عائض الأحمد

أدعياء وصاية

(وصيّ، وصاية، أوصياء) جميعها تعنى من يقوم على شؤون القاصرين وتولي أمرهم بعد وفاة عائلهم وكبيرهم؛ ليرعى مصالحهم إلى أن يبلغوا رشدهم ثم يسلموا ما تمنوا عليه.

وما يحدث هذه الأيام هو فرض للوصاية على المجتمع وتعددت مصادرها بمختلف وسائل الظهور الإعلامي ما بين مثقفين، وكتاب، واقتصاديين، ورجال دين، ومحللين في شتى المجالات.

والجميع يدعي المثالية، ويعتقد بأنه الأحق بأن يملي على الناس أفكاره وآرائه ويجزم بصواب ما يُنظر له وكأنه أتى بالغائبة، وعلينا جميعًا أن نبصم له خمسًا بخمس وننتظر إشارته فقط.

لدى يقين كامل، لن أقبل النزاع أو الجدال فيه بأن كل شخص على وجه الأرض يملك الحق في تحديد مصيره ما لم يكن هناك ما يمنعه من نقص عقل أو فقدان أهلية لسبب ما في حدها الأدنى.

خلقك الله حرًّا، تستمتع وتعيش كما يحلو لك دون تجاوز معتقد، أو آداب تعارف عليها العامة، أو نظام أقره تشريع، وما عداه ليس لي أن أجعلك تابعًا يترقب توجيهًا من إعلام أو شخص يتمنى أن يرى الناس تشبهه وتستنير بمقولاته العصماء.

استفزني أحد القراء عندما أرسل لي رسالة خاصة وهو محق في بعض ما ورد فيها، فيقول بأنه يتابع بشغف جميع وسائل الإعلام إلى وقت قريب جدًّا، ولكنه تخلى عن هذه العادة اعتقادًا منه بأنها كانت أسوأ من عادة التدخين أو إدخال طعام على طعام وأنت تحمد الله على نعمته، مكتفيًا بما لذ وطاب من لحظات.

ومن أسبابه: عدم احترام البعض للظهور الإعلامي، والكذب، والردح، وتزوير الحقائق، وتجاوز كل الخطوط بطولها وعرضها، وكأن البعض منهم يقتات على ردود أفعال البسطاء والتغرير بهم، واستمالتهم إلى أنصاف الحقائق، وتحريضهم على قيمهم وأخلاقهم دون أن يهتز لأحدهم جفن، أو يردعه قول، أو يتذكر مجتمعًا مسالمًا خرج منه للتو متحدثا.

ويضيف: لم أجد من أحدكم قولًا واحدًا يستشهد به فريقًا ضد آخر، فأنتم العلماء وأنتم العلم وأنتم الرسل، كل على طريقته، لا يشبهكم في ذلك أحد؛ بئس ما تكتبون وبئس ما تنشرون، وأجزم لك بأنك لم تقرأ أنت وغيرك مقالًا لأحدكم، ولن تأخذ قولًا وتنسبه له أو لإعلام منافس، غير استشهاد به كذب أو معلومة بها فرية شخصية.

فهل بعد ذلك تريد أن أقرأ لكم أو اُضيع وقتا أنا أولى به منكم.

ختامًا.. أستحلفك بالله أن تنقل عني، أما آن لكم أن تقولوا وتفعلوا، أو تصمتوا وتذهبوا إلى منازلكم ولن تجدوا من يسأل عنكم أو يأتي على ذكركم، وليست تلك النهاية فإن عدتم سأعود بما هو أكثر.

ومضة:
حينما تصل إلى أعلى درجات اليأس ثق بأن سقوطك سيُحدِث ألمًا يستحق كل هذا السقوط.

بقلم الكاتب/ عائض الأحمد

69 تعليق

  1. فعلا الوضع أصبح غامض وغير مفهوم

  2. مقال رائع جدا

  3. هايل الرويعي

    احسنت بارك الله فيكم

  4. هاني الشعلان

    رائع كاتب متميز جدا في في مقالاتك

  5. هارون عبد الحميد

    قمة في الابداع والتميز والتالق

  6. هاشم العمران

    مبدع فعلا بارك الله فيم

  7. مزيد من الابداع ان شاء الله

  8. من نجاح الي نجاح دايما

  9. فاطمة الزهراء

    سلمت يداك أستاذنا

  10. قرة العين لأمها

    بارك الله في قلمك

  11. لامار الزهراني

    ممتاز جدا

  12. مقال مهم، وإسقاطاته واقعية جدا

  13. بوركت جهودكم

  14. لبنى الهذيلي

    أحسنت أستاذ الأحمد

  15. فائزة باوزير

    جهد مشكور

  16. أسلوب سلس ومميز

  17. قوت القلوب أحمد

    حينما تصل إلى أعلى درجات اليأس ثق بأن سقوطك سيُحدِث ألمًا يستحق كل هذا السقوط.

  18. مشكوووووووووور

  19. قناديل أبو الجدايل

    كل شخص على وجه الأرض يملك الحق في تحديد مصيره ما لم يكن هناك ما يمنعه من نقص عقل أو فقدان أهلية لسبب ما في حدها الأدنى.

  20. ليمان الجابري

    صدقت أستاذنا

  21. دمتم بهذا القدر من العطاء

  22. قماشة النجار

    جميل أن تهتم لرسائل القراء الخاصة

  23. في انتظار المزيد

  24. فخرية الزايدي

    والجميع يدعي المثالية، ويعتقد بأنه الأحق بأن يملي على الناس أفكاره وآرائه ويجزم بصواب ما يُنظر له وكأنه أتى بالغائبة، وعلينا جميعًا أن نبصم له خمسًا بخمس وننتظر إشارته فقط.

  25. قمورة الدلوعة

    بورك بوحكم العطر

  26. طرح يستحق المتابعة

  27. أصبحوا كثرا للأسف، منهم من يتقلد مناصب ذات وجاهة ومنهم من يمارس وصايته عمن يصغرونه سنا أو مكانة.

  28. بارك الله فيكم ووفقكم لكل خير

  29. تحية بحجم إبداعك

  30. صالح الاشقر ابو خالد

    ارضاء الناس غاية لاتدرك. خبرة الحياة هي التي تفرض انت من تكون احترام اراء الغير ليس معناها انهم على صواب بل هو احترام عقليته وهذا الشيء مقتنع فيه صاحب الرأي، من الصعب ان تغير افكارهم تستطيع ان تجاريهم و تقنعهم بأسلوبك البسيط ان يفهموه وتغير مسار تفكيرهم بسلاسة بدون تعقيد وبدون فرض وصاية ورسولنا الحبيب صلى الله عليه وسلم قال كفى بالمرء كذبا أن يحدث بكل ما سمع وهذي هي الوصية التي لو تم تماشي عليها الاعلاميين او الكل بمختصر العبارة سوف يذهب الحقد والكراهية عن اغلب الناس بأذن الله

  31. انتظر تجليكم وما تكتبون وفقكم الله

  32. هذا واقع البعض منهم صدقت

  33. أتيت لامتع عينى

  34. سلمت لنا يمناك على كل حرف خطته,,,

  35. جمانه الاحمدي

    أبدعت,,,,,
    ,,,,,,,وتألقت

  36. احلام العصمي

    تـوآجدك الرائــع ونــظره منك لموآضيعى
    هو الأبداع بــنفسه .

  37. يــســعدنى ويــشرفنى مروورك الحاار
    وردك وكلمااتك الأرووع
    لاعــدمت الطلــّـه الـعطرهـ

  38. موضوع رائع وجميل

  39. نص جميل جداً وخيال وألهام رائع نَسجتَ منه هذهِ الكلمات
    التي وصفت فيها آلام الشوق واللهفة بأنوعها الحزينة والمؤلمة
    أثبت أنك رائع بهذا النص الجميل..

  40. جواهر الشمري

    روعة زوعه زوعة

  41. حينما تصل إلى أعلى درجات اليأس ثق بأن سقوطك سيُحدِث ألمًا يستحق كل هذا السقوط

  42. ممتاز

  43. لم أجد من أحدكم قولًا واحدًا يستشهد به فريقًا ضد آخر، فأنتم العلماء وأنتم العلم وأنتم الرسل، كل على طريقته، لا يشبهكم في ذلك أحد؛
    اختصرت كلام البعض وفقك الله

  44. متابع لكم ومعجب جدا وفقكم الله استاذ الأحمد

  45. رووووووعه

  46. وصال بلافراق

    جميل جدا

  47. موضوع رائع يستحق القراءة

  48. رانيا الضبعان

    تسلم الأيادي التي كتبت هذا الموضوع

  49. ناجي عبد الرحمن

    عبارات متناسقة و موضوع ممتاز

  50. نائلة الشهري

    ممتاز دمت مبدعا

  51. زادكم الله علما و معرفة

  52. طرح مميز،و افكار سليمة

  53. موضوع جيد يستحق القراءة

  54. ماشاء الله عليك ،مقالة ممتازة

  55. طرح يستحق المتابعة

  56. موضوع في قمة الروعة ننتظر المزيد من إبداعكم

  57. كل الشكر لك استاذنا ولهذا المرور الجميل

  58. دمتم بهذا العطاء المستمر

  59. لقد كتبت و أبدعت

  60. للأسف ما تحدثت عنه واقع فعلا .
    وفقك الله

  61. جميل الى الامام بانتظار القادم اخي عائض

  62. صاحب المعالى

    الاحمد كاتب مميز شكرا لهذا الابداع

  63. سلطان المدينه

    الجميع يدعي المثالية، ويعتقد بأنه الأحق بأن يملي على الناس أفكاره وآرائه ويجزم بصواب ما يُنظر.
    صدقت صدقت

  64. مروان الانصاري

    حينما تصل إلى أعلى درجات اليأس ثق بأن سقوطك سيُحدِث ألمًا يستحق كل هذا السقوط

    جمييييييييييييييييييييييييييييييييييييل

  65. مقال رائع رائع

  66. ريان العمودي

    وصايه لاتنتج مجتمع ناجح

  67. أستحلفك بالله أن تنقل عني، أما آن لكم أن تقولوا وتفعلوا، أو تصمتوا وتذهبوا إلى منازلكم ولن تجدوا من يسأل عنكم أو يأتي على ذكركم

    رائععععععع

  68. كما عهدناك مميز

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا

x

‎قد يُعجبك أيضاً

وَلَوۡلَاۤ إِذۡ دَخَلۡتَ جَنَّتَكَ قُلۡتَ مَا شَاۤءَ ٱللَّهُ لَا قُوَّةَ إِلَّا بِٱللَّهِۚ

قال تعالى في الآية «٣٩» من سورة الكهف {وَلَوۡلَاۤ إِذۡ دَخَلۡتَ جَنَّتَكَ قُلۡتَ مَا شَاۤءَ ...