تابعوا #الحملة_الدولية_ضد_كورونامبروك النجاح يسعدنا نشر تهاني للناجحين من أهلهم وأصدقائهمشاركوا في #مسابقة_القارئ_المميزجديدنا برنامج جسر التواصل من إنتاجنا وتنفيذ فريق التحريرخيمة بنات غزوى تأتيكم بالسوالف والحكايات الطريفة الشعبيةصحيفة الهتون نحن لا نبحث عن التميز وإنما نصنعه

في يوم الأم العالمي ٢٠٢٠

الأم بريق في سمائنا، وأعظم هبات الحياة، وقيثارة الدنيا، وملحمة الأرض وحضارة الشعوب.

هتون/ فاطمة الجبيني – جدة

أكدت الأميرة/ دعاء بنت محمد – الرئيس الأعلى لهيئة المرأة العربية، أن الأم هي المدرسة الوحيدة التي لا يمكن أن تقارن بأي مؤسسة تربويه أو تعليمية؛ إن صلحت صلح المجتمع والوطن وبُنيت الأمم والحضارات، وساد الأمن والسلام والاستقرار، وكُتبت السعادة بكل تفاصيلها وتجلياتها الصغيرة والكبيرة.

ووصفت الأميرة/ دعاء بنت محمد، في تصريحات صحفية بمناسبة يوم الأم العالمي الذي وافق يوم أمس ٢١ مارس ٢٠٢٠، أن الأم هي بريق في سماء الكون، وإعجاز من الله، وأقدس معاني الإنسانية وأعظم هبات الحياة.

وأوضحت الأميرة/ دعاء بنت محمد، أن معنى الأم الذي يجهله الناس جمعه القرآن في أمر ونهي: فأمر بالإحسان إلى الوالدين، ونهى عن أبسط أنواع العقوق وإن كان بلفظ من حرفين (أُف).
وما أمرُ الله للإنسان بخفض جناح الذل للوالدين من الرحمة إلا بيانًا من الله بأن عطاء الأم والأب الذي يجهله الأبناء لا ينبغي أمام عظمته إلا الإقبال عليهما بأعلى مراتب الرحمة ليكون الولد في أوج قوته أمام الوالدين في كبرهما وضعفهما متواضعًا متذللًا لنيل رضاهما، وهذا أفضل حالات الاعتراف بالفضل وأعظم ترجمة للبر. هذه حالة لا يدرك أبعادها إلا الله سبحانه وتعالي.

إن كانت الأم حبًّا فهي أجمله، وإن كانت عطاءً فهي أفضله، وإن كانت احتواءً فهي أكمله. هي الكائن الضعيف الرقيق الذي يتحول إلى بركان ثائر؛ إذا مس أولادها مكروه أو أرادهم أحد بسوء، عطاؤها لا يعرف قانونًا ولا يرتكز على نظام، ولا يركن إلى منطق عطاء، يوقف إعمال العقل و أسبابه فهي معك دائمًا فأنت دائمًا على صواب (لا تعرف إلا أن تكون معك ولك). تحب من يحبك وتبغض من يبغضك، صفوة الحب والعطاء والأمن والأمان والرحمة والاحتواء. ولا ترجو مقابل ذلك إلا أن تسعدك.

ووجهت الأميرة/ دعاء بنت محمد، كل الأبناء اليوم وكل يوم أن ينحنوا لها ويقبلون يدها التي طالما طاولت عنان السماء لتسمو بحبها وعطائها.

أمي.. كلمة جمعت من كل شيء جماله، ومن كل معنى جلاله، إنها الرحمة ممثلة بإنسان.

وختمت سمو الأميرة/ دعاء بنت محمد، حديثها بدعاء الخالق عز وجل أن يرحم من فارقنا من أمهاتنا، وأن يبارك في عمر من أنعم الله علينا بوجودهم، ويرزقنا فضل برهم ورضاهم.

 

19 تعليق

  1. نائلة الشهري

    الأم جنة تحت أقدامنا

  2. ريان السعيد

    كل عام و أمهات العالم بألف خير

  3. موضوع رائع

  4. نور الدين الهلالي

    تغطية رائعة

  5. ماشاء الله الله يحفظ جميع أمهات الارض

  6. شكرا لكم

  7. نانا حبيبة ماما

    يعطيكم الله ألف عافية

  8. خطاب رائع

  9. راجي بن طارش

    أعظم إنسان في الوحود هو الأم

  10. الأم هي بريق في سماء الكون، وإعجاز من الله، وأقدس معاني الإنسانية وأعظم هبات الحياة

  11. إن كانت الأم حبًّا فهي أجمله، وإن كانت عطاءً فهي أفضله، وإن كانت احتواءً فهي أكمله.

  12. الأم بريق في سمائنا، وأعظم هبات الحياة، وقيثارة الدنيا، وملحمة الأرض وحضارة الشعوب.

  13. امنه الخولي

    الأم جنة تحت أقدامنا

  14. امى اجمل حاجه عندها

  15. جمانه الاحمدي

    الامهات أعظم حاجه في الوجود

  16. ثريا الفاضل

    الأم حبًّا

  17. الأم هي بريق في سماء الكون،

  18. احلام العصمي

    اللهم أسعد صاحب هذا الحرف واجعل قلبه داراً للسكينة والطمأنينة
    واملأ أيامه بالهناء وكل ما اخترته من خير يارب العالمين

  19. جميلة الغوينم

    ممتاز

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا

x

‎قد يُعجبك أيضاً

حتى لا تختفي الملامح وراء الكمامة.. بلجيكي يطبع صورًا للوجوه

مع دخول كمامات الوقاية من فيروس كورونا حياتنا اليومية، قرر رجل أعمال بلجيكي أن الوقت ...

سبعيني مكسيكي نجم في مجال الطهي على يوتيوب

أصبح رجل مكسيكي يبلغ من العمر 78 عامًا، نجمًا في مجال الطهي على موقع يوتيوب، ...

زهراء مكة يستطلع المجتمع في اليوم العالمي لمكافحة المخدرات

ضمن الجهود الكبيرة المبذولة من قبل حكومتنا الرشيدة بقيادة وتوجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان ...

عازفون في الزوارق يمتعون الزوار على ضفاف بحيرة في إيطاليا

ابتكر عازفو البلوز في بلدة كاستيليوني ديل لاجو المطلة على شاطئ بحيرة في إيطاليا، طريقة ...

دراسة: إعلام وزارة الصحة أسهم في تعريف المجتمع السعودي بـ”كورونا” بنسبة 98.2%

كشفت دراسة أن الممارسات الاتصالية والإعلامية لوزارة الصحة السعودية في إدارة أزمة كورونا وبناء الوعي ...

Switch to mobile version