مسابقات صحيفة هتون تنتظر مشاركاتكم بجوائزها القيمةمسابقة الأديب خلف القرشي (اكتب نهاية رواية شهريار) مجموع الجوائز 5800 ريالمسابقة القاري المميز شهريًا في عامها الثالث مجموع جوائزها 2000 ريالمسابقة برنامج منافذ ونوافذ مجموع جوائزها 3000 ريالصحيفة الهتون نحن لا نبحث عن التميز وإنما نصنعه

المحلل التونسي الكابتن أنيس مليك: نوظف التكنولوجيا لتطوير مستوى الأداء الرياضي للفرق واللاعبين

أكد المحلل والمُقَيِّم للفريق الكروي بنادي العدالة التونسي كابتن/ أنيس مليك، أهمية تحليل الفريق المنافس، بالاعتماد على الفيديو لقراءةٍ تكتيكيةٍ لطريقة اللعب، باعتبار أن كرة القدم أصبحت ميدان تخصص، وفي الجهاز الفني نجد كل عنصر متخصص، وكذلك المحلل.

حوار/ عبد اللطيف المحيسن

س: ماذا يقدم المحلل والمُقيِّم لأداء اللاعبين للمدير الفني قبل وبعد كل مباراة؟

ج: قبل كل مباراة نقوم بتحليل الفريق المنافس، بالاعتماد على الفيديو لقراءة تكتيكية لطريقة اللعب في مختلف الأطوار الدفاعية والهجومية، مما يمكننا من تحديد نقاط القوة ونقاط الضعف، وكذلك تعامل المدرب المنافس مع تغيرات المباراة، ومن خلال هذه القراءة يتمكن المدير الفني من تحديد طريقة اللعب التي سيعتمدها في المباراة ورسم الخطط التكتيكية المناسبة؛ للحد من خطورة المنافس واستغلال نقاط القوة. ونقوم كذلك بتجهيز فيديو توضيحي للاعبين لتبسيط الأفكار وتوجيهات المدرب.


بعد المباراة نقوم بتحليل أداء الفريق عن طريق متابعة الإحصائيات الفردية والجماعية، وتقديم تقرير مفصل مكون من عنصرين اثنين:

   رسم الخطط التكتيكية المناسبة؛ يساعد في الحد من خطورة المنافس

العنصر الأول: فني، وهو يخص الجانب التكتيكي من خلال قراءة تحركات اللاعبين داخل الملعب ومدى التزامهم بتوصيات المدير فني، وأدائهم داخل الملعب، وقياس نسبة الفاعلية عن طريق الإحصائيات الخاصة بافتكاك الكرة، والثنائيات والتمريرات وغيرها من المعايير الفنية، مما يمكن المدرب من وضع تمارين دقيقة وموجهة في الحصص التدريبية لإصلاح الأخطاء الفنية والتكتيكية.

العنصر الثاني: يخص الجانب البدني ونستعين في ذلك بتقنية الـ GPS التي تمكن من قياس المردود البدني للاعبين والوقوف على مدى جاهزية الفريق لتحديد العمل البدني الخصوصي لكل لاعب حسب متطلبات مركزه وذلك بالتنسيق مع المعد البدني.

س: هل المحلل للأداء الفني يتطلب منه الدراسة الأكاديمية فقط أم العمل الميداني؟

ج: كرة القدم أصبحت ميدان تخصص، وفي الجهاز الفني نجد كل عنصر متخصص، كذلك المحلل مثله مثل مدرب الحراس ومدرب اللياقة، هناك دورات خاصة بالتحليل وتقييم، وحتى شهادات جامعية لهذا الاختصاص، فالمحلل يجمع بين الأمور الفنية والبدنية، وعليه يجب أن تكون للمحلل شهادة في التدريب الرياضي، وشهادة اختصاص في تحليل الأداء؛ وهذا ما اعتمده الاتحاد السعودي في نظامه لترخيص المحللين في الأندية.

س: تحليل وتقييم الأداء الرياضي للاعبين من المستفيد الأكثر منه، المدرب أم اللاعب؟

ج: التحليل والتقييم مثل ما قلنا سابقًا: يشمل الجانب الفردي والجماعي والاستفادة للطرفين؛ حيث إن المدرب تكون له فكرة واضحة عن المردود الجماعي والفردي للفريق، والوقوف على حقيقة الإمكانيات البدنية والفنية لكل لاعب. والنسبة للاعبين تمكن من معرفة نقاط الضعف والعمل على تطوير وتحسين الأداء الرياضي، ورسم أهداف بدنية وفنية للوصول إلى مستوى المعايير العالمية الخاصة بكل مركز لعب.

  يجب أن تكون للمحلل شهادة في التدريب الرياضي، وشهادة اختصاص في تحليل الأداء

س: بما أنك عملت محللًا ومُقَيِّمًا لأداء اللاعبين لجميع الفئات السنية، ما هو الفرق في رأيك بين الفئات وكيفية قياس قدراتهم وأدائهم؟

ج: كل مرحلة عندها خصوصياتها، في الفئات السنية مثلا، هناك مرحلة ما قبل التكوين أي بين 12-14 سنة التي نعتمد فيها بالأساس على معايير بدنية مثل: التناسق الحركي والعضلي، البنية الجسدية، تكنيك الحساسية والتعامل مع الكرة، وغير ذلك من الأساسيات البدنية والفنية التي تمكننا من تجهيز لاعب للمرحلة التالية، وهي مرحلة التكوين التي يكون التركيز فيها أكثر على التكوين التكتيكي للاعب حسب خصوصية مركز اللعب مع تطوير الخصائص البدنية التي تفرق من لاعب إلى آخر (السرعة انفجارية، سرعة رد الفعل، المداومة، …). ويكون الهدف بالأساس تطوير القدرة الفنية لللاعب وتحسين أدائه الجماعي.

س: هل هناك معايير لتقييم الأداء؟ وما هي؟

ج: بالتأكيد، في كل مجال يجب أن يكون هناك معايير تقييم، وهذا يختلف حسب المرحلة ويكون تحديد المعايير من خلال الدراسات الرياضية لتقييم الأداء، والتي ترتكز بالأساس على مردود اللاعبين في المستوى العالي، ومن أكثر المعايير المعتمدة في العالم (نسبة الفاعلية للاعب، مدى مساهمته في إنجاح خطط المدرب والفرق)، مثلًا: لاعب محور يجري 12 كلم في المباراة ويفتك 5 كرات، وآخر يجري 8 كلم فقط ويفتك 10 كرات، هذا يعني أن اللاعب الثاني أكثر فاعلية؛ لذا فإن الفاعلية هي أهم مقياس في التقييم في كرة القدم لأنها تعطينا تقييمًا موجهًا لخصوصية اللعبة.

أكثر المعايير المعتمدة لتقيم أداء اللاعب هي:- نسبة الفاعلية، مدى مساهمته في إنجاح خطط المدرب والفريق

س: ما هي فائدة إجراء الاختبارات لقياس أداء اللاعب؟

ج: قياس أداء اللاعبين يعطي للمدرب الصورة الواضحة حول مستوى كل لاعب؛ مما يمكنه من اختيار لاعبين قادرين على تطبيق الخطط الفنية التي يرسمها، ويتمكن من الوقوف على نقاط النقص البدني والفني التي يمكن تطويرها من خلال التمارين الخاصة.

س: هل هناك عوامل تؤثر على قياس الأداء؟

ج: بالتأكيد، هناك عوامل تؤثر على قياس الأداء، وعلى تقييم مستوى اللاعب، مثل: الحالة الذهنية، التركيز، الجاهزية البدنية، الاسترجاع، النظام الغذائي، كل هذه العوامل تساهم في رفع أو خفض مستوى اللاعب، مما يؤثر على قياس الأداء.

      الإعداد النفسي والذهني للاعب أصبح تخصص مهم في كرة القدم

س: هل هناك مقاس للمستوى النفسي للاعب أثناء أدائه الرياضي بشكل عام؟

ج: الإعداد النفسي والذهني أصبح تخصص في كرة القدم. وفي فرق المستوى العالي نجد (معد ذهني) داخل الجهاز الفني؛ يتكفل بتجهيز اللاعبين ذهنيًّا، وتقليص الضغط خاصة عندما يكون الفريق في وضعية غير مريحة في الترتيب مثلًا، أو في المباريات المهمة كالنهائيات وغيره من الرهانات الرياضية.


س: ماذا يقدم المحلل والمُقيِّم لأداء اللاعبين للمدير الفني قبل وبعد كل مباراة؟في رأيك: هل وجود المحلل والمُقَيِّم لأداء اللاعبين مهمًّا في الأندية الرياضية؟

ج: كرة القدم تتطور، مثلما أصبح مدرب اللياقة ومدرب الحراس عناصر أساسية في الجهاز الفني في بداية الألفينيات، ففي كرة القدم العصرية، المحلل والمُقيِّم لأداء اللاعبين أصبح من أهم العناصر كذلك؛ حيث إن التكنولوجيا في خدمة الرياضة، ومن خلال وجود المحلل يمكن توظيف التكنولوجيا لتطوير مستوى الأداء الرياضي للفرق واللاعبين، وتساعد على تهيئة سبل النجاح للمدير الفني والفريق. كما أريد الإشارة إلى أنه يوجد قسم كامل خاص بالتحليل وتقييم الأداء في أندية المستوى العالي؛ يقوم دائمًا بتجهيز كل المعطيات للمدرب، وهذا يدخل في إستراتيجية الأندية لضمان الاستمرارية وربح الوقت في حالة تغيير المدير الفني، كذلك من بين الأدوار المهمة متابعة اللاعبين قبل الانتداب وتحديد صفات وخصوصيات اللاعبين الذين يمكن انتدابهم.

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الدكتورة غادة العنقاوي.. ما بين القيادة النيوكارزمية والبطالة وكورونا

في ظل التحولات العربية والدولية اليوم، كيف نفهم واقع القيادة علميًّا وحقوقيًّا؟ كيف تؤثر الجوانب ...

الفنان المسرحي الليبي صالح المعداني : “اعطني مسرحًا أعطيك شعبًا طيب الأعراق”

صاحب تجربة عميقة وطويلة في مجال الفن الليبي، له مكانة مرموقة بين باقي الفنانين الليبيين؛ ...

الشاعرة مسعودة مصباح: لولا “الـفيسبوك” ما صدرت دواويني.. والشعر رسول كلّ زمان

شغف بالشعر لا ينتهي، كفاح مستمر وعطاء لا ينضب، تجربة طويلة تكللت أخيرًا بنشر ديواني ...

حوار رياضي مع لاعب نادي العدالة أحمد السلطان

اكد أحمد السلطان لاعب وسط (العدالة) أنه وبتكاتف الجميع سيبقي النادي مع الكبار، خاصة أن ...

رئيس المنظمة الوطنية الجزائرية من أجل الاستثمار والمواطنة: سعادتي في ترك رسالة تدل على أننا كنا هنا ذات يوم

ثائرٌ ابن ثائرٍ، الثاني كافح بالسلاح، والأول بالقلم والنضال الجمعوي، محب للخير وزرعه، تبنى المبدأ ...

Switch to mobile version