تابعوا احتفالات هتون #باليوم_الوطني__السعودي 90أسمى التهاني لقيادتنا الرشيدة والشعب السعودي الكريممبارك لنا وعلينا 90 عامًا من العطاء والإنجاز لوطننااليوم الوطني قصة حضارة وتاريخ وصدارة نعيشها بكل فخردام عزك ياوطن وحفظك الله أمنًا مطمئنًاصحيفة الهتون نحن لا نبحث عن التميز وإنما نصنعه

الــــ ق.ق.ج: “وفيَّ انطوى العالم الأكبر”!

أُصِبْتُ قبل سنواتٍ بفيروسٍ خطيرٍ في عيني اليمنى، ووصف لي أحد الأطباء بمدينتي بالطائف علاجًا مضادًّا لهذا الفيروس بجرعاتٍ عاليةٍ؛ كادت أن تصيبني بفشلٍ كلويٍّ لولا أن تداركتني رحمة الله، وحُوِّلْتُ إلى مستشفى الملك خالد للعيون بالرياض، وهناك وُضِعْتُ تحت الملاحظة التَّامة، وتولى طبيب باطنيّة لبناني الأصل -فيما بدا لي من لهجته- متابعة وضع الكلى لديَّ، وخفف لي جرعة المضاد الفيروسي من أربع حبّات في اليوم إلى حبّةٍ واحدةٍ فقط، ونجح الأمر، ووقف انتشار الفيروس، من دون إضرارٍ بالكلى.

وقال لي حينها هذا الطبيب مازحًا:
“من قال إن حبّة البطيخ لا بد أن تكون كبيرةً لتكون حمراء وحاليّة الطمع؟”، وأضاف ضاحكًا: “يمكن أن تكون البطيخة الصغيرة أيضًا حمراء وحلوة”!

ولكن ما علاقة هذه الحكاية الاستهلاليَّة بموضوعنا هذا؟

القصَّة القصيرة جدًا المعروفة اختصارًا بــ (ق.ق.ج) هي أشبه بحبَّة البطيخ الصغيرة الحمراء الحالية التي تحتوي معظم -إن لم يكن كلَّ- السمات والمميزات الموجودة في حبّات البطيخ الكبيرة وأعني بها هنا: (الرواية) و (القصَّة القصيرة)، وغيرهما. وقد تفوق حبّة البطيخ الصغيرة شقيقاتها الكبيرات برخص ثمنها، وسهولة حملها، وتوفر مكانٍ تحفظ فيه في براد/ ثلاجة البيت ونحو ذلك. ولا يعني هذا بحالٍ من الأحوال أنَّ القصَّة القصيرة جدًّا أتت لتحلَّ محلَّ القصَّة القصيرة أو الرواية أو أيِّ لون أدبيٍّ، فلكلٍ لونٍ نكهته وعشَّاقه ومجاله، وامتدادات آفاقه التي لا ينازعه فيها غيره، فكما أنَّ للسوبر ماركت الضخم زبائنه، فللبقالة الصغيرة أيضًا عملاؤها.

غير أنَّه ما من شكٍّ في أنَّ بوسع الـ (ق.ق.ج) إيصال رسائل عميقةٍ، وعواطف إنسانيّةٍ في عددٍ قليلٍ من الكلماتٍ متى ما كُتِبَت بمهارةٍ وحرفيَّة، مستعيضةً عن نقص الكلمات بتقنيات التكثيف وتوظيف الصورة وخلق المفارقة المدهشة، معوِّلةً على مشاركة القارىء كاتب النص في إكمال فجواته المتروكة عمدًا من خلال تفعيل خياله وتنشيط تفكيره بالتأمل والتدبر وسبر ما وراء الكلمات والصور والمفارقة من دلالاتٍ ومعانٍ يتردد صداها بذهن قارئها في مناحي مختلفةٍ من الحياة.

والقصَّة القصيرة جدًّا تتناغم مع أسلوب الحياة العصريّة السريع، وتتماشى مع إيقاعها اللاهث نحو الجيَّد حينًا، والرديء في كثيرٍ من الأحيان، وما التغريدة في برنامج التواصل الاجتماعي الأكثر شهرةً حول العالم (تويتر) المحدودة بمئة وأربعين حرفًا فقط إلّا شاهد عدلٍ على ما ذكرت.

يقول القاص الفنزويلي: لويس بريتو غارسيا: “إنَّنا نمر بسرعةٍ من دراما الكتاكالي التي يدوم عرضها ثلاثة أيامٍ، إلى التراجيديا الإغريقيَّة التي تستمر ليلةً كاملةً، إلى الأوبرا التي تستغرق خمس ساعاتٍ، إلى الفيلم الذي يدوم ساعةً ونصف، إلى حلقة المسلسل من عشرين دقيقةٍ، إلى الفيديو كليب من خمس دقائق، إلى الوصلة الإشهارية [الإعلانية] من عشرين ثانيةٍ، ثم القصة القصيرة جدًا من ثانيةٍ واحدةٍ”.

وما هذه النقلات المدهشة إلَّا تماهيًا مع الأسلوب الذي يفرضه الظرف الزماني على الناس. وفي هذا -التماهي مع العصر أقصد- ردٌّ على من يزعم أنَّ القصَّة القصيرة جدًّا لا تعد فنًّا لأن العرب قديمًا لم يصنفوها جنسًا أدبيًّا مستقلًّا، ولم يمنحوها اسمًا محددًا رغم أنَّهم عرفوها في الطرائف والملح والتواقيع ونحو ذلك.

العالم اليوم ينحو بشكلٍ لافتٍ نحو القِصَرِ والصِغَرِ في صناعاته المختلفة، وتقنية (النانو) تَعِدُ الحياة الإنسانيَّة بمزيدٍ من الرفاهية والراحة والرعاية الطبيّة وخلافه، وهي تقنية توظف الصغر وتستثمره أيَّما استثمارٍ، وشرائح الجوالات والحواسيب التي تتسع لمليارات من البيانات من ثمار هذه التقنية على سبيل المثال لا الحصر.  كما أن تزايد أعداد البشر في كثيرٍ من أنحاء المعمورة جعل من صغر السيارات والبيوت والمكاتب والأدوات والآلات وغيرها من الاحتياجات الإنسانيّة المختلفة مطلبًا ملحًّا، وضربة لازمٍ.

ومكابرٌ من ينكر أنَّ قلة عدد كلمات القصّة القصيرة جدًّا أغرى كثيرين بكتابتها وهمًا منهم أنَّها سهلةٌ يسيرةٌ، فامتلأ مشهدها بغثاءٍ كغثاء السيل، ولكن النقَّاد والمهتمين يعولون على أن الزمن وحده كفيلٌ بالانتصار للإبداع الحقيقي وتخليده ولو بعد حينٍ، أمَّا ما سواه فَسَيُلقَى في مهملة تتسع لكلِّ سطحيٍّ وردئ. ونستأنس هنا بطرفةٍ تروى عن العقاد رحمه الله تعالى إذ يقال أنَّه كتب رسالة مطولةً لأحد أصدقائه ذيَّلها باعتذارٍ عن طولها قال فيها: “عذرًا عن طول الرسالة. ليس لديَّ وقت للاختصار”. وإذا كان العقاد لم يجد وقتًا لاختصار رسالة عاديّةٍ، فكيف يجرؤ بعضهم على تجاوز مقتضيات القصَّة القصيرة جدًا من تكثيفٍ واختزالٍ وبحثٍ مضنٍ عن فكرةٍ خلَّاقةٍ غير مستهلكةٍ ذات رسالةٍ تستوحى، كما أنَّها وثيقة الصِّلة بالعنوان الذي يشي ولا يفضح، وكلُّ هذا وغيره في نَصٍّ فقير اللفظ مشبع المعنى يختتم بمفارقةٍ تصنع الفرق بين مسار متوقعٍ غير متحققٍ، وآخر واقعٍ حقًّا! “ليت قومي يعلمون” أن النص الإبداعيِّ الذي يُقْرَأ في ثوانٍ معدودةٍ يحتاج إلى أيامٍ وأحيانًا أسابيع من الزمن لمراجعته وتدقيقه وإعادة تحريره مرةً تلو أخرى.

ختامًا في القصص القصيرة جدًّا المخدومة تأليفًا وتحريرًا بحرفيّةٍ وفنٍّ ناتجان عن مهارةٍ صُقِلَتْ جيدًا بالدربة والممارسة والقراءة المكثَّفة والاطلاع المستمر على نتاجاتٍ أخر، يجد القرء المتعة والجمال والفائدة، كما يجدون ومضاتٍ شعريّةٍ وشاعريّة، وصورٍ بلاغيّةٍ، ورضعاتٍ تاماتٍ مُشْبِعَاتٍ من قيمٍ وثيمات إنسانيّةٍ باقتدارٍ، ويحظون بسردٍ راقٍ، وحدثٍ منتقى، ونهايةٍ مفتوحةٍ في الغالب. هذا المزيج يحفزهم ويحرضهم على إعمال خيالاتهم، ومعايشة النصوص فكرًا واستبصارًا، وتلك لعمري واحدةٌ من غايات الأدب العظيم حقًّا.

ولهذا كلّه وكثيرٍ غيره حُقَّ للقصَّة القصيرة جدًا أن تستشهد ببيت الشعر الذي ينسب إلى سيدنا علي بن أبي طالبٍ رضي الله عنه إذ يقول فيه:
“وتحسب أنّك جـِرمٌ صغير
وفيك انطوى العالم الأكبر”!

—————————————-

* نشر المقال في المجلة العربية عدد  528 سبتمبر 2020

 

☘️??☘️??☘️??☘️??☘️??

الكاتب والمترجم/ خلف بن سرحان القرشي

#خلف_سرحان_القرشي 

السعودية – الطائف – ص. ب 2503  الرمز البريدي 21944

ايميل:  qkhalaf2@hotmail.com

تويتر @qkhalaf

51 تعليق

  1. مقال ثري

  2. منيرة عبد اللطيف

    هل يعتبر المثل قصة قصيرة

  3. صابر المعلمي

    الموضوع المطروح دون تفاصيل أو تعقيدات.

  4. قماشة النجار

    لمست التماسك بين الفقرات والتدرج بها من فقرة إلى أخرى؛ لإيصال الفكرة إلى القارئ

  5. فائزة باوزير

    لغة مكتوبة بشكل واضح بحيث لا يحصل لبس في الفهم عند القارئ.

  6. غالية الشريف

    نجح الكاتب في توصيل الفكرة من خلال وضوح العبارات وسهولة التراكيب.

  7. عياف المنيفي

    راعى الكاتب ارتباط الأفكار في المقال بشكل وثيق، ولكن كنت أتمنى مزيدًا من التفصيل.

  8. جذبني أسلوب المقال من البداية إلى النهاية

  9. كانت بداية موفقة ومقدمة شائقة للغاية.

  10. أسلوبه سهل واضح يفهمه كل قارئ.

  11. أسلوبه يمتلئ بالصور الفنية، دون تكرار أو مبالغة.

  12. كاميليا الشوادري

    استخدم البراهين العقلية والتسلسل المنطقي للأفكار في كل الفقرات.

  13. منى سيف الدين

    وظف الحجج والأدلّة القوية في الإقناع.

  14. توفيق العزيزي

    ابتعد الكاتب عن التكرار في توصيل الأفكار.

  15. دعدد الليحاني

    نجح الكاتب في التعبير عن وجهة نظره دون مبالغة.

  16. ظهير بن جناب

    زادك الله علما

  17. جد جميل

  18. ذاكر الله داووم

    فكر راقي

  19. شاهر القحطاني

    مشكورين

  20. سلمان الحامد

    مقال ممتاز

  21. يزن عبد الغني

    يعطيك الف عافية

  22. باقر السليماني

    مقال رائع

  23. ضرار بن عدوان

    موضوع يستحق القراءة

  24. صادق عبد الله

    صدقت القول

  25. فكرة رائعة

  26. لافض فوك

  27. عاطف ابو غزالة

    جهد مشكور

  28. مقال يستحق القراءة يسلموا

  29. زاوية موفقة

  30. حفظك الله

  31. جد رائع

  32. تناول موفق للموضوع

  33. سعدت بمقالك

  34. موضوع جد رائع

  35. وفيك أنطوى العالم الأكبر

  36. ظفار العماني

    زادك الله من فضله

  37. موفقين دوما

  38. ذبيان الفطين

    سلمت يداك

  39. شريف ابراهيم

    يسلموا أستاذ خلف

  40. سعود العتيبي

    لافض فوك

  41. يزن عبد الغني

    كلام مضبوط

  42. باقر السليماني

    بارك الله فيك

  43. ضرغام ابن فهد

    استهلال موفق

  44. مقال رائع جدا

  45. غانم السعدون

    وفقك الله دوما

  46. عباس حبيب الله

    القصة حشو زائد

  47. هبة عبد الرحمن

    هذا من فضل الله

  48. خباب العتيبي

    لاخاب سعيك

  49. موفق دوما

  50. جهد مشكور اخي الكريم

  51. كلثوم باهبري

    كلام في الصميم

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا

x

‎قد يُعجبك أيضاً

عبـر منصَّـة مدرستـي

أتاني يشكو حالهُ، بقولٍ يعكِسُ عمقَ جراحهِ، يقولُ والعَبرةُ تخنقُ قولهُ: يا سعدُ دَعْ عنكَ ...

لا للمذاهب

عندما نزل الوحي على نبي الله ورسوله محمد صلى الله عليه وسلم كان نزوله محكمًا ...

عائض الأحمد

التناقض في أبهى صوره

أن تحب أو تكره، تقبل أو ترفض، تستقبل أو تودع، تقف هنا أو تذهب حيثما ...

صدفة دونما موعد

يا لتلك الرؤى.. كم تراءت لنا صدفة دونما موعد.. في زوايا انتظار! كم تغاردنا صدفة.. ...

سعود الثبيتي

الوطن يبتسم في سبتمبر

بلادٌ ألفناها على كلِ حالةٍ *** وقد يُؤْلَفُ الشيءُ الذي ليسَ بالحَسنْ وتُسْتعذبُ الأرضُ التي ...

Switch to mobile version