الغذاء وتساقط الشعر

للشعر دورة طبيعية من ثلاث مراحل للنمو:-

المرحلة الأولى: هي مرحلة النمو للشعر، وتستمر هذه المرحلة من 2-3 سنوات، حيث ينمو الشعر بمقدار 1 سم شهرياً، ويكون 90% من الشعر في مرحلة النمو، أما 10% منه فيكون في مرحلة الاستراحة، وهي المرحلة الثانية وتدوم هذه المرحلة بين 3-4 أشهر، بعدها يدخل الشعر في المرحلة الأخيرة وهي مرحلة التساقط . ويكون تساقط الشعر طبيعياً إذا كان بحدود 50-100 شعرة يومياً مع العلم بأن عدد شعر الرأس أكثر من 100000 شعرة.
ويخف الشعر كنتيجة طبيعية لتقدم العمر، ولكن تساقط كميات كبيرة من الشعر يؤدي إلى حدوث الصلع.

أسباب تساقط الشعر

– إصابة الشخص بحمى عالية ولفترة طويلة، أو إجراء عملية جراحية، أو مرور ثلاثة أو أربعة أشهر على أية حالة مرضية تصيب الإنسان تؤدي إلى تساقط الشعر.

– مشاكل الهرمونات، والتي تؤدي إلى تساقط الشعر مثل زيادة فعالية الغدة الدرقية أو قلة فعالية الغدة الدرقية.

– عدم توازن الهرمون الذكري أو الأنثوي؛ حيث يؤدي ذلك إلى حدوث تساقط الشعر، والتغير الهرموني في مرحلة الحمل يؤدي إلى زيادة وكثافة في شعر المرأة.

– يبدأ الشعر بالتساقط بعد الأشهر الثلاثة من مرحلة الرضاعة نتيجة تغير الهرمونات، كما تشعر المرأة بتساقط الشعر بعد مرحلة انقطاع الدورة الشهرية بعد سن (45)، ويتساقط الشعر عند استعمال النساء لحبوب منع الحمل.

– بعض الأدوية المستعملة لعلاج داء النقرس، وارتفاع ضغط الدم، وأمراض القلب والأوعية الدموية، والكآبة، والتهاب المفاصل الرئوي، كلها يمكن أن تسبب تساقطاً للشعر.

– إصابة فروة الرأس بالتهابات فطرية تؤدي إلى تساقط الشعر في منطقة دائرية من فروة الرأس خالية من الشعر.

– تعلية الشد، بعض النساء يستعملن المشدات للشعر مما يؤدي إلى شد بصيلة الشعر وتساقطها وحدوث مناطق خالية من الشعر أو خفيفة في المناطق التي تتعرض للشد الشديد.

– العلاج بواسطة الإشعاع أو الأدوية الكيميائية المستعملة لعلاج السرطان تؤدي إلى تساقط الشعر.

– المواد المستعملة للتجميل، ومنها بعض المواد المستعملة للعناية بالشعر مثل الأصباغ أو المواد التي تقصر لون الشعر، أو المواد التي تغير لون جزء من الشعر، وكذلك المواد المستعملة لتسريح الشعر أو التي تستعمل لتمويج الشعر، فكل هذه المواد تسبب تكسرًا للشعر ومن ثم تساقطه.

– كثرة تمشيط الشعر بقوة، يؤدي أيضًا إلى تأثر بصيلة الشعر، وبالتالي تساقطه.

– استعمال مجفف الشعر باستمرار، خصوصًا إذا كان الشعر رطبًا، يؤدي إلى تساقط الشعر.

– مرض السكري أو الذئبة الحمراء يؤدي إلى تساقط الشعر.

– عادة جذب الشعر، توجد عادة عند بعض الفتيات بشكل خاص وتعزى إلى الحالة النفسية، حيث يقمن بجذب منطقة معينة من فروة الرأس أو شعر الحاجب مما يؤدي إلى حدوث مناطق خالية من الشعر.

– حدوث جروح في فروة الرأس أو حدوث ندب كبيرة تؤدي إلى خلو منطقة الجروح والندب من الشعر.

– داء الثعلبة: هو مرض يصيب جهاز المناعة ولا يوجد سبب معروف لحدوثه، ويؤدي هذا المرض إلى تساقط الشعر في مناطق صغيرة قليلة العدد أو كثيرة، وفي بعض الأحيان يشمل تساقط الشعر جميع فروة الرأس، ويمكن معالجة هذه الحالة وإعادة نمو الشعر مرة أخرى.

– تساقط الشعر الانتهائي: يحدث هذا النوع من التساقط للشعر عندما تتغير طبيعة الدورة الاعتيادية لنمو الشعر ويكون السبب إما نفسيًّا أو جسديًّا؛ مما يدخل الشعر في مرحلة الراحة، ولا يوجد نمو لشعر جديد وهذه الحالة تحدث نتيجة تعرض الشخص إلى حالة نفسية شديدة، مثل وفاة شخص عزيز عليه، أو حدوث قلق نفسي، أو حدوث كآبة، أو عندما يقوم الشخص المصاب بالسمنة بتنزيل الوزن بصورة سريعة وغير صحية، أو في حالة إجراء عمليات جراحية كبرى أو وجود نقص في التغذية.

– سوء التغذية: الغذاء عامل مهم لنمو الشعر، وعدم تناول بعض الأنواع الغذائية المهمة لنمو الشعر، مثل: البروتين، والحديد، والزنك، وبعض الفيتامينات الأخرى يؤدي إلى تساقط الشعر.

وهنالك عشرة أنواع من الأغذية تعتبر ضرورية للمحافظة على نمو الشعر وتقليل عملية تساقط الشعر منها:

1- السمك: تحتوي الأسماك على أحماض (أوميجا 3) المهمة للمحافظة على الشعر، كما يحتوي السمك على فيتامين (B12) والحديد.

2- الخضراوات الخضراء اللون: يُعد السبانخ والبروكولي مصدرين جيدين لفيتاميني ( A ,C) اللذين يحتاجهما الجسم لإنتاج المادة الدهنية لبصيلة الشعر.

3- الفاصوليا: الفاصوليا والبازلاء هما مادتان جيدتان للشعر، والفاصوليا (التي تشبه الكلى) والعدس يعتبران من المواد الضرورية لنمو الشعر، وهما يحتويان على بروتين جيد مفيد للشعر، كما يحتويان على عنصري الزنك والحديد وفيتامين البايوتين.

4- المكسرات: تحتوي المكسرات على حامض اللينولينك وهو الحامض الدهني (أوميجا 3) المهم للشعر. والمكسرات مصدر جيد للزنك، ونقصان الزنك يؤدي إلى تساقط الشعر؛ فاجعل تناول الفستق واللوز والبندق من أولويات المواد المتناولة للحفاظ على الشعر.

5- الدجاج والديك الرومي: جيدان للشعر؛ لاحتوائهما على بروتين عالي الجودة.

6- البيض: مهم للشعر وذلك لاحتوائه على بروتين ذي فعالية بيولوجية عالية.

7- الحبوب: الخبز كامل النخالة من المواد الضرورية للشعر؛ لاحتوائه على (الزنك، والحديد، ومجموعة فيتامين «B»).

8- المحار: يحتوي المحار على كمية كبيرة من الزنك، وهو المادة المضادة للأكسدة والمهمة في عملية نمو الشعر.

9- منتجات الحليب القليلة الدسم: الحليب ومنتجاته القليلة الدسم مثل (الجبن، واللبن) هي المصدر الرئيسي للكالسيوم، وهو المعدن المهم للشعر.

10- الجزر: هو المصدر المهم لفيتامين (A) الذي يعطي الإنسان شعراً صحيًًا مع قوة النظر، فيجب الأخذ بعين الاعتبار تناول الجزر يوميًّا للمحافظة على شعر صحي.

العلاج

– علاج الأمراض التي تصيب الإنسان، مثل: أمراض الغدة الدرقية، أو داء النقرس، أو داء السكري، وأمراض المفاصل، … وغيرها من الأمراض التي تؤدي إلى تساقط الشعر.

–  علاج الفطريات بواسطة المراهم والكريمات التي تساعد على الشفاء ونمو الشعر في المناطق المصابة بالفطريات.

– الامتناع عن تناول حبوب منع الحمل للنساء عند ظهور أعراض تساقط الشعر.

– الامتناع عن استعمال الأصباغ للشعر، أو استعمال المجفف الحار، أو استعمال المشدات التي تؤدي إلى تساقط الشعر.

– إعطاء مواد بروتينية جيدة للأشخاص المصابين بالحمى لفترة طويلة، أو الأشخاص الذين أجريت لهم عمليات جراحية كبرى ألزمتهم المكوث في السرير لفترة طويلة.

– استعمال بخاخ ميتوكسديل على فروة الرأس يساعد على نمو الشعر.

– يمكن للرجال استعمال حبوب فيناسنترايد، وهذه الحبوب تعمل على منع تحول هرمون التستوستيرون إلي مادة ديهايدروتستوسترون وهي المادة المسؤولة عن تساقط الشعر لدى الرجال، ولا يجوز استعمال هذه الحبوب للنساء.

– استعمال حقن كورتيزون خاصة عند حدوث حالة داء الثعلبة التي تصيب فروة الرأس أو شعر الوجه، وكذلك استعمال بعض المراهم والكريمات الموضعية تساعد على نمو الشعر، أو استعمال مادة تؤدي إلى تحسس موضعي يساعد على عودة نمو للشعر مثل (دايفينكبرون) أو استعمال مادة الفينول، أو استعمال الثوم.

– استعمال مادة (انترانيل) وهي مادة تستعمل لمرض الصدفية تفيد أيضًا في حال تساقط الشعر وتستعمل على شكل كريم أو مرهم لفروة الرأس.

– للنساء المصابات بتغير في الهرمونات أن يستعملن حبوبًا تحتوي على هرمونات خاصة لمدة ثلاثة أشهر، فذلك يساعد على نمو الشعر.

– استعمال حبوب مدرّة خاصة تساعد على نمو شعر الرأس،
يجب أخذ حبوب تحتوي على الحديد والمعادن والفيتامينات المركبة لتساعد على تقوية نمو الشعر.

– تدليك فروة الرأس بواسطة سائل أمبولات تحتوي على فيتامينات مركبة توضع على فروة الرأس.

– استعمال شامبو خاص لفروة الرأس الدهنية أو التي تكثر فيها قشرة الرأس.

– التغذية الجيدة من المواد الغذائية التي تساعد على نمو الشعر والمحافظة على بريقه وإدامة نموه.

الكاتب العراقي/ د. مازن سلمان حمود

ماجستير تغذية علاجية – جامعة لندن

25 تعليق

  1. م . خالد عماد عبد الرحمن

    دائما تمتعنا وتفيدنا بكل ما هو رائع ومثمر، كـــــــــــــل عــــــــــــــــــــــــــــام وأنتم بألف الف خير دكتورنا الغالي

  2. عبدالرحمان الأشعاري

    نصائح طبية مفيدة ومهمة في صحتنا النفسية والجسدية، نشكرك الشكر الجزيل وأضحى مبارك سعيد وكل عام وأنتتم بألف خير

  3. المدقق اللغوي عبد الله الشريف

    نصائح طبية مفيدة جدا

    مليون شكر على هذه المعلومات الطبية

  4. سلمت يداك

  5. مشعل الحصيني

    بارك الله لك

  6. غزيل السبيعي

    بالتوفبق استاذي

  7. ناصر الجهني

    تساقط الشعر موضوع مهم جدا

  8. رانيا الضلعان

    جهد مشكور

  9. مقاله جيده

  10. زهور النمري

    ممتاز

  11. لجين الاحمدي

    الوراثه من اهم اسباب الصلع

  12. عوض العبادي

    موضوع رائع

  13. قمراء السبيعي

    ما شاء الله

  14. عفاف البيشي

    جهد عظيم

  15. شئ جيد للغايه

  16. فيصل أبو سعد

    نصائح مفيده

  17. عايدة أبو كامل

    مقالاتك مفيدة ومهمة جدا لأنها مقالات طبية وعلمية.. تسلم

  18. عبدالله العفيفي

    بارك الله فيك.. مقالة مفيدة.. وعيد أضحى مبارك

  19. معلومات اكثر من رايعه

  20. محمد ابراهيم

    مقال مهم جدا

  21. شيء أكثر من ممتاز ومعلومات قيمه فعلا

  22. حسان القطان

    ما اروع واجمل هذا الكلام المفيد حقا

  23. احسنت استاذ علي هذة الكميه من المعلومات الهامه لنا

  24. دائما متميز وتقدم معلومات هامه دايما

  25. بارك الله فيك

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا