تابعوا احتفالات هتون #باليوم_الوطني__السعودي 90أسمى التهاني لقيادتنا الرشيدة والشعب السعودي الكريممبارك لنا وعلينا 90 عامًا من العطاء والإنجاز لوطننااليوم الوطني قصة حضارة وتاريخ وصدارة نعيشها بكل فخردام عزك ياوطن وحفظك الله أمنًا مطمئنًاصحيفة الهتون نحن لا نبحث عن التميز وإنما نصنعه

لماذا يتحمّس المغتربون العراقيون للعودة إلى بلدهم؟

جاليات عراقية تتشبّث بهويتها في المهجر، لكنها ترفض العودة إلى البلد الأم. يبدو في الموضوع مفارقة، لأنّ الذي يغادر بلده الأصلي، يفكّر على الدوام في العودة إليه، لكن تعاقب الأجيال، والعيش في ظروف حياتية إيجابية، يجعل مشروع الرجوع، فكرة مؤجّلة على الدوام، إن لم تكن ملغيّة، تمامًا.

نحن لا نتحدث عن عقول عراقية مهاجرة شهيرة، فذلك أصبح حديثًا عتيقًا، لكن المستجدّ يدور حول جيل عراقي ترعرع في المهجر، وأصبح في طليعة النخب.

يستطيع هذا الجيل، الذي في أغلبه لم يواكب أحوال الحياة في العراق، لكنه يدركها، انْ ينقل تجارب ناجحة، في الهندسة والطب والخدمات، والعلوم المختلفة، وأنْ يوظّف المعارف في الجامعات الأوروبية والأمريكية، ومراكز الأبحاث؛ ولا يحدث ذلك إلا بتعزيز عوامل الجذب إلى الداخل، والاستفادة من مشاريع الدول المتقدمة التي وظّفت الإمكانيات الهائلة والظروف الملائمة، لإغراء الكوادر “الجاهزة” بالهجرة إليها، وسرقة العقول التي أنفق عليها البلد الأصلي، الأموال الطائلة، والزمن.

تعالوا نحصي الآلاف من الأطباء العراقيين والمهندسين، ورجال الأعمال والرسامين، والتجار، الذين تفخر بهم دول أوروبا والولايات المتحدة.

التقيت مهندسًا عراقيًّا، من الجيل الثاني في هولندا، حائز على الدكتوراه في الهندسة المدنية، وهو على وشك السفر إلى العراق، للمرة الثانية، مع الشركة الهولندية المتعاقدة في العراق.

مهندس آخر، دكتوراه في الهندسة الكيميائية، سوف يقصد العراق، بعد سفرة مسبقة له إلى هناك، للعمل ضمن مشروع نفطي في الجنوب مع شركة إنكليزية.

لكن كلاهما، لا يود البقاء الدائم في الوطن الأم، بسبب الصورة السلبية المتخيّلة في الذهن.

وفي حين أن الدول التي أنفقت على تعليم وتأهيل هؤلاء، ضمنت أن هؤلاء لن يعودوا إلى بلدانهم، فإنها في ذات الوقت، كسبت العقول المهاجرة، دون أن تنفق على تنشئتها، فِلسا واحدا.

شاب عراقي آخر يعمل في أكبر شركة مالية تبحث عن مصادر الأموال المستثمرة والعابرة للحدود، يتحدث عن أن العراق في جوهر ملف البحث عن أصول الأموال، والمتابعة، مرجحًا صعوبة الاستقرار المالي والاقتصادي بسبب تجاذبات السياسة والصراع الإقليمي الذي يؤثر على تدفق الأموال بحسب خلاصة الأوليات التي استنبطها خلال عمله.

وإذا كان الرسام يفشل في بلده، وينزوي تارة إلى مهن أخرى فان رسامين عراقيين، تحتفي بهم مؤسسات الفن العالمية، وتمكنوا من تحويل الفن إلى جهد ربحي، يدرّ عليهم الأموال الوفيرة.

نزولًا إلى الجيل الأول، فانّ رجل مال عراقي مثل (نعيم دنكور) في لندن، منحته الملكة إليزابيث لقب السير، إكرامًا لإنجازاته.

وثالث المليارديرات العرب في بريطانيا، رجل الأعمال العراقي المعروف (نظمي أوجي) الذي يمتلك ويدير (GMH) القابضة، وتبلغ ثروته 2.2 مليار دولار.

وهؤلاء لن يقرروا العودة إلى العراق، بكل تأكيد.

الأمر يتعدى خسارة العقول إلى الأموال؛ إذ لا تتوفر إحصائية عن حجم الأموال التي بحوزة النخب العراقية المقيمة في الغرب، لكنها تتجاوز ومن دون شك مئات الملايين من الدولارات في البنوك الأجنبية، والتي يصعب جذبها للاستثمار في الداخل، فيما الأفظع من ذلك أنه حتى رأس المال في الداخل يستقر في خارج البلاد، ويُستثمر في مشاريع هناك.

من أمثلة الدوافع لهذه المعادلة غير المتوازنة، بين وطن طارد، ومهْجر جاذب، أنّ المهاجر لم يعد ذلك الأمّي والفقير، والعامل في الأشغال الشاقة في المصانع والمزارع، بل أتاح له التسامح والاقتصاد القوي والوعي بأهمية التنوع فرصًا هائلة للتأهيل والتدريب، فيما رسمت النجاحات صورة إيجابية للمهاجر المتفوِّق علميًّا، والمبدع حياتيًّا، والمخلص عمليًّا، والمؤهَّـل للإدارة والقيادة.

فضلًا عن كل ذلك، فان المهاجرين يقعون ضمن متوسط سن صغير، إذ تزداد نسبة الشباب بينهم وتصل إلى أكثر من 70% في بعض البلدان، كما أن أغلبية المهاجرين من الشباب؛ ما يجدّد الحياة في بلد الهجرة، ويترك الوطن الأم، طاعنًا في السن.

الكاتب العراقي/ عدنان أبوزيد 

61 تعليق

  1. ابتهال الاحساني

    بالتوفيق استاذ عدنان ابو زيد

  2. ثريا الشمراني

    احسنت فيما قولت اعزك الله

  3. جميلة العنزي

    اجدت وابدعت تحياتي لك

  4. هذا المقال اختصر كل الكلام ببساطه

  5. صح لسانك وبوركت بما خط قلمك

  6. عنوان مقال مميز لكاتب مميز ايضا

  7. العراقيون يبحثون عن وطنهم ولهم الحق الكامل في ذلك

  8. الوطن والأرض اغلي شيء في الوجود الحفاظ عليها واجب وطني

  9. محمد ابراهيم

    الأغلبية من المهاجرين لبلدان آخرة أعمارهم في سن الشباب للحلم بحياة أفضل

  10. بالتوفيق دائما ان شاء الله

  11. العراق شعب عظيم واخواتنا في العروبة

  12. العودة لاي مغترب عن بلدة حلم جميل لاحتضان وطنة

  13. ياسر الشميرى

    بارك الله فيكم وفي هذا الشعب الجليل

  14. حياك الله وحفظك

  15. رجال الأعمال تحكمهم البزنس بعكس طبقة الشباب أو الوسطى من الشعب

  16. غيساء يا وزير

    العودة إلي حنين الوطن اهم من اي أولويات أخرى

  17. ما اجمل واروع من هذا الكلام المميز

  18. مقال اكثر من رائع يوضح كفاح الشعب العراقي في توحيد شعبة وارضة

  19. هارون عبد الحميد

    علينا جمعيا الوقوف بجانب الشعب العربي في محنتة

  20. حجاج الحمدان

    اداء عالي جدا وأسلوب ممتاز جدا

  21. موفق ان شاء الله

  22. مزيد من التقدم والتوفيق

  23. صالح المقريزى

    كفاح الشعب العراقي بيجني ثمارة في توحيد كلمتة

  24. جميل جدا هذا المقال قمة في التالق

  25. كاتب مميز في طرح فكرة وأسلوب الواقعي الجيد

  26. ضاوي القاسمي

    امتازت المقالة بسهولتها وبساطتها، وبأنّها تورد مختصر

  27. صابر المعلمي

    الموضوع المطروح دون تفاصيل أو تعقيدات.

  28. قماشة النجار

    لمست التماسك بين الفقرات والتدرج بها من فقرة إلى أخرى؛ لإيصال الفكرة إلى القارئ.

  29. فائزة باوزير

    لغة مكتوبة بشكل واضح بحيث لا يحصل لبس في الفهم عند القارئ.

  30. غالية الشريف

    نجح الكاتب في توصيل الفكرة من خلال وضوح العبارات وسهولة التراكيب.

  31. عياف المنيفي

    راعى الكاتب ارتباط الأفكار في المقال بشكل وثيق، ولكن كنت أتمنى مزيدًا من التفصيل

  32. جذبني أسلوب المقال من البداية إلى النهاية.

  33. فكر راقي

  34. كانت بداية موفقة ومقدمة شائقة للغاية

  35. أسلوبه سهل واضح يفهمه كل قارئ.

  36. كاميليا الشوادري

    أسلوبه يمتلئ بالصور الفنية، دون تكرار أو مبالغة.

  37. منى سيف الدين

    جهد مشكور

  38. توفيق العزيزي

    استخدم البراهين العقلية والتسلسل المنطقي للأفكار في كل الفقرات.

  39. دعدد الليحاني

    وظف الحجج والأدلّة القوية في الإقناع.

  40. ظهير بن جناب

    زادك الله من فضله

  41. ابتعد الكاتب عن التكرار في توصيل الأفكار

  42. ذاكر الله داووم

    نجح الكاتب في التعبير عن وجهة نظره دون مبالغة.

  43. شاهر القحطاني

    مشكورين

  44. سلمان الحامد

    سلمت يداك

  45. يعطيك الف عافية

  46. سلمت يداك كاتبنا العزيز

  47. ضرار بن عدوان

    جهد مشكور

  48. صادق عبد الله

    اتفق معك في الرأي

  49. فكرة موفقة

  50. لافض فوك

  51. هارون عبد الحميد

    مقال متميز جدا

  52. بارك الله فيك وعلي جهدك الرايع

  53. قمة في الأداء والابداع ممتاز

  54. براء سمر قندى

    مقال مثير لاهتمام والمتابعة

  55. شيء في غاية الروعة والجمال

  56. اكثر من ممتاز وفق الله

  57. نورهان الخولي

    حياك الله وحفظك موضوع شيق جدا

  58. دائما تقدم مقالات متميزة فعلا

  59. هاشم العمران

    ممتاز ممتاز كاتب ممتاز

  60. من نجاح الي نجاح دايما

  61. ننتظر منك المزيد والمزيد

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا

x

‎قد يُعجبك أيضاً

عبـر منصَّـة مدرستـي

أتاني يشكو حالهُ، بقولٍ يعكِسُ عمقَ جراحهِ، يقولُ والعَبرةُ تخنقُ قولهُ: يا سعدُ دَعْ عنكَ ...

لا للمذاهب

عندما نزل الوحي على نبي الله ورسوله محمد صلى الله عليه وسلم كان نزوله محكمًا ...

عائض الأحمد

التناقض في أبهى صوره

أن تحب أو تكره، تقبل أو ترفض، تستقبل أو تودع، تقف هنا أو تذهب حيثما ...

صدفة دونما موعد

يا لتلك الرؤى.. كم تراءت لنا صدفة دونما موعد.. في زوايا انتظار! كم تغاردنا صدفة.. ...

سعود الثبيتي

الوطن يبتسم في سبتمبر

بلادٌ ألفناها على كلِ حالةٍ *** وقد يُؤْلَفُ الشيءُ الذي ليسَ بالحَسنْ وتُسْتعذبُ الأرضُ التي ...

Switch to mobile version