ صغير السن يرعى غنمه كل يوم خارج القرية، وكان هذا الراعي حديث العهد بعمله، فسرعان ما أصابه الملل من ذلك العمل، ففكر فيما عساه أن يفعل بهدف التسلية وتضييع الوقت، خطرت بباله فكرة وقرر تنفيذها على الفور، نادى الراعي أهل القرية بأعلى صوته قائلا: الذئب الذئب أغيثوني أنجدوني، الذئب سيأكلني ويلتهم غنمكم.

أسرع أهل القرية جميعا إلى نجدته، وعندما وصلوا إليه لم يجدوا أي أثر لذلك الذئب، وبدأ الراعي الكذاب يضحك في سره عليهم، عاد أهل القرية من حيث أتوا، وقد شعروا بالغضب الشديد من الراعي الذي كذب عليهم .

أعجبت الراعي هذه الفكرة، ولم تمضِ سوى أيام قليلة حتى أعاد الكرة من جديد، ومرة أخرى أسرع أهل القرية لنجدته، ولكن لم يجدوا ذئبا، وفي يوم من الأيام ظهر ذئب في الحقيقة  للراعي، وبدأ يهاجمه هو وغنمه، بدأ الراعي يستغيث ويستنجد بأهل القرية، ولكنهم سمعوه وتجاهلوا نداءه حيث ظنوا أنه يكذب عليهم من جديد، وأكل الذئب من غنم الراعي حتى شبع، فالكذاب لا يصدقه أحد حتى ولو صدق.

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا