زوايا وأقلام

الباراسيكولوجي ببساطة

حين كنت في سن المراهقة، شاهدت فيلمًا لفاروق الفيشاوي بعنوان (استغاثة من العالم الآخر)، وهو باختصار، يتناول قصة شابة ذات علاقة وثيقة بأستاذها الجامعي، وبعد وفاته ظلت تحلم به وهو يحاول أن يرسل لها رسالة ما، هناك شيفرة في الحلم حاولت جاهدة على فكها، أو فهمها. وواجهت كثيرًا من المعاناة والصدام العنيف مع زوجة الدكتور الشابة، التي ظهر فعلًا أنها ...

أكمل القراءة »

الحجُّ.. تجلي السيرة الإبراهيمية

سيدنا إبراهيم عليه السلام أبو الأنبياء، فكلُّ الأنبياء عليهم السلام أو جلُّهم من عَقِبِه ومن ذريته، خليل الله عزَّ وجلَّ، نال شرفًا وكرامةً من الله عزَّ وجلَّ، لم ينل أعظم منها –فيما أعلم– من الأنبياء سوى سيدنا محمد عليه أفضل الصلوات وأتم التسليم، وتبعًا للغريزة الإنسانية فإن الشخص في الأعم والأغلب لا يحب أن يتفوق عليه أحدٌ غير أبنائه، وأحسب ...

أكمل القراءة »

الخيال بعيدًا عن الباراسيكولوجي

في الأبحاث الخاصة بالباراسيكولوجي وهو ما يعرف بعلم ما وراء النفس أو الدراسة العلمية للظواهر الخارقة، يشير جوزيف ستيل صاحب نظرية الحاسة السادسة إلى أن القدرات الخارقة أو الصلات النفسية التي تتم عن طريق – غير طريق الحواس- المعروفة إلى أن ذلك يعود إلى الجسم الصنوبري أسفل المخ، ويقرر أن الأجسام المادية يمكن أن تحس من بعيد لأنها تبعث حولها ...

أكمل القراءة »

متى نرى الهلال واحدًا حتى يأتي النصر ؟!

( لا نرى على أية حال خداعاً غبياً بادعاء هبوط نار سماوية، إنّنا لا نرى في مكة شيئاً مسرحياً مصطنعاً ؛ بل كلّ شيء هنا بسيط ومؤثّر ويملأ العقل بخشية ﷲ ) ، كذا علّق الرحالة المستشرق الإيرلندي رتشارد بيرتون الذي هداه ﷲ للإسلام حينما أخذ يقارن بين مناسك الإسلام ومناسك الديانات الأخرى، وذلك بعد زيارته لمكة عام ١٢٦٩هـ. ، فالحجّ ...

أكمل القراءة »

من إسفلت النسيان

لن أكتبَ شعرًا حتى أتحرر من كامل حزني يكفينا حزن العالم حزنًا طينيًّا يسري في جسدِ الكونِ صقيعًا ويدور كما دوامات الريح يكفينا هذا العابر فينا مقيمًا قد مرَّ بنا يومًا ففتحنا له كلَّ الأبوابِ لكن… استوطنَ في جنباتِ الروحِ تغلغل في دمنا.. يسري فينا كم كنّا أطفال القلبِ فصدقناه.. وسرنا في ظله نغرف منه تعاليم الوجد.. ياااااه.. كم أثَّر ...

أكمل القراءة »

بغداد والمدن.. الانحدار بعيدا عن الحواضر العصرية

تغيب عن مدن العراق بشكل مفرط، الميادين الواسعة التي أضحت معلمًا ثقافيًّا وسياحيًّا، وحضاريًّا، لا غنى للحواضر العصرية عنه. مدن يقترن اسمها بالباحات المترامية الأطراف، يلتقي فيها أبناء البلد والسواح، في ملتقى للتراث الشفوي والتبادل الثقافي، والتعارف وتلاقح الأفكار، والاستماع إلى الخطب، وأنواع الفنون، في فناء منفرج يستقطب القاصي والداني. إنها متاحف مفتوحة بالمجان، تعج بأنواع البشر، واختلاف الأذواق، يتدفق ...

أكمل القراءة »

فجوة خطيرة

تتعاقب الأجيال وبينها فجوة تتسع دائرتها؛ حينما يسود التعصب الذي يؤدي إلى التصادم الفكري بين الأجيال المتعاقبة، فالعنصر الأساسي الذي يميز جيلًا عن آخر، هو الثقافة، أي وجود نظرة أخرى إلى العالم والحياة، وهذه هي التي تحدد هوية كل جيل وتميزه عن السابق. ويستمر الصراع بين الأجيال لاختلاف الرؤى بين الجيلين -الشباب والكبار- فتضطرب العلاقة بين الآباء والأبناء، وتتبادل الاتهامات ...

أكمل القراءة »

ألوان الذكريات

هو ذا حفيف الروح يجري ماء ساقيه ويطوي ثورة الريح الطليقة بيلسانا وحنانا طلة الغيم المندى سر أغنية تناور في شفائفها المجاز يا بروق الوجد إيقاع الذهول ووهج شاعرة جموح القلب.. تلجمه فيأبى كم تفاجئني بدايات القصائد أول الخطوات.. أفق مشرع الأمداء في الصدف الغريبة في مدار الانتظار وآخر الخطوات ظل باهت وغيابه.. عطر الخزامى بين أثواب القصائد يا فراغًا ...

أكمل القراءة »

الدنيا تغيرت

أصبحت مقولة” الدنيا تغيرت” تتردد على ألسنة الكثيرين بشكل مستمر؛ حتى إنها أصبحت الشماعة التي يعلقون عليها أخطائهم، وكبواتهم، والسبب في تغيير أحوالهم، وأخلاقهم، وسلوكياتهم، ومع أي موقف سيئ يتعرضون له يلومون الزمن ويترحمون على ما فات، وكأن ما فات كان بدون أخطاء.. وكأن من عاشوا فيه كانوا ملائكة بلا ذلات، فهل حقًّا الدنيا تغيرت؟، وهل هي السبب فعلًا في ...

أكمل القراءة »

جهود مركز “الصبحي” للمرضى

تعد شركة سامي الصبحي من أفضل الشركات تحت إشراف وزارة الصحة تعمل لتقديم خدمات صحية مثالية وتشمل الخدمات (الخدمات التشخيصية والعلاجية والتثقيفية من خلال فريق عمل مميز ومن أهم مراكزها مجمع عيادة الصبحي الطبية وهو مجمع شامل يضم العديدمن الأختصاصات الطبية وأفضل أنواع المراكز الطبية المعروفة الذي يوجد به أقساماً متعددة لمعالجة المشاكل الصحية العاجلة للمرضى يمتاز مركزالصبحي بطاقم طبي ...

أكمل القراءة »