بارزة طارق ثابت - سبتمبر 2019

من أسباب الهلاك والنجاة

غريب فعلًا أن نتجاهل قول الطبيب الحقيقي العالِم بما في نفوسنا “يعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور” وهو القائل عزّ من قائل: “ألا بذكر الله تطمئن القلوب” ونتهافت مسرعين للاستماع لكلام البشر، الذي هو بحدّ ذاته يلجأ ساعة وحشته وغربته وضيقه وتأزم نفسيته إلى الله.

فمن هو الأولى باللجوء إليه؛ العبد أم ربّ العبد؟

و الله إن ما أصابنا أو يصيبنا وما سيصيبنا من همّ وغمّ وكدر ونغص، إلاّ لأننا استبدلنا الأدنى بالأعلى، اعتصمنا بحبل رقيق، بدلا من العُروة الوثقى وحبل الله المتين، فتفشى بيننا ما لم يكن فينا، ولم نكن نسمع به لا من قريب ولا من بعيد، ولا أريد في مقالي هذا أن أسمي الأسماء بمسمياتها، لأن الأمر واضح للعيان.

إن أصحاب السوء، من بين أهم العوامل المفسدة للطباع، والمذهبة للثبات، والتي تصرف صاحبها عن الفضيلة، وترميه في لجج المعاصي والأخطاء الجسيمة التي لا تغتفر، “الصاحب ساحب” أوكما يقول خير معلم وأعظم رسول صلوات ربي وسلامه عليه: “المرء على دين خليله فلينظر أحدكم من يخالل”، وقال المحدث العلامة الشيخ عبد الله الهرري”اختر لنفسك صاحبًا صالحًا”، وقال: “من أراد الترقِّي فليصاحب الأخيار”

وكل ما تم الاستدلال به يرمي إلى ضرورة مصاحبة الأخيار، وتجنب الأشرار، فكثيرون كانوا قاب قوسين أو أدنى من الفضيلة والعفاف والصلاح والاستقامة، حتى وجدوا أنفسهم في مستنقع لا أراكم الله فيه ولا قرّبكم منه، والسبب هو الصاحب أو الصاحبة، فكما يوجد شياطين الجن، فهناك أيضا شياطين الإنس، يوسوسون لبعضهم البعض، ويأمرون بعضهم البعض بالمنكر، بل وينشرونه بين الأخيار من الطيبين والصالحين، ولا يسلم منهم إلا من كان قويا بُنيانه، مُحصّنة نفسه ضد نزغاتهم ووسوساتهم وفتنهم.

إن ما يحصل في مجتمعاتنا المسلمة من جرائم قتل لا تعدّ ولا تحصى، وحالات انتحار بمختلف الوسائل والطرق، وهرب من البيوت، وانسلاخ عن القيم والأعراف، وتجرّد من الفضيلة والأخلاق، مردُّه إلى الفراغ الذي أحدثته عدة عوامل دينية، واقتصادية، واجتماعية، وتكنولوجية، …إلخ، وهي الطامة الكبرى.  هذه العوامل التي ذكرتُ و أخرى،  تجعل الفرد يميل إلى الانطوائية والهروب من واقع قاسٍ ومجتمع أقسى يؤمن بالسخرية من الآخر بدل مؤازرته والأخذ بيده، كما يؤمن بزيادة الغبن إلى المغبون، ويضيف على الطين بلة، ونتناسى قول العزيز الجبار {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا يَسْخَرْ قَوْمٌ مِّن قَوْمٍ عَسَىٰ أَن يَكُونُوا خَيْرًا مِّنْهُمْ وَلَا نِسَاءٌ مِّن نِّسَاءٍ عَسَىٰ أَن يَكُنَّ خَيْرًا مِّنْهُنَّ ۖ وَلَا تَلْمِزُوا أَنفُسَكُمْ وَلَا تَنَابَزُوا بِالْأَلْقَابِ ۖ } [الحجرات ١١]. والوحدة تجعلنا أقرب للشيطان غالبًا، ما لم نكن مُحصَّنين بما يجب التحصن به، وهذا مصداقًا للقول “إنما يأكل الذئب من الغنم القاصية” أي البعيدة عن صواحباتها، وهو تشبيه لمن يبتعد عن الجماعة (الأخيار) ويؤثر الوحدة، فيستفرد به الشيطان، ويأمره بأفعال ما أنزل الله بها من سلطان، والتي قد تصل إلى درجة إزهاق الروح.

الحقائق المرة التي نسمعها بين الفينة والأخرى، هل نقلها لنا الرّعيل الأول من الآباء والأمهات والأجداد؟ أبدًا.. ما كنا لنسمع بما يحصل اليوم، قد حصل في زمنهم.

هل كانوا أكثر منا علمًا؟ بالعكس.. هم لم يتلقوا تعليمًا كافيًا.

هل كانوا أكثر منا مالًا؟ كلا.. كانوا في زمن الفقر.

هل كانوا أكثر منا تحضرًا؟ إطلاقًا.. التكنولوجيا عندنا لم تكن عندهم.

إذًا لماذا ظهرت كل المشاكل النفسية في زمننا ولم تظهر في زمنهم؟

إن تحدثنا عن المشاكل الاقتصادية، التي نرمي عليها حمل أوزارنا، وندعي أنها من تقودنا للضيق وفعل ما لا يجب فعله من (قتل، وسرقة، واعتداء على الممتلكات)، فسأقول اقرؤوا قول الله عز وجل{وفي السماء رزقكم وما توعدون}، {ومن يتق الله يجعل له مخرجا، ويرزقه من حيث لا يحتسب ومن يتوكل على الله فهو حسبه إن الله بالغ أمره قد جعل الله لكل شيء قدرا} [الطلق]. إذًا هناك شرط ضروري وهو (التوكل على الله) الذي غيبناه ونريد مالًا ورزقًا بلا تعب ولا نصب، ونفس الشيء بالنسبة للمشاكل الاجتماعية والنفسية، مثل (الطلاق المبكر، والبطالة، واستفحال المخدرات، والهرب من بيت العائلة)، هذا.. فضلًا عن الانتحار الذي ذكرناه آنفًا.

ما أردت أن أخلص إليه من كل ما سبق -وما زال في جعبتي الكثير إلا أن المقام لا يتسع – أن الحل كلّ الحل في الرجوع إلى الدستور الرباني الحقيقي، فهو دواء النفوس العليلة، وهو الفسحة التي لو عدنا إليها لوجدنا فيها الخير كل الخير، والطمأنينة، وراحة البال، والسعادة التي لن نضطر بعدها لقتل أنفسنا، أو حتى لنحزن أو نبتئس.

الكاتب الجزائري/ طارق ثابت

105 تعليقات

  1. موضوع رائع جدا

  2. نائلة الشهري

    ممتاز

  3. كتبت و أبدعت

  4. ناجي عبد الرحمن

    وفقك الله

  5. علمت أن رزقي لن يأخذه غيري فاطمأن قلبي .. الحمد لله على نعمة القناعة

  6. راجي بن طارش

    تسلم الأيادي التي كتبت هذا الموضوع

  7. نعمة من الله

    عبارات متناسقة و موضوع ممتاز

  8. ممتاز دمت مبدعا

  9. نورة السحيباني

    زادكم الله علما و معرفة

  10. وصال بلافراق

    طرح مميز،و افكار سليمة

  11. موضوع جيد يستحق القراءة

  12. طرح يستحق المتابعة

  13. نور الدين الهلالي

    موضوع في قمة الروعة ننتظر المزيد من إبداعكم

  14. كل الشكر لك كاتبنا ولهذا المرور الجميل

  15. لك مني ارقى و ارق التحيات يا صاحب أرقى الجمل و الكلمات

  16. رحمة الغامدي

    اشكرك على طرحك المفيد لا حرمنا الله منك و من ابداعاتك

  17. جميل جدا

  18. نوال العبيدي

    لطفك يا الله

  19. رنيم السلمان

    مقال رائع

  20. ما شاء الله

  21. روعه روعه

  22. جهد مشكور

  23. كلام فى منتهى الجمال

  24. ثناء اسماعيل

    رائع للغايه

  25. يسلموو

  26. موضوع جديد و قليل من يتناوله ممتاز

  27. ماشاء الله عليك

  28. أبدعتم

  29. نانا حبيبة ماما

    أحسنتم ، ننتظر جديدكم

  30. راضي فضل الرحمن

    دائما تتحفنا هاون بمواضيعها الجميلة

  31. شكرا لكم على هذا المقال المتميز

  32. رمانه أبو الفتاح

    طرح جميل

  33. وسيمة العثمان

    ممتاز

  34. رباب السويحلي

    مقالة متميزة

  35. رابعة العدوية

    جزاكم الله خيرا

  36. شكرا لصحيفه هتون

  37. حوار جميل جدا وشيق

  38. اكثر من رائع وقمه في الابداع

  39. ما اجمل واروع هذا

  40. بارك الله فيكم

  41. هبه عبد الرحمن

    من تقدم الي تقدم دايما

  42. هاني الشعلان

    دائما تقدم هاون حوارات ومقالاتك رائعه ومميزة

  43. هارون عبد الحميد

    حوار قيم وذو قيمه اكثر من الرايع

  44. فاطمة الزهراء

    بارك الله في قلمك أستاذنا القدير.

  45. عمران الباهلي

    صدقت والله

  46. مقال جميل

  47. صابر المعلمي

    شكرا لك

  48. ممتاز

  49. رائع

  50. ممتاز دمت مبدعا

  51. موضوع في قمة الروعة

  52. قماشة النجار

    رائع جدا

  53. ننتظر المزيد من أبداعكم

  54. اشكرك على طرحك المفيد

  55. لا حرمنا الله منك ومن ابداعك

  56. لامار الزهراني

    اختيار موفق

  57. بوركت مساعيكم

  58. تسلسل منطقي للأفكار

  59. صبري عبد العظيم

    جهد مشكور

  60. لمياء الشمري

    سلمت يداك أستاذ طارق.

  61. بارك الله فيكم

  62. عباس حبيب الله

    موضوع مهم جدا

  63. قناديل أبو الجدايل

    مجهود مشكور.

  64. صادق عبد الله

    يعطيك الف الف عافيه

  65. حامد الحازمي

    كل الشكر لك أستاذنا ولهذا المرور الجميل

  66. كتبت وابدعت

  67. صفوان أبو العزم

    مقالة في منتهى الروعة

  68. موضوع في قمة الروعة ننتظر المزيد من أبداعكم

  69. سوسن عبد الرحمن

    تناول جيد

  70. فائزة باوزير

    مقارنة في محلها.

  71. بارك الله في عمرك

  72. ألا بذكر الله تطمئن القلوب

  73. قوت القلوب أحمد

    رائع جدا

  74. الله يحفظك ويوفقك

  75. شاهر القحطاني

    دوام التوفيق

  76. ذياب الاحمدي

    موضوع جد رائع

  77. زبيدة عماد الدين

    مقال يستحق القراءة

  78. سعود العتيبي

    زادكم الله من فضله

  79. فتح الله عليكم

  80. ذاكر الله دووم

    فتح الله عليكم

  81. زكريا الظهيري

    شكرا لتناولك هذا الموضوع

  82. سعاد القويفلي

    موفق دائما اخينا العزيز

  83. اختيار موفق للموضوع

  84. بوركت مساعيكم.

  85. ذبيان الفطين

    مقال أكثر من ممتاز

  86. زياد العسيري

    بسم الله ماشاء الله موضوع مرة رائع

  87. سعيد العسيري

    يعطيك العافية

  88. بارك الله فيكم

  89. أطال الله في عمركم ونفع بكم

  90. زاد الخير مبروك

    جزاكم الله خيرا

  91. سلمان الحامد

    جيد جدا

  92. شهاب الدين سلام

    بالتوفيق أن شاء الله

  93. ذعار بن ذؤيب

    يسلموا

  94. فريدة برناوي

    كلام سليم

  95. أن الحل كلّ الحل في الرجوع إلى الدستور الرباني الحقيقي، فهو دواء النفوس العليلة، وهو الفسحة التي لو عدنا إليها لوجدنا فيها الخير كل الخير

  96. دمت مبدعًا أستاذنا.

  97. فردوس عبد الجبار

    بارك الله في إبداعكم المستمر.

  98. قمورة الدلوعة

    ننتظر المزيد من إبداعاتكم.

  99. إن أصحاب السوء، من بين أهم العوامل المفسدة للطباع، والمذهبة للثبات، والتي تصرف صاحبها عن الفضيلة، وترميه في لجج المعاصي والأخطاء الجسيمة التي لا تغتفر، “الصاحب ساحب”.

  100. لبنى الهذيلي

    فتح الله عليكم أستاذ طارق.

  101. فخرية الزايدي

    جميل جدا.

  102. موضوع في غاية الأهمية.

  103. “يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا يَسْخَرْ قَوْمٌ مِّن قَوْمٍ عَسَىٰ أَن يَكُونُوا خَيْرًا مِّنْهُمْ وَلَا نِسَاءٌ مِّن نِّسَاءٍ عَسَىٰ أَن يَكُنَّ خَيْرًا مِّنْهُنَّ ۖ وَلَا تَلْمِزُوا أَنفُسَكُمْ وَلَا تَنَابَزُوا بِالْأَلْقَابِ”
    للأسف صارت هذه التوجيهات من الماضي، لا أحد يعتبر بها ثم نسأل من أين التهلكة؟!!

  104. ليمان الجابري

    موضوع يطول فيه الحديث ولا يقصر

  105. قرة العين لأمها

    عنوان يحمل الكثير من المعاني المخبوءة.

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا