مخصصة

بين الحِبْرِ والحُبَارَى.. قراءة نقدية في قصيدة (رماد الذكريات) للشاعر: محمد النفيعي (ج١)

تمر هذه الأيام الذكرى الخامسة لرحيل الشاعر المبدع، والمحرر الصحفي الحرفي محمد بن خالد النفيعي رحمه الله تعالى. وهذه القراءة المتواضعة في نصها يهديها كاتبها له و إلى أفراد أسرته، وأصدقائه، وذويه، ومحبيه، ومتابعي نتاج الشاعر والمعجبين به.. نسأل الله له الرحمة والمغفرة وعظيم الأجر والمثوبة. الأديب/ خلف بن سرحان القرشي إذا كان العنوان هو أول العتبات للولوج إلى معنى النص ...

أكمل القراءة »

أخي المُسعف.. نحنُ ندعّمك

تتسارع دقات القلب حينما تمر سيارة الإسعاف مسرعةً من أمامنا، وتنهال دعواتنا فورًا بطلب اللطف والستر من رب العالمين، وتتملكنا مشاعر الخوف والرهبة، وما هي إلا ثوانٍ معدودة، وبعد أن تتوارى تلك السيارة عن الأعين، ويخفت صوت المنبه في مسامعنا، حتى نُكمل ما كُنا نقوم به. مهلاً.. ألم يتبادر لذهنك وبعد إحساسك بتلك المشاعر المختلطة والصعبة؟. ماهو حال المسعف الذي يكاد ...

أكمل القراءة »

رفقا بالقوارير.. ورفقا أيتها القارورة بحاملك

تمتلك المرأة مفتاح حل المشكلات، والبعد عن مسبباتها، وسُبُل كسب الرجل مهما كانت طباعه. ويجب على الرجل أن لا يتعامل مع المرأة مثل تعامله مع الرجال؛ فمعظم النساء بطبعهن عنيدات؛ وقد يهدمن بيوتهن بهذا العناد، والله سبحانه جعل العصمة بيد الرجال، لحكمة، الله أعلم بها. لكن المرأة بطبعها حنونة، وعطوفة، وذكية أيضًا. وبذكائها تستطيع أن تجعل الرجل يلين انصياعًا لرقة ...

أكمل القراءة »

الطلاق الصامت

انتشرت في مجتمعنا مؤخرًا ظاهرة أخطر وأشد فتكًا على الأسرة، ألا هي ظاهرة (الطلاق الصامت) أو (الطلاق العاطفي) بمعنى ألا يكون هناك طلاق بين الزوجين بل يبقى عقد الزواج ساريًا، ولكن كل منهما يعيش بعيدًا عن الآخر. وتأتي هذه الظاهرة فيما تستحيل الحياة الزوجية بين الزوجين ويتعذر جريان جداولها من جديد، فيقرر أحد الطرفين أو كليهما الابتعاد عن الآخر، ظنًّا ...

أكمل القراءة »

الود والقضية وأبو يعقوب

يقولون وهم كثر وقبل أي نقاش بعد البسملة والحمد والثناء والمقدمات الشاعرية المقفاة الموزونة (اختلاف الرأي لا يفسد للود قضية)، ويمضي الحديث هنا وهناك، ويحتدم النقاش، وما هي الا لحظات وتسمع وتشاهد كل أنواع الشتائم والقذف والسباب، وإلقاء التهم، والتجرد من أبسط أنواع وقواعد الحوار، وكأنك ترى داحس والغبراء في نقلٍ حي على الهواء وبالألوان وأبطالها شعوب ومثقفو القرن الواحد ...

أكمل القراءة »

فيلم هندي

عندمَا يتعلَّق الأمرُ بما لا يُصدق نسمع من يقول “فيلم هندي”، وكأنه الفيلم الوحيد الذي يقدِّم هذه المشاهد الخارقة للعادة؛ فكم من فيلم هندي مرَّ علينا مرور الكرام وبعضنا يُصنِّفه تحت مسميات الإبداع، والخيال العلمي، والإخراج العالمي، وقل ما شئت، المهم أن يكون عالميًّا بعيدًا عن الهند. كمتذوِّق ومُتابع عربي، أجد ما تُقدِّمه السينما الهندية أقرب لنا، ويمثل بعضًا من ...

أكمل القراءة »

أحلام الصغار لا تكبر

عندما تسأل أي طفل عربي، ماذا تتمنى عندما تكبر؟ لن يفكر كثيرًا أو يحتار، فالطفل واحد والإجابة واحدة تتناقلها الأجيال جيلاً بعد جيل، بالطبع دكتور، وكأنّ هذا الطفل يرمي لذاك الوجع الدائم، وإن لم يكن فمهندس لعلّه يصلح ما أفسده من سبقه، ماذا وإلا فطيّار بدون طائرة تتهاوى بها الأحلام مترنحة وتسقط معها الأمنيات في ظلمات أنظمة تعليم لا تراعي ...

أكمل القراءة »

أبي…

كتبت كثيرًا جدًّا في العديد من المجالات، وقلت رأيي هنا وهناك، ولكن أتوقف دائمًا، كلما حاولت الاقتراب منه أتلمس هيبته وتلك النظرات في عينيه، كان يعلم ما سأقول قبل أن أنطق ببنت شفة. والدي.. دعني أقول لك كم أتمنى أن أراك الآن، وأقبل جبينك، وأحتضنك كما أحتضن وأقبل ابني الصغير. أبي.. هل تذكر تلك اللهفة التى كنت أقابلك بها رغم ...

أكمل القراءة »

رفقًا بالرجال

بدون استئذان أو مقدمات أو حتى سلام عليكم.. لماذا الجميع خلف المرأة ويناصر قضاياها وينادي بحقوقها، وكأننا نعيش على هامش الحياة؟ أين أنتم من قضايانا ومعاناتنا وما يلحق بنا بسبب تلك المرأة؟ كان هذا الدخول المفاجئ لأحد الأحبة، وقد عذرته دون أن أسأل لمّا رأيت دون أن أظهر له وأنا أختلس النظرات لأحد حواجبه المتلون بالأزرق وكأنه أخذ الصدمة، وأتاني هرولة ...

أكمل القراءة »

عن شجاعة الجهل

في رحلة ريفية رأيت مجموعة من أصدقائي يلعبون لعبة سخيفة: علقوا زجاجة مياه غازية فارغة بحبل، وجعلوها تتأرجح كبندول الساعة، ثم راحوا يصوبون عليها بالبندقية من مسافة بعيدة نسبيًّا.. دنوت منهم وقررت أن أجرب، ما هذه؟ بندقية.. كيف تطلقون بها؟ ما المطلوب بالضبط؟ إصابة هذه الزجاجة. دعوني أجرب، وضغطت الزناد بلا تفكير؛ لتتناثر شظايا الزجاجة في كل اتجاه، ويشهق أصدقائي ...

أكمل القراءة »