دراسة تؤكد أن “السُّكر” المُسبب الأول لزيادة الوزن

دحضت دراسة جديدة، الاعتقاد السائد بأن الدهون وحدها المسؤولة الأولى عن زيادة وزن الجسم، لتؤكد أن عشرات الدراسات أشارت إلى أن السكر وحده مرتبط بشكل كبير بزيادة الوزن، حيث أن تناول الدهون وحدها بعيدًا عن السكريات لن تسهم في زيادة الوزن. وأكدت الدراسة، أنه في حين يتم تسويق جميع المنتجات “قليلة الدسم” كأدوات لفقدان الوزن، فإن الواقع هو أن هذه المنتجات قد تسهم في زيادة الوزن أكثر من المنتج الغني بالدهون مع عدد أقل من الكربوهيدرات المكررة.

ووجد العلماء أن المشروبات المحلاة بالسكر مثل الصودا ترتبط بزيادة خطر الوفاة المبكرة، خاصة بين الأشخاص الذين يشربون على الأقل هذه المشروبات مرتين يوميًا.

لقد بدأ العلماء في دراسة ما يحدث داخل أجسامنا عندما نتناول بانتظام كميات كبيرة من السكر أو الدهون، وفي كثير من أنحاء العالم ، نادراً ما يؤكل أحد المكونان وحده، خذ الكعك كمثال، فعندما تكون العجينة المضاف إليها الكربوهيدرات مقلية في الزيت، فإنك تحصل على مزيج من السكر والدهون بنكهة غنية وتذوق حلو يصعب التخلص منه.

المصري يؤكد زيادة الوزن المفرطة في “الحمل” تشكل خطرًا على الطفل

وصف آرون كارول، أستاذ طب الأطفال في كلية الطب بجامعة إنديانا، العلاقة بين تناول الدهون وزيادة الوزن بهذه الطريقة في كتابه  “How and Why to Eat Sinfully”: “هناك شيء واحد نعرفه عن الدهون انها تزيد الوزن لكن الابحاث اثبتت ان استهلاك الدهون لا يسبب زيادة في الوزن وعلى العكس من ذلك ، قد تساعدنا في الواقع على التخلص من بضعة كيلوجرامات.”

يعني ذلك أن الأطعمة مثل كريمة الأفوكادو وسمك السلمون الغني بالدهون والمكسرات اللذيذة يجب أن يكون لها مكان في نظامك الغذائي.
كما تشير الدراسات الحديثة إلى أن الأشخاص الذين يخفضون حصة الدهون من نظامهم الغذائي لا يفقدون الوزن فحسب، بل لا يرون فوائد صحية أخرى مثل انخفاض خطر الإصابة بالامراض ، أيضًا.

وفي المقابل ، يميل الأشخاص الذين يتناولون الكثير من الدهون ولكن يخفضون تناولهم للكربوهيدرات المكررة مثل الحبوب السكرية والخبز الأبيض والأرز الأبيض إلى رؤية كل من هذه الفوائد.

ومن خلال مراجعة كبيرة للدراسات المنشورة في مجلة “The Lancet” ، قارن العلماء بين أكثر من 135000 شخص في 18 دولة حول الوجبات الغذائية قليلة الدهون أو منخفضة الكربوهيدرات التي يتناولونها وكان الأشخاص الذين يتناولون الوجبات الغذائية قليلة الدهون أكثر عرضة للوفاة المبكرة من أي سبب كان ؛ كانوا أيضا في خطر أكبر للوفاة بسبب النوبات القلبية و أمراض القلب وعلى النقيض من ذلك ، فإن الأشخاص الذين يتبعون حمية منخفضة الكربوهيدرات يقل لديهم خطر الوصول لأي من هذه النتائج.

هذا الاستنتاج يكون أكثر منطقية عندما ننظر إلى ما يحدث عندما يحاول الناس خفض الدهون من وجباتهم الغذائية. بشكل عام ، ينتهي بهم الأمر فقط إلى تبديل المكونات الدسمة أو الكريمية بالأطعمة المملوءة بالسكر والكربوهيدرات.

خلال تجربة استمرت ثماني سنوات ضمت حوالي 50000 امرأة ، وضع العلماء نصفهم تقريبًا على نظام غذائي قليل الدسم، ولكنهم لم يفقدوا وزناً كبيراً ، ولم يرا العلماء أي انخفاضًا في خطر الإصابة بسرطان الثدي أو سرطان القولون والمستقيم أو أمراض القلب – وهي نتائج مرتبطة عادة بحمية الغذائية الصحية.

يكمن جزء من المشكلة في ما يحدث مع بقية نظامنا الغذائي عندما نحاول فجأة تناول الأطعمة قليلة الدسم فقط حيث ان معظم العناصر الجاهزة للأكل في فئة “قليلة الدسم” مليئة بالسكر والكربوهيدرات مثل حبوب الافطار وحبوب جرانولا ، والزبادي فهي تحتوي على نسبة عالية من السكر والكربوهيدرات على الرغم من انخفاض نسبة الدهون فيها.

وفي الوقت نفسه ، تشير الدراسات إلى أن كلا من هذه المكونات يرتبط بقوة بزيادة الوزن وتوصلت مراجعة لـ 50 دراسة حول النظام الغذائي وزيادة الوزن المنشورة في مجلة Food and Nutrition Research إلى أنه في المتوسط ، كلما زاد عدد الحبوب المكررة التي يتناولها شخص ما (مثل تلك الموجودة في الحبوب المصنعة وحبوب الجرانولا) ، زاد الوزن.

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا