للتعريف بفن ”الإيبرو“: طلاب أتراك يجوبون العالم

بعد تلقيهم دروسا في فن الإيبرو (الرسم على الماء)، بمركز ”ديسته غول“ للفنون الجميلة بولاية قونيا، سافر الكثير من الطلاب الأتراك إلى عدد من الدول في شتى أنحاء العالم، مثل الولايات المتحدة وقطر، للتعريف بهذا الفن.
وتتشكل فئة الطلاب في المركز من كافة شرائح المجتمع، مثل الأطباء، ورجال الأعمال، والصناعيين، وربات البيوت، إلى جانب طلاب الجامعات.

وتتراوح أعمار الطلاب في المركز من ١٣ إلى ٥٦ عامًا، حيث يقوم معظم خريجو دورات فن الإيبرو، بالعمل في ورشته الخاصة في الولايات التركية مثل إسطنبول، وأنقرة، وأنطاليا، أو العمل كمدرب في مراكز التأهيل المدعومة من قِبل البلديات.

وفي لقاء مع الأناضول، قالت المسؤولة في مركز ”ديسته غول“، وفنانة الرسم على الماء، فاطمة بتول قويونجو، إن إسطنبول وقونيا تأتيان في مقدمة الولايات التركية التي يجري فيها تنظيم دورات فن الإيبرو.

وأضافت قويونجو، أنهم شاركوا في العديد من الفعاليات في الكثير من دول العالم بهدف التعريف بالفنون التركية والإسلامية، وفن الإيبرو.

وأشارت إلى أنه ”من الشائع أن فن الإيبرو معروف جدا في الدول الغربية، لكنه معروف في الشرق أيضا، فبالنظر إلى تاريخ هذا الفن نرى أنه انطلق من الشرق قبل أن يصل إلى الأتراك، الذين قاموا بدورهم بزيادة جماليته وتطويره ومن ثم تعريفه إلى العالم أجمع“.

وأردفت: ”تلقينا ردود فعل جميلة للغاية خلال رحلاتنا إلى الشرق، وكان آخرها رحلة إلى قطر بناء على دعوة من الخطوط الجوية التركية، حيث شعرنا بسعادة غامرة جراء الترحيب والاهتمام الكبير الذي حظينا به هناك“.

وتابعت قائلة: ”بعض الناس يظنون فن الإيبرو نوعا من السحر، إننا نهدف لبذل قصارى جهدنا لتعريف العالم أجمع بهذا الفن، وتوريثه إلى الأجيال المقبلة بالشكل الأمثل“.

ولفتت إلى أن خريجي مركز ديسته غول يتلقون دعوات كثيرة من شتى أنحاء العالم للمشاركة في فعاليات للتدريب على فن الإيبرو.

وأفادت: ”إنهم يمثلون تركيا خارج البلاد بالشكل الأمثل، حيث شارك طلابنا في فعاليات بدول عديدة مثل ألمانيا، والمغرب، والولايات المتحدة“.

من جانبه، قال سامي باشغيل، وهو طالب تلقى دورات في فن الإيبرو، ويعمل في مجال الصناعة بنفس الوقت، إنه يزاول فن الإيبرو منذ ٧ أعوام.

وفي حديثه للأناضول، أشار إلى أنه تعلم فن الإيبرو بالمركز على يد كل من المعلمة فاطمة بتول قويونجو، والمعلم صدر الدين أوزجيمي.

وقال: ”عندما سافرت إلى جمهورية شمال قبرص التركية بهدف الدراسة، استمريت في المشاركة في فعاليات فن الإيبرو، حيث نظمنا دورات بهذا الفن في الجامعة الأمريكية بمدينة غرنة، وحظيت بمشاركة واسعة من الطلاب إذ بلغ عددهم حوالي ٧٠ طالبا“.

وأضاف: ”كما نظمنا دورات مشابهة في جامعات أخرى في قبرص التركية، وأقمنا معارض عديدة هناك على مدى نحو ٦ أعوام“.

ولفت إلى أنه شارك في فعاليات عديدة للتعريف بفن الإيبرو في عدد من الدول الأخرى، مثل بلغاريا، والبوسنة والهرسك، وقطر، موضحا أنه سيشارك في فعاليات للتعريف بالرسم على الماء في كل من فيتنام، وماليزيا خلال الأيام المقبلة.

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا