عقدة المقارنة بالآخرين

من منا لم يتعرض فى مشوار حياته للوم اللائمين، وحسد الحاسدين، وحقد الحاقدين، ومن منا لم يكن مثار اهتمام من البعض، يحصون عليه أنفاسه، يتابعون خطواته فى الحياة سواء كانت ناجحة أو فاشلة، ويتمنوا الحصول على ما حصل عليه من نعم قد أنعم بها الله سبحانه وتعالى عليه، ومن منا لم يستمع إلى بعض الأقاويل والأمثال الشعبية التى قيلت على الآخرين من بعض الحاسدين والحاقدين مثل:

– يعطي الحلق للي بلا آذان.

– يعطي الحلاوة للي بلا أسنان.

– الشرير يكسب والطيب يخسر، … وغيرها الكثير.

من منا لم يرى ويلمس وقوع البعض فى فخ المقارنة مع الآخرين مثل:-

– فلان يمتلك سيارة وأنا لا.

– هي أم ولديها أطفال ذكور وإناث وأنا عقيم.

– فلان ناجح في عمله وعلاقاته حسنة بزملائه وأنا لا، رغم أننا متساويان فى التعليم والخبرة.

– فلانةمحبوبة وأنا لا رغم أننى أجمل منها.

– هذا لديه المال والأولاد وربنا أعطاه كل شيء وحرمني منه.

وإلى غير ذلك من المقارنات التي قد تتم من البعض تجاه البعض الآخر.

الأغلبية من البشر يشعرون بعدم العدالة لحصول شخص ما على ما لا يستحقه بنظرهم، ويحزنون على أنفسهم لعدم حصولهم على ماظفر به غيرهم، فنجدهم يتتبعون أخبار غيرهم ممن يعتقدون بأنهم محظوظين، ويسعدون لسماع أي خبر غير سار يخصهم لكي تهدأ نفوسهم ويبرد بركان الغل الذي توهج في صدورهم، ولو أنهم ركزوا على أنفسهم وطهروا قلوبهم من تلك المشاعر السلبية لشعروا ببركة الله تعم في حياتهم، إلا أنهم اختاروا النفس الشيطانية الحقودة الساخطة؛ لذا فلن يكسبوا إلا مزيدًا من السخط .. وهذا حال الحسود.

المقارنة بالآخرين عادة مذمومة، تؤدي إلى سرقة المتعة من حياتنا، ولو فكَّر من يعتنق هذه العادة سيجد أنه المتضرر الأساسي منها، ولتأكد من أنها غير مجدية على الإطلاق لأسباب عدة، منها أنه سيجد أن دائرة المقارنات لا تنتهي، فسيجد دومًا من هو أفضل منه والنتيجة ستكون ضياع وقته في مقارنات لا نهاية لها، كما أن ما يحدث في المقارنة هو أننا نضع نقاط ضعفنا في مواجهة نقاط قوة الآخرين، وهي معاملة غير عادلة للذات لما فيها من تجاهل نقاط القوة، والتركيز فقط على نقاط الضعف، وقد نكتشف بعدها أننا أضعنا على أنفسنا فرصة الاستمتاع بالحاضر، وإمكانية إبراز نقاط قوتنا، وستكون النتيجة تدهور الحالة المزاجية، والشعور بالاستياء من أنفسنا؛ لأن المقارنات تضعنا تحت ضغط عصبي، مما يؤدي إلى فقدان جاذبيتنا، وكرامتنا، وكبريائنا، ولا بد أن نعي جيدًا أن الحياة ليست سباق مع الآخرين، فالله سبحانه وتعالى خلقنا مختلفين، لكل شخص ما يميزه عن الآخرين، والانشغال بمتابعة أحوال الآخرين ستضيع عليك فرصة إبراز نقاط تميزك وقوتك.

وحتى نتفادى الأضرار السلبية للمقارنة بالآخرين، والتحرر من هذه العادة المقيتة، علينا أن نتيقن بأنها عادة ضارة، ويجب التخلص منها. وكن على علم وثقة بنجاحاتك وقدراتك، التي ستمكنك من تحقيق المزيد من النجاحات، وركز على الأشياء الأهم في حياتك، وتذكر دائمًا أنه لا يوجد أحد كامل، ولا أحد يحيا حياة خالية من الألم تمامًا، فالانتصار يتطلب منا أن نتجاوز العقبات.

حاول أن تتعلم من الآخرين، وإذا كانت المقارنة سلوك لا بد منه في حياتك فحاول أن تلاحظ في الآخرين تلك السلوكيات التي تحفز التغييرات الإيجابية فيك، وتلك التي تؤثر سلبًا، فتبتعد عنها، واعمل جاهدًا على الاعتناء بصحتك البدنية والعاطفية والروحية، وتعلَّم أن تحتفي بما حققته من تطورات فى حياتك دون مقارنتها بما لدى الآخرين.

تلذذ بالنعم التي منحك الله إياها، واشعر بقيمتها، واحمد الله عليها بنية صادقة، واطلب منه أن يبارك لك فيها، ويزيدك من فضله ونعمه.

بقلم/ جيهان السنباطى

41 تعليق

  1. طاهر الثقفي

    مقال ممبيز ورائع ..

  2. المدقق اللغوي عبد الله الشريف

    ما أجمل الثقة بالنفس

  3. الكاتبة إبتسام عرفي

    فعلاً لو انشغلت كل نفس بسلبياتها والعمل على تحسين ذاتها، و بايجابياتها وتطويرها وترك الناس وما هم فيه،، لارتاحت النفس واراحت.
    مقال رائع عزيزتي جيهان

  4. ابن المملكة

    الثقة بالنفس بعد التوكل على الله مطلوبة شرعا، فالمسلم يتعين عليه أن يحسن الظن بالله تعالى، وأن يتفاءل لنفسه الخير والنجاح دائماً، ويسعى باستمرار في سبيل الارتقاء لتحصيل الكمال

  5. الثقة بالنفس والمهارة جيش لا يقهر

  6. حامد الحازمي

    لثقة بالنفس هي اعتزاز المرء بنفسه بكل ما فيها من إيجابيات وأخلاق معترفا باخطاءه، فالواثق هو من يعترف بأنه غير كامل، وفي مقالي هذا لقد جمعتُ لكم كلمات عن الثقة بالنفس

  7. موضي الفضلي

    شكرا لصحيفة هتون جزيتم خيرا

  8. اصبر على مضض الحسود
    فإن صبرك قاتله
    فالنار تحرق نفسها لو تجد ما تحرقه
    لولا احتراق العود
    ماكان يعرف طيب عرف العود
    الحسد أول ذنب عصي الله تعالى به والغيرة واردة في بني البشر لكن من ااجميل أن تكون إيجابية بأن لا تكون ضارة لغيرها ولا نظلمهم ونبخسهم حقهم أو تصل الدرجة الحسد
    المقارنة قاسية جدا جدا ومؤلمة وكل إنسان مسير لما خلق له قد أبدع أنا في مجال ولا أحسن في مجال تبدع أنت فيه ؛ فالاختلاف سنة من سنن الله في الكون وهو سبب لتتطور الفكر والثقافة والرقي والحضارة وكلام الأستاذة جيهان في هذا المقال جميل جدا كالماء البارد العذب يداوي ويهدئ البراكين المتأججة في بعض الصدور ويسلي ويعزي من تعرض لهجوم بشكل أو بأخر وقد لا يكون يعلم به أصلا وفيه غيابه ونقله أخرون له
    فالحمد لله ولا تتمنوا ما فضل الله به بعضكم على بعض
    لا حسد الا في اثنتين رجل حفظ القرآن فهو يقوم به الليل ويقرأه آناء الليل والنهار ورجل أتاه الله مالا فهو يتصدق به وهنا الحسد بمعنى ” الغبطة ” تتمنى ما عند الغير وتجتهد لتصل له لو كان يناسب طموحك وتوجهاتك وميولك ولا تتمنى زواله من عندهم

  9. خدوج الاحمد

    الواثق من نفسه يقود الآخرين

  10. محمد الراشد

    الثقة بالنفس هو أن تعتقد في نفسك اعتقاداً راسخاً بامكانية تحقيق الهدف باذن الله رغم جميع الظروف والتحديات

  11. ابراهيم مختار

    لكل منا قدراته وتجاربه ..لذلك نثقف في انفسنا ولا نقارنها بالاخرين

  12. عائشة الرومي

    كالعادة زاوية خارج الشرنقة دائما مبدعه وجميله

  13. سعدية المالكي

    مبدعة استاذة جيهان السنباطي

  14. منيرة الخلف

    فعلا الذين يقارنون انفسهم بالاخرين يعانون عقدا

    اللهم عافنا

  15. اللهم نجنا شر الحساد

  16. عيسى العبدالله

    لذلك لابد من قضاء الحوائج بالكتمان

  17. نواف العقيل

    (الأغلبية من البشر يشعرون بعدم العدالة لحصول شخص ما على ما لا يستحقه بنظرهم)

    هؤلاء يسيئون الادب مع الله

  18. ونعم النصيحة استاذة السنباطي

    تلذذ بالنعم التي منحك الله إياها، واشعر بقيمتها، واحمد الله عليها بنية صادقة، واطلب منه أن يبارك لك فيها، ويزيدك من فضله ونعمه.

  19. صالح الموسى

    اصبر على مضض الحسود
    فإن صبرك قاتله
    فالنار تحرق نفسها لو تجد ما تحرقه
    لولا احتراق العود
    ماكان يعرف طيب عرف العود

  20. عبدالاله الغامدي

    شكرا لصحيفة هتون لنشرها افضل المواد من افضل الكتاب

  21. بسمة الخالدي

    المقارنة هي اتهام لله وعدم ايمان بالقضاء والقدر

  22. ابداااع

    شكرا لكم

  23. خالد الباتل

    سبحان من رزق العباد من غير سؤال ومن غير علة

  24. سارة المطيويع

    التوكل على الله والثقة في رحمته هي كفيل بنجاتنا

  25. الاستفادة من تجارب الاخرين هي المفيدة بدلا من المقارنة

  26. عباس بن فرناس

    فعلا المتضرر هو من يقارن

  27. موضوع مهم جدا فعلا

  28. هاني الصاوى

    عقدة المقارنه تعني فقدان الثقه

  29. محمد ابراهيم

    مقال جميل استاذة جيهان

  30. مقال جميل من كاتبة متميزة.

  31. شريف إبراهيم

    القناعة كنز لا يفنى

  32. “ولا يظلم ربك أحدًا”.

  33. طلال العطا الله

    موضوع جميل جدا، شكرا للكاتبة العزيزة ابتسام.

  34. أحسنتِ أستاذة جيهان.

  35. جواهر الشمري

    جميعنا حقا نتعرض لهذه المواقف، وأحيانًا نضعف فيتبادر إلى ذهننا نفس الأمور، لماذا فلان ولست أنا؟!

  36. فايزة الشهراني

    أجمل ما طرح في المقال أن المقارنة هي تركيز على نقاط ضعفنا وإغفال لنقاط قوتنا.

  37. أبدعتِ أستاذة جيهان.

  38. الأرزاق يوزعها الله دون أن يُنقص رزق أحد فيرزق أحدهم بالمال والآخر بالصحة والآخر بالأولاد والآخر بالنجاح.

  39. سلمت يداكِ أستاذة جيهان.

  40. “وَتُعِزُّ مَن تَشَاءُ وَتُذِلُّ مَن تَشَاءُ ۖ بِيَدِكَ الْخَيْرُ ۖ إِنَّكَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ”، سبحانه جل في علاه.

  41. بدرية العبدالله

    مقال جميل ومفيد كما عودتنا دائما أستاذة جيهان.

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا