خمس دول أوروبية ترفض الاعتراف بسيادة إسرائيل على الجولان

أثار قرار الرئيس الأمريكي ترامب، بقبول سيادة إسرائيل على مرتفعات الجولان السورية المحتلة، ردود أفعال رافضة من العديد من دول العالم، من بينها خمس دول أوروبية في مجلس الأمن، وسط تحذيرات من تأثير سلبي على استقرار المنطقة.

حيث أعلنت ألمانيا وفرنسا والمملكة المتحدة وبلجيكا وبولندا، الأعضاء في مجلس الأمن، الثلاثاء (٢٦مارس/ آذار ٢٠١٩) في بيان، رفضها القرار الأمريكي الاعتراف بسيادة إسرائيل على الجولان.

وقال سفراء هذه الدول، طبقًا لقرارات الأمم المتحدة، ”لا نعترف بسيادة إسرائيل في المناطق التي تحتلها منذ حزيران/ يونيو ١٩٦٧، بما في ذلك مرتفعات الجولان“.

وتابع البيان ”لا نعتبرها جزءً من أراضي إسرائيل“، وأضاف أن ”ضم الأراضي بالقوة يحظره القانون الدولي، وأي إعلان بشأن تغيير الحدود من جانب واحد يتعارض مع قواعد النظام الدولي وميثاق الأمم المتحدة“.

وخلال اجتماع لمجلس الأمن أمس الثلاثاء مخصص للشرق الأوسط، عبرت بلدان أخرى عن معارضتها القرار الذي أعلنه الرئيس دونالد ترامب الإثنين، وأكدت إندونيسيا أن قرار الولايات المتحدة ”يعد انتهاكًا خطيرًا للغاية للقانون الدولي، وإنه أمر غير مقبول إطلاقًا“.

كما اعتبرت الكويت أن ”لسوريا الحق في استعادة أراضيها“، في حين أعربت جنوب إفريقيا عن (قلقها) بسبب التغيير في السياسة الأميركية.

يشار إلى أن إسرائيل احتلت مرتفعات الجولان عام ١٩٦٧ ثم ضمتها عام ١٩٨١، وتعتبر هذه الهضبة إستراتيجية لكلا البلدين، فهي غنية بالمياه وتطل على الجليل وبحيرة طبريا من الجزء الذي تحتله إسرائيل.

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا