“إم.بي.سي” تعين رئيسًا تنفيذيًّا جديدًا

أعلنت مجموعة إم.بي.سي السعودية اليوم الاثنين، أنها عينت مارك أنطوان داليوين رئيسًا تنفيذيًّا ليحل محل سام بارنيت الذي ترك المجموعة في أكتوبر، بعد أن أمضى 17 عامًا في أكبر شبكة بث في الشرق الأوسط.

وأضافت أن من المتوقع أن ينضم داليوين، الذي بدأ مشواره المهني في سوني بيكتشرز، إلى إم.بي.سي ومقرها دبي، في الخامس من يناير.

وتملك إم.بي.سي مجموعة قنوات فضائية منها قناة العربية الإخبارية.

وتولى داليوين من قبل منصب رئيس مجموعة إم7 التي تدير باقات قنوات تلفزيونية مشفرة تبث في هولندا وبلجيكا والنمسا وجمهورية التشيك وسلوفاكيا والمجر ورومانيا.

وحصلت السلطات السعودية على حصة تعطيها حق السيطرة على مجموعة إم.بي.سي في عام 2018، بعد أن صادرت أصولًا من متهمين بالفساد قبضت عليهم في إطار حملة أطلقها ولي العهد الأمير محمد بن سلمان في عام 2017.

وسمحت الرياض لوليد الإبراهيم، رئيس مجلس إدارة المجموعة ومؤسسها، العام الماضي بمغادرة المملكة لأول مرة منذ القبض عليه في إطار حملة مكافحة الفساد مع عشرات آخرين من الأثرياء وبعض أفراد الأسرة المالكة والمسؤولين بالحكومة ورجال الأعمال السعوديين.

وأطلق سراح الكثيرين منهم بعد التوصل إلى تسويات مالية مع الحكومة شملت في الكثير من الأحيان تحويل أموال أو أراضٍ أو أسهم في شركات.

وقال الإبراهيم الذي أسس مجموعة إم.بي.سي في بيان نقلته العربية اليوم إنه ”تمنّى لداليوين التوفيق في مهامه الجديدة لناحية التمكُّن من إدارة دفّة المجموعة بنجاح، والمساهمة في استمرار ريادتها، وذلك بهدف تحقيق المزيد من الإنجازات خلال المرحلة القادمة التي تشهد نموًا وتوسعًا مطردًا، وفقًا للخطة الخمسية التي أُعلنت خلال الفصل الرابع من عام 2018“.

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا