أمير المنطقة الشرقية يدشن منتدى الأحساء للاستثمار رسمياً

أكد صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية أن رؤية 2030 بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع ـ حفظهما الله ـ أولت اهتمامها بالاستثمار في الإنسان السعودي في كافة المجالات وتعمل بشكل ممنهج في جميع المستويات، للاستفادة بما حابها الله من نعم وثروات طبيعية متنوعة تحظى بها مختلف مناطق المملكة.

هتون/واس

جاء ذلك أثناء تدشين سموه اليوم، منتدى الأحساء للاستثمار 2019 والمعرض المصاحب في نسخته الخامسة بعنوان ” الأحساء طاقة استثمارية “الذي تنظمه غرفة الأحساء بالتعاون مع شركة أرامكو السعودية، بحضور صاحب السمو الأمير بدر بن محمد بن جلوي محافظ الأحساء، الذي يُقام لمدة يومين، وذلك بفندق إنتركونتيننتال الأحساء.
وقال سمو الأمير سعود بن نايف أن المنطقة الشرقية مسؤولة عن 60 % من الناتج المحلي للمملكة، فهي منطقة الخير ولا تزال وستظل مصدر للخير بإذن الله، داعياً سموه المستثمرين السعوديين والأجانب إلى المبادرة للاستفادة من الفرص المتاحة، حيث يستعرض المنتدى خلال ورش العمل على مدى يومين المستقبل المشرق لهذا الوطن.
وأضاف سموه أن الرواد قاموا بالعمل الدؤوب دون كلل أو ملل ليضعوا المملكة في الخارطة المستحقة لها لتكون من الدول المتقدمة في مجموعة العشرين حيث نالت مراكز وتصنيفات متقدمة في مجالات كثيرة، كان للإنسان السعودي دور بارز في جعل هذه الحقيقة واقع، لافتاً النظر إلى أن الآمال تصل عنان السماء ولن تقف فكلما وصلت إلى قامة ستسعى للوصول لقامة أعلى لتصل إلى ما تستحق من علو ورفعة.
وهنأ سمو الأمير سعود بن نايف أهالي المنطقة الشرقية باختيار سمو ولي العهد ـ حفظه الله ـ أن تكون انطلاقة أول موسم سياحي في المملكة من المنطقة الشرقية، لتكون مثالاً يحتذى به لباقي المناطق، كما هنأ سموه أهالي محافظة الأحساء بما حققته بجدارة في تسجيلها اليونسكو في صيف 2018 واختيارها عاصمة للسياحة العربية في 2019.
ثم بدء الحفل الخطابي بالقران الكريم، تلاه كلمة لرئيس مجلس إدارة غرفة الأحساء عبداللطيف بن محمد العرفج رحب فيها برعاية وتشريف سمو أمير المنطقة الشرقية، للمنتدى، وضيوفه الكرام، مبينًا أن إبراز مقومات النمو المتنوعة وفرص الاستثمار الواعدة في الأحساء، هدف استراتيجي للمنتدى، بما يساهم في تحقيق مستهدفات “رؤية المملكة 2030″، منوهًا بما يمثله إجمالي الناتج المحلي للأحساء المُقدّر بحوالي 26٪ من إجمالي الإنتاج المحلي للمنطقة الشرقية، وحوالي 16٪ من إجمالي الناتج المحلي للمملكة، لافتًا الانتباه إلى أنه وعلى مدى السنوات العشر الأخيرة، نما عدد المؤسسات والشركات في الأحساء بشكل كبير، حتى وصل إلى نحو 36 ألف منشأة في مختلف القطاعات.
عقب ذلك القى رئيس أرامكو السعودية، وكبير الإداريين التنفيذيين – الشريك الإستراتيجي للمنتدى المهندس أمين الناصر كلمة أكد فيها أن الأحساء يربطها تاريخ طويل من العلاقة المتينة والممتدة مع أرامكو السعودية، مبينًا أن تسجيل الأحساء لعدد من الإنجازات المتميزة التي تهدف إلى تعزيز جودة الحياة تجعل منها منطقة جاذبة للاستثمار، مستعرضًا جوانبًا من أطر العلاقة بين الشركة والأحساء، معلنًا عزم أرامكو السعودية إنشاء مركز لمنتجات التمور في الأحساء لمساعدة محدودي الدخل وذوي الاحتياجات الخاصة وتمكينهم من تحقيق دخل مستدام.

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا