بارزة طارق ثابت - سبتمبر 2019

التجديد في الذهنيات.. لا الشخصيات

أُصاب بالذُّهول؛ حينما يخترق سمعي بعض من طائش الكلام المتداول عن التغيير وحتميّته، دون أن يسأل القائل نفسه.. من يغيّر من؟ هل النظام يغيّر جلده ليظهر بحلّة جديدة تسرّ النّاظرين؟ أم الشعب هو الذي يغيّر بما يراه مناسبًا لنمط معيشته؛ و يتساير معها بسلاسة؟

وكثيرًا ما أعزف عن الإجابة مخافة أن يظن بي السوء، ولكني بطبيعة الحال لن أعزف عن الكتابة، بالقدر الذي يوصل الفكرة واضحة للقارئ.

لنتساءل معا.. كم من جيل مرّ من المسؤولين ولم تتغيّر ظروف البسطاء وأحوالهم؟ بينما تغيّرت ظروفهم هم(المسؤولون).. وكم تعاقب على الكرسي من رؤساء، ووزراء، ووُلاّة، ورؤساء دوائر وبلديات؟!

الكثير دون أدنى شك.. وكل كان يحمل في جعبته -حسب زعمه- الإصلاحات والتجديد والخير للبلاد والعباد، (للولاية أو البلدية) التي شاءت الأقدار أن يكون في أعلى هرم حكمها، كما لا ننكر أيضًا أن بعضًا من المقرّبين، أو ما يُطلق عليهم (الموالين) أيضًا تغيّرت أو ضاعهم وأحوالهم الاقتصادية والاجتماعية،  كيف حصل هذا؟ ومتى؟ الله أعلم.

فتبادر إلى ذهني ككل مواطن غيور على مستقبل وطنه، الذي هو مستقبلي بالضّرورة ومستقبل الكثير من “الغلابة” المحكوم عليهم بالبقاء (حبوا ولا كرهوا) أن أسأل نفسي قائلا: هل نحن جميعا دون استثناء، نفكّر بشكل جديّ في التغيير؟ ثم يقفز سؤال ثانٍ على أعقاب الأول: تغيير الشخصيات أم تغيير الذهنيات؟ فأحاول أن أجيب نفسي بنفسي بعد أن تحايلت عليّ الحروف، وجرّتني للإجابة.

إن كان همُّنا؛ كلّ همِّنا أن نغيّر الشخصيات والوجوه، فهذا في قمّة البساطة واليُسر.. وكثيرًا ما عرفت الجزائر تغييرات من هذا القبيل، (نح فلان.. حط فلان) حتّى في كتابتها سهلة يسيرة. أما إن كان همُّنا، كلّ همِّنا هو تغيير الذهنيات والعقليات، فهنا لن أكتب وحدي فقط، بل الجميع سيكتب، كيف السّبيل إلى ذلك دلّني؟! على شاكلة الموّال القائل “يامن هواه أعزّه وأذلّني.. كيف السّبيل إلى وِصالك دلّني”.

الكاتب الجزائري/ طارق ثابت

50 تعليق

  1. عبدالرحمان الأشعاري

    ما دكنا نعيد نفس النخب ونعيد نفس النهج السياسي البعيد كل البعد عن العمل الديمقراطي.. فإننا نتراجع ولا نحقق أي تقدم..

  2. شئ رائع

  3. ممتاز خالص

  4. احساس رائع فى كتابت الكلمات

  5. موضوع مفيد للغايه

  6. إبراهيم الشمراني

    هي دوامة سؤال لن تنتهي … بوركت على المقال الجميل ..من أجمل ماقرأت

  7. شيء رائع وعنوان مثير لاهتمام

  8. محمد ابراهيم

    موضوع جيد ويستحق المتابعه

  9. مقال اكثر من رائع ومميز

  10. الله عليكي وبارك فيكي

  11. من نجاح الي نجاح

  12. دائما متالق ومبدع

  13. دائما مقالاتك معبرة عن الواقع احسنتي

  14. الي الامام دائما ونجاح كبير جدا

  15. جواهر الشمري

    موضوع مثير حقا، ولا بد من التفكير الجاد به.

  16. فايزة الشهراني

    ممتاز جدا

  17. بارك الله في قلمك.

  18. بدرية العبدالله

    المشكلة أن كثيرًا من تغيير الذهنيات لا يأتي بجديد لأن من يمسكون المناصب لا يفعلون!

  19. أبدعت أستاذ طارق.

  20. وفقكم الله.

  21. هل نحن جميعا دون استثناء، نفكّر بشكل جديّ في التغيير؟ ثم يقفز سؤال ثانٍ على أعقاب الأول: تغيير الشخصيات أم تغيير الذهنيات؟

  22. بالتوفيق.

  23. طلال العطا الله

    كلام سديد

  24. فكرة جيدة، ولكن هل هي قابلة للتنفيذ؟!

  25. أحسنتم أستاذ طارق.

  26. شريف إبراهيم

    تفكير سليم، وطرح مميز.

  27. زادكم الله علما ورفعة.

  28. هبة عبد الرحمن

    عنوان جذاب ومعبر جدا.

  29. ممتاز دمت بدعًا أستاذنا الكريم.

  30. امتنان الصالح

    أشكرك.. تناول جيد للموضوع

  31. يمني يحيى بدر

    بوركت وبوركت مقالتك.. أشكرك

  32. تسلم.. مقالة جيدة

  33. عبارات متناسقة وتناول ممتاز للموضوع.. بارك الله فيك

  34. تسلم الأيادي التي كتبت هذا المقال

  35. أسامة السلطان

    تسلم أياديك على هذه المقالة الرائعة

  36. رانيا الضبعان

    عنوان مثير و تعبير مجازي رائع

  37. التجنيد مخيف بكل انواعه

  38. التجنيد مخيف بكل أنواعه

  39. نائلة الشهري

    جميل جدا ، بوركت أستاذنا

  40. تعبير رائع و أفكار واضحة

  41. أحلام العصيمي

    ماشاء الله عليك ،مقالة ممتازة

  42. عمران الباهلي

    جزاك الله ألف ألف خير

  43. طرح يستحق المتابعة

  44. يعطيك ألف ألف عافية

  45. موضوع في قمة الروعة، ننتظر مزيدكم

  46. منصور العبيكان

    كل الشكر لك استاذنا و لهذا المرور الجميل

  47. دمتم بهذا العطاء المستمر

  48. لقد كتبت و أبدعت

  49. سهام القويقلي

    من كل قلبي أشكرك على مقالك المتميز

  50. اشكرك على طرحك المفيد لا حرمنا الله منك و من ابداعاتك

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا