مدير مكتبة الحرم المكي: المكتبة تعد من أهم المكتبات في المملكة وتضم مؤلفات ومخططات نادرة

قال مدير مكتبة الحرم المكي الشريف الشيخ الدكتور عبد الرحمن بن سعد الشهري، أن المكتبة تُعد من أهم المكتبات في المملكة من حيث الكتابات السعودية القديمة سواء على مستوى الأدباء والشعراء والمثقفين، ومصدرًا من المصادر التي يرجع إليها كل من يريد أن يطلع على التاريخ والتراث السعودي كونها تضم مؤلفات ومخطوطات نادرة.
وأوضح خلال الندوة التي نظمها الصالون الثقافي بجناح المملكة المشارك في فعاليات معرض القاهرة الدولي للكتاب في دورته الخمسين “اليوبيل الذهبي” تحت عنوان “مكتبة الحرم المكي الشريف .. أرقام وإحصائيات”, أن المكتبة تضرب بجذورها في عمق التاريخ منذ تأسيسها عام 162هـ في عهد الدولة العباسية حتى ازدهرت في عهد الملك عبد العزيز آل سعود -رحمه الله – ، مشيراً إلى أن المكتبة تتكون من 13 طابقًا كلها تخدم المكتبة بأقسامها وأن هناك مشروع يتم في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود -حفظه الله-، يتعلق بالتوسعة السعودية الثالثة لتخدم جميع القاصدين إلى مكتبة الحرم المكي وتوفر لهم المصاحف والكتب.
وبين أن المكتبة دخلت ضمن رؤية المملكة 2030 ويتم تطويرها حاليًا ويفد إليها زوار من داخل وخارج المملكة, لافتاً إلى أن هناك دورات تدريبية في المكتبة، إضافة إلى أكاديمية للتدريب في التجليد والفهرسة والتعقيم.

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا