«ثغرات الذاكرة» .. مجموعة قصصية جديدة من الهيئة العامة لقصور الثقافة بالقاهرة

صدرت حديثًا، عن الهيئة العامة لقصور الثقافة بالقاهرة، المجموعة القصصية “ثغرات الذاكرة”، للكاتب نبيل نعوم، وجاءت في 82 صفحة، محتوية على عدد من القصص القصيرة التي تُنشر لأول مرة.
ونبيل نعوم كاتب وناقد تشكيلي، ولد في القاهرة عام 1944م، وصدر له من قبل: الباب، عاشق المحدث، القمر في اكتمال، العودة إلي المعبد، طراوة العين، جسد أول، حافة الود والملكة توت، وتُرجمت أعمال نعوم إلي لغات أجنبية عديدة منها الإنجليزية والفرنسية والألمانية والهولندية والسويدية والفيتنامية.
وقدمت دار النشر الكتاب للجمهور بكلمة تُعبر عن محتوى الكتاب علي الإحساس والإبداع؛ قالت فيها: أنّات قلبي لن تشفع لي إن مت، آهات صدري لن توسع شعبي الهوائية، أنا بلا ونيس يساعدني على فتح أبواب الصعب على الفهم، عميق الغور، وواسع العطاء، كان الطريق، وكنت صاحب النظر، كنت أنا وكنت نحن وكنت هم وهن، حيائي صلبته على كبريائي وعلى “عسى” و”ربما”، وبذا جسرت، وكانت “كيف” و”كم” و”متى” و”أين”، أدوات استفهام لها القدرة على كشف المكنون بلا خجل عن سبب مقامي وعزلتي ونجواي وابتهالي، القوس بقذف السهم يصيب، والملح لمرارته شبهت به العفة، أما “هل” و”لماذا” و”لم” و”من”، فأدوات استفهام تبحث بلا طائل، تبغى المعرفة دون طاعة كالأسيرات، تراودن ولا تشبعن، ولأن ثرائي كان في عنفواني وجبروتي، لذا لم أحصد سوى السقم والملل وآلام اللذة بلا عشق.

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا