«في منزل الوحي» رحلة الحج التي أوقدت جذوة إيمان لم ينطفئ

صدر عن مؤسسة هنداوي بالقاهرة نسخة إليكترونية من كتاب  «في منزل الوحي» للأديب ورجل القانون المصري الراحل محمد حسين هيكل.
والكتاب توثيقًا لرحلة الحج التي قام بها هيكل عام 1355هـ، حيث أقام بالمملكة عِدَّة أشهر،
مما أتاح له الاتصال بالناس، والوقوف على الآثار المختلفة الموجودة هناك، مستكشفًا أسرار هذه الأرض التي كانت مهبط الوحي، وبقعة التنزيل على النبي الكريم محمد صلى الله عليه وسلم.
وقد أوقدت هذه الزيارة خيال المؤلف، وأثارت إيمانه، فظهر ذلك في سرده الرقراق لما شهد وعاين في رحلته.
والكتاب مليئ بالخواطر المليئة بالإيمان الذي يبحر بنا في أعماق الماضي بصورة حديثة. وهذه شهادة لم يكتمها «هيكل»، على خلاف ما كان يعتقد من إيمان عميق بالثقافة الغربية ونبذ للثقافة العربية، وهو أحد مَن كانوا يتَلمَّسون العلم والمعرفة لدى الغرب، ولا يجدون في غيره الفلاح، حتى إذا سطعت أمامه الحقيقة في أسمى معانيها آثر أن يكشفها لأبناء وطنه الكبير، أبناء الأمة العربية والإسلامية.
والمؤلف محمد حسين هيكل أديب وصحافي، وروائي ومؤرخ وسياسي مصري كبير، صاحب أول رواية عربية باتفاق نُقَّاد الأدب العربي الحديث، كما أنه قدم التاريخ الإسلامي من منظور جديد يجمع بين التحليل العميق، والأسلوب الشائق، وكان أديبًا بارعًا، كما كان له دور حركي كبير في التاريخ السياسي المصري الحديث.

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا