أخلاقنا بين الماضي والحاضر

عاش أجدادنا في قبائل متناثرة حُكمًا وإدارةً، وقد كانت نتيجة ذلك التشرذم الديمغرافي والإداري في تلك المرحلة من الزمن هي الحرب وقتل بعضهم البعض على الماء والكلأ، حتى توحدت المملكة عام ١٣٥١هجريه، حيث أصبح الأمن مستتبًّا، وفي تلك المرحلة أصبحت الحكومة هي الحُكم والإدارة وهي سيدة الموقف، فانتقل جيل تلك الفترة من الأبناء إلى التخاصم فيما بينهم وقد كان جُل اختلافاتهم على الأرض وسبل الأملاك المتداخلة ببعض وذلك نتيجةً لحسن نوايا الأجداد في التفاف والتحام القرابة ببعض بسبب الداوعي الأمنية، وأصبح جيل آبائنا يتراجمون بالسباب والتلاسن وقد تركوا العنف إلا ما ندر وذلك لخوفهم من الوقوع تحت طائلة القانون في المحاكم، وقد تركوها وذهبوا إلى ماقدّموا غفر الله لهم، ثم أتى جيل مرحلة هذه الأيام (الأحفاد) وهجروا ما كان يتخاصم عليه آبائهم وهاجروا إلى المدن، وأصبح التواصل بينهم بالتوافق أو الاختلاف يُدَار من خلال تطبيقات العالم الافتراض(النت) وهم بعيدون جغرافيًّا عن بعضهم البعض (أجسادًا، وأرواحًا) ولكن النفسيات المتضاربة لا تزال تأخذ الحيز الأكبر لدى بعض الناس هداهم الله، ولا أُعمم بل أقول إلا مَن رحم الله، والواجب علينا جميعًا بلا استثناء أن نسموا بأنفسنا عن كل ما يجرح الآخرين من الأقوال والأفعال، حتى يسود الود بين قلوبنا وإن كان ذلك غيابيًّا من خلال العالم الافتراضي، فكم من عوائل تفككت وتفرقت بسبب كلمات كُتِبَت وأُرسِلت في وسائل التواصل الإجتماعي ثم تعاظمت حتى سببت النُفرَة في القلوب والقطيعة بين الناس!، قال تعالى: {فويلٌ لهم مما كتبت أيديهم وويلٌ لهم مما يكسبون}. سورة البقرة آية ٧٩.

بقلم/ سالم سعيد الغامدي

20 تعليق

  1. فاطمة الزهراء

    فعلا موضوع التناحر ما زال قائمًا حتى عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

  2. قرة العين لأمها

    الموضوع لا يقتصر على مال وأرض، لكن الآن أصبح اختلاف الرأي يجلب التناحر.

  3. لامار الزهراني

    لم أتوقع أن يكون الموضوع عن ذلك، فالعنوان عن الأخلاق، لكن المضمون يتحدث عن صفة أو ظاهرة متكررة بتغير الزمان والمكان.

  4. تفكير منطقي.

  5. موضوع رائع وواقعي للاسف الشديد .
    شكراً استاذي الفاضل وننتظر الجديد

  6. ناجي عبد الرحمن

    موضوع يعرض الواقع و ما يمثله من خطابات تنم عن الكراهية للأسف

  7. نائلة الشهري

    شتان بين أخلاق الماضي و أخلاق الحاضر،

  8. عرض ممتاز

  9. نورة السحيباني

    أبدعت في طرحك و هي فعلا مفارقة صارخة بين الماضي و الحاضر

  10. {فويلٌ لهم مما كتبت أيديهم وويلٌ لهم مما يكسبون}. هذه الآية فعلا تنطبق على واقعنا الحالي و عصر التكنولوجيا

  11. ما أجمل كلماتك عندما تنبعث
    من صادق أحساسك

  12. رتقيت ببراءة حروفك إلى علو المعاني
    رائعه هي كلماتك

  13. كروعتك ودائماً تأتينا بكل ما هو جميل ورائع..
    لك تحية من صميم قلبي

  14. جمانه الاحمدي

    سلمت الانامل التي خطت هذا الجمال

  15. موضوع جميل جداً

  16. احلام العصمي

    أسلوب رقيق ورائع

  17. كما تعودنا منك فى كل جديد
    نجد أعذب الكلمات وأجمل تعبير

  18. جميلة الغوينم

    إبداع في الطرح وروعة في الإنتقاء
    وجهداً تشكر عليه أخى الكريم

  19. أسعد الله قلوبكم وأمتعها بالخير

  20. جواهر الشمري

    وفي إنتظار جديدك الأروع والمميز

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا

x

‎قد يُعجبك أيضاً

كورونا والمرجفون

هناك فئة من الناس لا تنشط إلا وقت الأزمات، ويأتي نشاطها بهدف التأثير السلبي على ...

شهريار.. الحلقة (٤)

رابط الحلقة (٣): https://www.alhtoon.com/224188/ رابط الحلقة (٢) شهريار الحكيم! الحلقة (2) رابط الحلقة (١) https://www.alhtoon.com/221670/ ...

قصة حياة عربي

من (حجر التباعد)، تفرض الذاكرة صور الزمان (الماضي والحاضر والمستقبل)، لأسرد بعض حكايات الزمن العربي. ...

فَمَا بَكَتۡ عَلَیۡهِمُ ٱلسَّمَاۤءُ وَٱلۡأَرۡضُ وَمَا كَانُوا۟ مُنظَرِینَ

قال تعالى في الآية ٢٩ من سورة الدخان ﴿فَمَا بَكَتۡ عَلَیۡهِمُ ٱلسَّمَاۤءُ وَٱلۡأَرۡضُ وَمَا كَانُوا۟ ...

اخترت معيّتي

“كل متوقع آت” مقولة تلخص عبقرية فكر رابع الخلفاء الراشدين؛ حيث تضع لك منطقًا تؤسس ...

Switch to mobile version