روبي تُعيد بطلة الأكشن “قاهرة الجميع” إلى السينما المصرية

أعادت الفنانة روبي من خلال مشاركتها في فيلم “حملة فرعون” الذي يقوم ببطولته عمرو سعد شكل البطلة الأكشن التي تتغلب على الجميع بعد أن غابت هذه النوعية من السينما أعواما طويلة، وفي هذا التقرير نلقي الضوء عن أهم الفنانات اللاتي قدمن أدوار الأكشن بشكل قوي على شاشة السينما المصرية.

تأتي في المقدمة الفنانة سماح أنور التي قدمت مجموعة من الأفلام والتي ظهرت فيها بدور فتاة تقف أمام مجموعة من البلطجية، من هذه الأفلام “حالة تلبس” عام 1989، و”السجينتان” 1990 و”رجل بست أرواح” مع محمد صبحي، وظهرت سماح خلال هذه الأفلام في دور فتاة تستخدم يدها للدفاع عن نفسها، بعدها تأتي الفنانة نجلاء فتحي في عام 1987 لتقدم فيلم “المرأة الحديدية” وتظهر في دور مدربة كاراتيه في أحد النوادي ويقتل زوجها فتقرر الانتقام له، وتقوم نجلاء بممارسة مجموعة من التدريبات لإتقان الدور ونجح الفيلم عند عرضه.

وقدّمت الفنانة سهير رمزي فيلم “معركة النقيب نادية” عام 1992 وتمارس أيضا مجموعة من الحركات القتالية في الفيلم، وعن هذا قال الناقد السينمائي محمد الشافعي إن البطلة في السينما تغيرت كثيرا، فلم تعد الرومانسية المسالمة بل أصبحت النجمات يبحثن عن الظهور بشكل جديد، وهذا ما فعلته منى زكي في فيلم “مافيا”، وفعلته ياسمين عبدالعزيز في معظم أعمالها، مشيرا إلى أن روبي فنانة ذكية وعودتها إلى السينما من خلال دور جديد في فيلم “حملة فرعون” يكسبها جمهورا جديدا وبخاصة أنها قدمت في الدراما أدوارا متنوعة في مسلسلات “سجن النسا” و”بدون ذكر أسماء”.

وبيّن الناقد فتحي العشري أن السينما المصرية في حاجة إلى تغيير دائم مثل السينما العالمية، مشيرا إلى أنه يرى أن الفنانة روبي فنانة ذكية، وبخاصة أن السينما تفتقد لصورة الفتاة العصرية، مشيرا إلى أن هناك مجموعة من الفنانات اللاتي خرجن من عباءات محاصرة الأدوار البريئة وحققن نجاحا كبيرا.

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة.