قائد قوة جازان يدشن عددًا من المشاريع التطويرية والتنموية

دشن قائد قوة جازان اللواء الركن محمد بن علي مصلح العمري العديد من المشاريع التطويرية والتنموية في قيادة قوة جازان.

شملت المشاريع التي دشنها اللواء الركن، العديد من المنشآت الرياضية، التي من بينها ملاعب كرة القدم، وملعب لكرة الطائرة وملعبان لرياضة التنس؛ لمتابعة وممارسة الأنشطة الرياضية داخل الوحدة والحفاظ على اللياقة البدنية لجميع منسوبي القوات المسلحة بمنطقة جازان.

كما تم افتتاح أحد الشوارع المساهمة في تسهيل حركة المرور داخل الوحدات؛ للتنقل بين أرجاء الإدارات والأقسام، وحمل الشارع اسم الشهيد الفريق الركن سعد بن عبدالرحمن أبوجرفة الشهراني.

جاء ذلك بحضور اللواء المهندس علي بن سعيد العمري، مدير الإدارة الهندسية والأشغال للقوات البرية، ومدير عام الشؤون المالية بالقوات البرية عبدالعزيز بن إبراهيم الناصر؛ حيث تأتي هذه المشروعات التطويرية؛ لخدمة رجال القوات المسلحة المرابطين بالحد الجنوبي.

يُذكر أن القوات المسلحة تقوم بأدوار فاعلة في الدفاع عن المملكة مزودة بكل الإمكانات الحديثة اللازمة لتنفيذ مهامها، من الأسلحة والعتاد المتطور، فضلًا عن حرصها على استمرار التدريب الفعال على أحدث الأساليب القتالية؛ حيث تنفذ بشكل دوري عمليات ميدانية مشتركة؛ للقضاء على التهديدات والحفاظ على أمن الوطن وتأمين خط الحدود الدولية والاتصالات الاستراتيجية بمشاركة القوات الخاصة للقوات البرية، وقوات مشاة البحرية، بالإضافة إلى التخطيط للعمليات المستقبلية وعمليات الإسناد اللوجستي.

كما تنفذ القوات المسلحة العمليات البحرية بمشاركة وحدات الأمن البحرية الخاصة للقوات البحرية، وطائرات من القوات الجوية الملكية؛ حيث تنفذ عمليات جوية لحماية المصالح والمنشآت الحيوية ومكافحة الإرهاب، وكذلك مشاركة عدد من الدبابات للقوات البرية في المناورات التكتيكية بالذخيرة الحية.

يُشار إلى أن حرس الحدود ومختلف الجهات المعنية تقوم بجهود كبيرة في عمليات التأمين والمرقبة مع الحرص على تزويد ودعم قواتها بأحدث الأجهزة وتأهيلها بتدريبات مناسبة، على امتداد الشريط الحدودي، مع اتخاذ الإجراءات الضامنة؛ لرفع مستوى الجاهزية واستمرار اليقظة لإحباط أي محاولة تستهدف أمن واستقرار المملكة.

كما ينتشر عدد من نقاط حرس حدود محافظة الداير على امتداد الشريط الحدودي، وتشمل مراكز: ضمد ونيد العقبة، حطاب، ظهياء وحمر، بالإضافة إلى فصيل الأمن المساند، وتصل إلى 35 نقطة تفتيش ومراقبة تؤدي دورها بأعلى مستويات الجاهزية والتأهيل؛ حيث ترتكز استراتيجية التأمين بشأنها على توزيع تلك النقاط بما يضمن تغطية الأماكن الحيوية المنطقة بتحقيق سيطرة أمنية شاملة.

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا