نشيد (المطر)

حـفنة مـاء ذات مـساء
طـارت خلف طـيور الماء
قـد ودعـت البحر وطارت
حتى ضاعت فـي الأجواء

صارت سحبًا فوق الأرض
ليست تدري أين ستمضي
عـن قصتها راحت تحكي
مـن رقـتها أخـذت تبكي

وإذا الـدمع يصبح مطرًا
فـوق تـلال الأرض انهمر
وإذا الـمطر عـذب عطر
لـما انسكب رقص الشجر

شربت زهرة مـنه قـطره
حـمدت ربًا أنـزل خيره
هـطل المطر شرب البشر
ونـمـا زرع وزكـا ثـمر

هـبَّت دنـيا مـا أحـلاها
تـشكر ربـًا لا يـنـساها
إن عـطشت بالمطر سقاها
وبه إن ماتت أحـيـاهـا

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا