قائدة مدرسة بالرياض ومعلمات يعدن تأهيل مدرستهن لتطبيق قرار تعليم الصينية

سعيا للارتقاء بالعلاقات الاستراتيجية بين المملكة العربية السعودية وجمهورية الصين الشعبية وتفعيلا لتطبيق اللغة الصينية كمقرر دراسي على جميع المراحل التعليمية في المدارس والجامعات السعودية.

الرياض / نوف الصويلح

بدأت مدرسة علوم الرياض للبنات بقسمها الابتدائي بحي الخليج في الترجمة الفعلية للقرار من خلال إعادة تجهيز وتنسيق المبنى المدرسي بالكامل تحت إشراف القائدة الأستاذة مها العنزي، ليتم تجديد المبنى كاملا وتنسيق الساحات ووضع لوحات إرشادية متضمنة اللغة الصينية بسواعد المعلمات اللواتي أعدن طلاء الفصول الدراسية والمعامل والمدخل الرئيسي للمدرسة.

ليمتد التطوير والتحسين للحدائق الداخلية التي اكتست لونا أخضر أشاع البهجة في نفوس الطالبات وأمهاتهن، حيث كان لمعلمات التربية الفنية بصمتهن على جدران المدرسة التي احتضنت لوحات فنية قمن برسمها.

وشاركت الطالبات في هذا العمل من خلال إعادة التدوير لبعض المهملات كأغطية العلب واستخدامها في صنع لوحات فنيه جملية تحت شعار “بيدي أحمي بيئتي” تحت إشراف القائدة ووكيلة المدرسة الأستاذة حصة الركف، والمعلمات أستاذة عبير العلي، و أستاذة أميرة العسيري، وأستاذة منيرة العنزي، وأستاذة أماني القحطاني.

والمبادرة كانت ضمن خطة قائدة المدرسة التشغيلية لهذا العام التي تهدف لتجميل وتطوير المدرسة وجعلها بيئة محفزة للتعلم.

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا