خلف القرشي

الحجُّ.. تجلي السيرة الإبراهيمية

سيدنا إبراهيم عليه السلام أبو الأنبياء، فكلُّ الأنبياء عليهم السلام أو جلُّهم من عَقِبِه ومن ذريته، خليل الله عزَّ وجلَّ، نال شرفًا وكرامةً من الله عزَّ وجلَّ، لم ينل أعظم منها –فيما أعلم– من الأنبياء سوى سيدنا محمد عليه أفضل الصلوات وأتم التسليم، وتبعًا للغريزة الإنسانية فإن الشخص في الأعم والأغلب لا يحب أن يتفوق عليه أحدٌ غير أبنائه، وأحسب أنّ ما ناله سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام من كراماتٍ، وشرفٍ ومكانةٍ عند ربِّه هي موضع فرحٍ وابتهاجٍ وغبطةٍ من قبل سيدنا إبراهيم عليه السلام.

الصلاة الركن الثاني من الإسلام، لا يذكر فيه بشكلٍ دائمٍ ومتكررٍ اسم نبي بعد اسم نبينا محمد عليه الصلاة والسلام، سوى اسم سيدنا (إبراهيم)؛ فصفة الصلاة على النبي (التشهد الثاني) يقال فيها: “اللهم صل على محمد وعلى آل محمد، كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم، وبارك على محمد وعلى آل محمد، كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم”.

أمَّا الحجُّ فهو المناسبة الأمثل لتجلي سيرة أبي الأنبياء؟ كيف ذلك؟
الحجُّ يكون لبيت الله الحرام، وباني هذا البيت هو إبراهيم عليه السلام بأمرٍ من الله عزَّ وجلَّ، وأداء الحج ما هو إلا استجابةٌ لأمرٍ إلهيٍّ، وإبراهيم عليه السلام هو من نال شرف وفخر تبليغ هذا الأمر للكون بأسره، وتكفل الله عزَّ وجلَّ بإيصال الصوت بعد أن قال إبراهيم: “وما يبلغ صوتي؟”، حتى ليقال إن صوت إبراهيم عليه السلام بلغ -بكيفيةٍ يعلمها الله تعالى- كلَّ حجرٍ وشجرٍ ومدَّرٍ، وكلَّ من حجَّ ويحجُّ، وسوف يحجُّ إلى قيام الساعة.

الحجُّاج في طوافهم بالبيت يتذكرون ويذكرون أباهم إبراهيم عليه السلام. كيف لا، ومقامه عليه السلام قريبٌ منهم، وقواعد البيت التي رفعها مع ابنه إسماعيل ماثلةٌ أمام أعينهم، وقد استوت عليها الكعبة المشرفة؟

الحجَّاج والمعتمرون يسعون بين جبلي الصفا والمروة سبعة أشواطٍ في استحضار لجزءٍ له دلالته وعمقه من سيرة زوج إبراهيم عليه السلام أمُّنا (هاجر) عندما كانت تسعى بين تلكما الجبلين بحثًا عن أثرٍ لماءٍ تسقي بها رضيعها إسماعيل، وهي إذ تسعى بين الجبلين، فهي تسعى أيضًا بين أملٍ بالله وثقةٍ أنه لن يضيعهما، وبين شفقةٍ وحنوٍ وخوف الأم الغريزي والفطري على ابنها، وسيرة عائلة الإنسان، زوجه وبنيه هي جزءٌ من سيرته وتوسيعٌ لقِيمها، وامتدادٌ لآثارها.

وبعد أن يؤدي الحاج نسكي الحجِّ: الوقوف في(عرفات) والمبيت بـــــــ (مزدلفة) وما يكون فيهما من صلواتٍ وأدعيةٍ وذكرٍ لا تخلو من اسم سيدنا إبراهيم بشكلٍ أو بآخرٍ، يحط رحاله في (منى)، وفيها يتم ذبح الهدي والفدية والأضاحي، وفي ذلك استلهامٌ لموقفٍ عصيبٍ مرَّ به سيدنا إبراهيم عليه السلام، وأعني بذلك الأمر الإلهي من خلال رؤيا رآها بذبح فلذة كبده؛ ابنه إسماعيل قربانًا لله، فنجَّى الله الابن الطائع المطيع في اللحظة الحاسمة، وفداه بذبحٍ عظيمٍ. ودرامية المشهد الحقَّة متمثلةً في حدّ الأب للسكين، وتلِّه لجبين ابنه، استعدادًا لذبحه، مع كثافة المشاعر، وما اختلج بنفسيهما أبًا وابنًا من ألمٍ ومرارةٍ، وحيرةٍ وترددٍ بين نداءات غريزة الأبّوة، وتنفيذ الأمر الإلهي بلاءٌ عظيمٌ، وابتلاءٌ رهيبٌ حسماه وتجاوزاه بفضل الله تعالى، ثمَّ بقوة إيمانهما. وكان نجاحهما عليهما السلام في اجتيازه نعمةٌ أرادها الله لهما وللإنسانية جمعاء إلى يوم الدين، تتمثل في أنَّ تلك اللحظة الخالدة التي افتدى الله سبحانه وتعالى فيها إسماعيل بكبشٍ عظيمٍ كانت بمثابة إعلانٍ هامٍ، وبلاغٍ ما بعده من بلاغ، أنَّ اللَّه من رحمته ولطفه بعباده لا يأمر ولا يقبل ولا يرضى بأيِّ قرابين بشريةٍ تقدم له البتَّة، وهو أمرٌ كان شائعًا لدى الناس ما أنزل الله به من سلطانٍ.

الرمي للجمرات ذكرى وتذكيرٌ للحجاج خاصةً، وللموحدين والمسلمين عامةً، بأن عدوهم الحقيقي في كلِّ زمانٍ ومكانٍ هو الشيطان الرجيم، والذي عَرَضَ لسيدنا ابراهيم ثلاث مراتٍ، فقام برجمه في مواقع الجمرات الثلاث.

أليس الحجُّ بعد هذا كلِّه هو سيرة إبراهيم عليه السلام؟ وكونه ركنٌ في الإسلام، وفريضةٌ على كل مسلمٍ يستطيع إليه سبيلًا، ففي ذلك استرجاعٌ لتلك السيرة، واستلهامٌ لسِمَاتِهَا الفريدة، وحتى قيام الساعة. ولهذا الأمر دلالته وعمقه، وينطوي على تذكيرٍ للأجيال بأبيهم الموحد، وجهاده للشيطان، ناهيك عن تحكيمه للعقل من خلال تنقله حقيقةً أو مجازًا بين عبادة كوكبٍ وثانٍ وثالثٍ؛ لتأتي عبادته لله وحده عن يقينٍ واقتناعٍ تامين كاملين، قال تعالى: (وَكَذَٰلِكَ نُرِي إِبْرَاهِيمَ مَلَكُوتَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَلِيَكُونَ مِنَ الْمُوقِنِينَ. فَلَمَّا جَنَّ عَلَيْهِ اللَّيْلُ رَأَىٰ كَوْكَبًا ۖ قَالَ هَٰذَا رَبِّي ۖ فَلَمَّا أَفَلَ قَالَ لَا أُحِبُّ الْآفِلِينَ. فَلَمَّا رَأَى الْقَمَرَ بَازِغًا قَالَ هَٰذَا رَبِّي ۖ فَلَمَّا أَفَلَ قَالَ لَئِن لَّمْ يَهْدِنِي رَبِّي لَأَكُونَنَّ مِنَ الْقَوْمِ الضَّالِّينَ. فَلَمَّا رَأَى الشَّمْسَ بَازِغَةً قَالَ هَٰذَا رَبِّي هَٰذَا أَكْبَرُ ۖ فَلَمَّا أَفَلَتْ قَالَ يَا قَوْمِ إِنِّي بَرِيءٌ مِّمَّا تُشْرِكُونَ. إِنِّي وَجَّهْتُ وَجْهِيَ لِلَّذِي فَطَرَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ حَنِيفًا ۖ وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ. وَحَاجَّهُ قَوْمُهُ ۚ قَالَ أَتُحَاجُّونِّي فِي اللَّهِ وَقَدْ هَدَانِ ۚ وَلَا أَخَافُ مَا تُشْرِكُونَ بِهِ إِلَّا أَن يَشَاءَ رَبِّي شَيْئًا ۗ وَسِعَ رَبِّي كُلَّ شَيْءٍ عِلْمًا ۗ أَفَلَا تَتَذَكَّرُونَ. وَكَيْفَ أَخَافُ مَا أَشْرَكْتُمْ وَلَا تَخَافُونَ أَنَّكُمْ أَشْرَكْتُم بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ عَلَيْكُمْ سُلْطَانًا ۚ فَأَيُّ الْفَرِيقَيْنِ أَحَقُّ بِالْأَمْنِ ۖ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ).

إنَّ عقلانية إبراهيم عليه السلام، ومنطقيته، ورغبته في ألَّا يكون إيمانه بالله كإيمان العجائز فقط -رغم جماله-، نجدها متمثلةً أيضًا في سؤاله الله عزَّ وجلَّ أن يريه كيف يحي الموتى، ليطمئن قلبه. قال تعالى: (إِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ أَرِنِي كَيْفَ تُحْيِي الْمَوْتَىٰ ۖ قَالَ أَوَلَمْ تُؤْمِن ۖ قَالَ بَلَىٰ وَلَٰكِن لِّيَطْمَئِنَّ قَلْبِي ۖ قَالَ فَخُذْ أَرْبَعَةً مِّنَ الطَّيْرِ فَصُرْهُنَّ إِلَيْكَ ثُمَّ اجْعَلْ عَلَىٰ كُلِّ جَبَلٍ مِّنْهُنَّ جُزْءًا ثُمَّ ادْعُهُنَّ يَأْتِينَكَ سَعْيًا ۚ وَاعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ).

أنهي مقالي هذا -عزيزي القارئ- بالسؤال:

لماذا أكرم الله -عز وجل- سيدنا إبراهيم بهذا الشرف دون غيره من الأنبياء؟

وللإجابة عليه، أقول وبالله العون والتوفيق والسداد:

أولًا: ذلك الفضل من الله:(لَا يُسْأَلُ عَمَّا يَفْعَلُ وَهُمْ يُسْأَلُونَ).

ثانيًا: لكونه عليه السلام أبو الأنبياء؛ فسبق بذلك غيره بحكمةٍ وتدبيرٍ منه عزَّ وجلَّ.

ثالثًا: لامتثاله الفوري لأوامر ربِّه، ومنها الهجرة وترك ابنه وزوجه بوادٍ غير ذي زرعٍ، مجاهدًا وكابحًا بذلك غريزة الأب والزوج تجاه ابنه وزوجه.

رابعًا: لأنه أوّاهٌ وحليمٌ، جادل ربَّه في قوم لوط بمجرد أن ذهب عنه الروع.

خامسًا: لأنه تجاوز بتوفيق الله الامتحان الصعب عندما تلّ ابنه للجبين ليذبحه.

سادسًا: لأنه جاهد الشيطان ورجمه.

سابعًا: لأنَّه قبل ذلك حطَّم الأصنام، ولم يُقِم في سبيل (التوحيد) اعتبارًا لصلته بـــــــ (آزر)؛ أبيه أو عمِّه، كما أنه لم يلق بالًا لما قد يلحقه وألحقه به قومه فعلًا من سوء عذاب، وهل ثمَّة عذابٌ أشدُّ من الحرق بالنار؟

تلك أسبابٌ وغيرها أُخَر، هيأت لإبراهيم وسيرته نيل فضل الحضور والخلود حتى قيام الساعة.

ما أحرانا وأحوجنا أن نستلهم من تلك السيرة عبقها في كلِّ صلاةٍ، وفي كلِّ عمرةٍ ومع كلِّ حجٍّ، لينعكس عطرها الزَاكي الزكيُّ على المسلمين في جوانب كثيرةٍ، لعلَّ منها تعميق حقيقة التوحيد، والانتصار على الشيطان، ونزعات النفس وضعفها وعجزها، وكذلك التعلق بالله سبحانه وتعالى، والثّقة به معينًا وناصرًا وحاميًا لكلِّ موحدٍ ومسلمٍ على وجه هذه البسيطة.

☘️??☘️??☘️??☘️??☘️??

بقلم الأديب والباحث والمترجم/ خلف بن سرحان القرشي

#خلف_سرحان_القرشي 

السعودية – الطائف – ص. ب 2503  الرمز البريدي 21944

ايميل:  qkhalaf2@hotmail.com

تويتر qkhalaf@

90 تعليق

  1. نسأل الله العلي القدير أن يتقبل من الحجيج حجهم
    وشرف كبير للمملكه العربيه السعوديه خدمة حجاج بيت الله
    ومقال شامل وفيه من تعزيز التوحيد في قلب كل مسلم واستشعار لحظات ومناسك الحج ولماذا أكرم الله سيدنا إبراهيم عليه السلام كانت الإجابات شافيه واستفاده للقارئ من كاتبنا القدير

  2. د محمد الزهراني

    👍

  3. د محمد الزهراني

    👍 💚

  4. د. عبدالله الطيب

    مقال رائع يساعدنا على التفكر في حكمة الحج ومقاصده .
    بارك الله فيكم.

  5. عبدالرحمان الأشعاري

    فعلا قصة إبراهيم عليه الصلاة والسلام عبرة لمن لا يعتبر ميزه الله غز وجل بالعديد من الميزات منها سؤاله عن كيفيبة إحياء الموسى وميزه كذلك بشرف بناء الكعبة المشرفة أول بيت بني للناس.. أشكرك الشكر الجزيل

  6. مقال اكثر من رايع

  7. محمد ابراهيم

    ما احلي ليالي الحج والفريضه

  8. ما اروع واجمل هذا المقال

  9. كلام من دهب

  10. بوركت وبوركت أناملك يا أبا سعد.. بارك الله فيك

  11. الحج وتجلي السيره الابراهيميه

  12. مشعل الحصيني

    سلمت يداك

  13. غزيل السبيعي

    بالتوفيق استاذي

  14. ناصر الجهني

    موضوع رائع

  15. رانيا الضلعان

    ممتاز

  16. عمران الباهلي

    اللهم تقبل كل من قصد بيتك المحرم

  17. سمية المحسن

    مقاله جيده

  18. عماد ابو صديق

    شئ جيد للغايه

  19. أحلام العصيمي

    قصة سيدنا ابراهيم قصه معبره وهادفه

  20. منصور البعيجان

    جهد مشكور

  21. محمد بو علي

    ما شاء الله

  22. والله تسلم الايدي اللى كتبت

  23. رائغ بارك الله فيك احسنت الاختيار

  24. إعتماد ماضي

    في تنويه هام بالنسبة لكثير من الناس ضرورى الانتباه له الا وهو ما ينفعش نبي من الانياء او صحابي جليل نقول اسمة كدة لا بد من ذكر كلمة سيدنا لانهم مكرمون من عند الله فكيف نحن نقول ابراهيم وهو نبي مكرم ناخد بالنا لان لو رئيسي في الشغل مضرة اقوله حضرتك ويافندم وسعادك مابالكم بني مرسل

  25. بارك الله فيك أبا سعد
    مقال جميل تتجلى فيه الحكمة العظيمة من شعيرة الحج ونعيش من خلاله لنرتوي من سيرة أبي الأنبياء أبراهيم عليه السلام ..
    وما أحوج الناشئة لمثل هذه المقالات الجميلة

  26. شجاع العتيبي

    مقال أكثر من رائع .. وكيف لا وهو عن مقامات وشعائر ابونا ابراهيم عليه السلام. خطيب رب العباد.
    ان ابراهيم لحليم أواه منيب ..
    ان ابراهيم كان حنيفا مسلما ..
    واستحضار أديبنا العزيز أبا سعد لهذا الحدث وبهذا التناسق والاستشهاد المتناغم والأكثر من رائع في هذا الشهر وفي الليالي العشر المباركات منه. له روحانية واستشعار لمناسك الركن الخامس. وكأن أبا سعد يذكرنا بكل مقام ﻷبونا ابراهيم في مكة.
    شكرا أبا سعد – على موضوع كان في ظرف الزمان والمكان .. وشكرا لك بحجم قامتك وعظمة كل مقام ذكرته في مقالتك وأكثر.

  27. لطيفة العامودي

    تسلم يا أبا سعد .. دائما متألق ومبدع

  28. أشكرك الشكر الجزيل.. مقال جيد

  29. عايدة أبو كامل

    سلمت يداك يا أبا سعد.. ممتاز

  30. هدى المسعود

    جميل جدا

  31. “وَأَذِّن فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالًا وَعَلَىٰ كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِن كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ ”

    أحيانا يكون الفج العميق غياهب النفس البشرية..

  32. طلال العطا الله

    موضوع مميز، وعنوان معبر بوركت.

  33. شجون اليحيا

    ابدعت

  34. محمد السعيد

    قصه سيدنا ابراهيم عبره لمن لا يعتبر

  35. احسنت استاذي

  36. نائلة المالك

    جميل جدا

  37. حازم الفيفي

    بوركت

  38. زهور النمري

    كتبت كل جميل

  39. لجين الاحمدي

    رائع جدا

  40. عوض العبادي

    دائما تاتي بالجديد

  41. قمراء السبيعي

    قصه سيدنا ابراهيم فيها الكثير من المواعظ والعبر

  42. عفاف البيشي

    ما شاء الله علي هذا المقال

  43. مبدع دائما

  44. صالح اليوسف

    سيدنا إبراهيم عليه السلام كانت له خصوصية، وسيرته وقصته كذلك..

  45. فيصل أبو سعد

    كلام مؤثر جدا

  46. حسين الصالح

    جهد موفق

  47. سلمان الحامد

    موضوع مهم جدا

  48. منصور الصالحي

    شكرا استاذي علي هذه المقاله

  49. سعيد علي عسيري

    حياه سيدنا ابراهيم فيا الكثير من المواقف الصعبه

  50. أبدعت أستاذنا الفاضل.

  51. حمد الغوينم

    موضوع يستحق الاهتمام

  52. شريف إبراهيم

    بارك الله في قلمك وفكرك..

  53. مسفر البجادي

    كلمات مفيده وهادفه

  54. نائله الشهري

    مقاله جذابه للقراءه

  55. نوفاالشمري

    موضوع في غايه الروعه

  56. زهره البلسيان

    ماهذا الجمال

  57. منال الربيعان

    لابد من اخذ العبر والدروس من هذه القصص

  58. لقد ضرب سيدنا ابراهيم اروع انواع الامتثال لاوامر الله

  59. وفقكم الله

  60. هبة عبد الرحمن

    أمَّا الحجُّ فهو المناسبة الأمثل لتجلي سيرة أبي الأنبياء؟ كيف ذلك؟
    الحجُّ يكون لبيت الله الحرام، وباني هذا البيت هو إبراهيم عليه السلام بأمرٍ من الله عزَّ وجلَّ، وأداء الحج ما هو إلا استجابةٌ لأمرٍ إلهيٍّ، وإبراهيم عليه السلام هو من نال شرف وفخر تبليغ هذا الأمر للكون بأسره، وتكفل الله عزَّ وجلَّ بإيصال الصوت..

  61. أحسنت..

  62. حازم الشناوي

    بارك الله فيك يا أبا سعد وزادك علما فوق علم..

  63. خديجة الركبان

    أشكرك الشكر الجزيل.. تناول جيد للموضوع

  64. حسان القطان

    شيء جميل وقمه الابداع والتلق

  65. يارب اكتب لنا الحج

  66. رائع رائع رائع حقا

  67. من نجاح الي نجاح دايما

  68. بالتوفيق والي الامام دائما متالق

  69. وسيلة البحراني

    أتحفتنا بهذا المقال.. نشكرك يا أبا سعد

  70. ابن المملكة

    الشكر لصحيفة هتون بالتوفيق ان شاء الله

  71. محمد الراشد

    شئ جيد للغاية

  72. عبدالله العفيفي

    رائع وجيد وكمن تألق إلى تألق يا أبا سعد

  73. عبدالله العفيفي

    رائع وجيد ومن تألق إلى تألق يا أبا سعد

  74. وسيلة البحراني

    نشكرك على هذا المقال الرائع

  75. حامد الحازمي

    جيد جدا بالتوفيق ان شاء الله

  76. خدوج الاحمد

    مقال مميز

  77. موضوع قيم جدا بالتوفيق

  78. موضي الفضلي

    موضوع يستحق القراءة

  79. ممتاز

  80. جهد مشكور

  81. الشكر لهذه الصحيفه

  82. سلمت يداك بالتوفيق ان شاء الله

  83. مي سيف الدين

    . قال تعالى: (إِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ أَرِنِي كَيْفَ تُحْيِي الْمَوْتَىٰ ۖ قَالَ أَوَلَمْ تُؤْمِن ۖ قَالَ بَلَىٰ وَلَٰكِن لِّيَطْمَئِنَّ قَلْبِي ۖ قَالَ فَخُذْ أَرْبَعَةً مِّنَ الطَّيْرِ فَصُرْهُنَّ إِلَيْكَ ثُمَّ اجْعَلْ عَلَىٰ كُلِّ جَبَلٍ مِّنْهُنَّ جُزْءًا ثُمَّ ادْعُهُنَّ يَأْتِينَكَ سَعْيًا ۚ وَاعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ

  84. مراد أمر مين

    جزاكم الله خيرا

  85. إكرام امر اني

    بارك الله فيك

  86. عبدالغني السبب كي

    موضوع جيد

  87. نور الدين الهلالي

    مقال رائع جزاك الله خيرا

  88. كريم بوسلهام

    نبارك لك العيد ونشكرك.. تناول ممتاز للموضوع

  89. كريمة برهون

    زادك الله علما فوق علم.. تسلم

  90. م . خالد عماد عبد الرحمن

    شكرا لكم كاتبنا الكبير و ما أحرانا وأحوجنا أن نستلهم من تلك السيرة عبقها في كلِّ صلاةٍ، وفي كلِّ عمرةٍ ومع كلِّ حجٍّ، لينعكس عطرها الزَاكي الزكيُّ على المسلمين في جوانب كثيرةٍ.

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا