إدراج جبال الخام (إرتسغيبيرغه) في قائمة اليونيسكو للتراث العالمي

أدرجت لجنة التراث العالمي، المجتمعة في العاصمة الأذربيجانية باكو، أخيرا،  جبال الخام (إرتسغيبيرغه) الواقعة على الحدود الألمانية التشيكية، في قائمة اليونيسكو للتراث العالمي.

عبدالرحمان الأشعاري

وقالت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة إن منطقة جبال الخام التي تقع جنوب شرق ألمانيا (ساكسونيا) وشمال غرب تشيك تعد “منظرا جبليا فريدا من نوعه” ومركزا للابتكار في مجال التعدين.

وأشارت المنظمة في بلاغ على موقعها، إلى أن سلسلة جبال الخام تحتوي على مجموعة متنوعة من المعادن التي أدت إلى ظهور التعدين منذ العصور الوسطى، وسرعان ما أصبحت المنطقة في أواخر القرن التاسع عشر أكبر مصدر لمادة الفضة الخام في أوروبا بين عامي 1460 و1560. وساهمت المنطقة ، حسب المصدر ذاته، في التوصل إلى العديد من الابتكارات التكنولوجية، مشيرة إلى أن القصدير كان تاريخيا ثاني المعادن الذي استخرج من هذا الموقع وخضعت للمعالجة.

وأصبحت المنطقة في أواخر القرن التاسع عشر أحد المصادر الرئيسية العالمية لإنتاج اليورانيوم على مستوى العالم. وقد تشكل هذا المشهد الثقافي على مدار 800 عام من أنشطة التعدين المستمرة من القرن الثاني عشر إلى القرن العشرين، بما فيه من مناجم، والنظم الرائدة لإدارة المياه، ومواقع ابتارية لمعالجة الخامات وصهرها، ومدن التعدين. كما أدرجت لجنة التراث العالمي نظام إدارة المياه في العصور الوسطى في أوغسبورغ كتراث عالمي آخر.

ويتكون نظام إدارة المياه في مدينة آوغسبورغ البافارية (جنوب) في المقام الأول من شبكة من القنوات وأبراج المياه التي يعود تاريخها إلى الفترة الممتدة من القرن الخامس عشر حتى القرن السابع عشر، والتي كانت تحتوي على مضخات للمياه، وحجرة للجزارين مبردة بفعل المياه، ونظام مؤلف من ثلاث نوافير ضخمة، ومحطات للطاقة الكهرومائية التي لا تزال توفر مصدرا من مصادر الطاقة المستدامة، وقد أسهمت الابتكارات التكنولوجية الناتجة عن نظام إدارة المياه في جعل مدينة آوغسبورغ رائدة في الهندسة الهيدروليكية.

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا