كشافة الهيئة الملكية في ينبع تختتم مشاركتها في المشروع الكشفي الوطني لنظافة البيئة وحمايتها

اختتمت إدارة الخدمات التعليمية بالهيئة الملكية في ينبع مؤخرًا، المخيم والحفل الختامي للنسخة الحادية عشرة من المشروع الكشفي الوطني لنظافة البيئة وحمايتها، والذي تشرف عليه جمعية الكشافة العربية السعودية.

ينبع الصناعية / علي زعلة

وتشارك به كشافة الهيئة بدعم من الهيئة الملكية وقياداتها، انطلاقًا من برنامج التحول الوطني لتحقيق رؤية المملكة ٢٠٣٠، والهدف الاستراتيجي للهيئة الملكية للجبيل وينبع، والتي تُعنَى بالمحافظة على البيئة وحمايتها وتطويرها وتنميتها، والحفاظ على المقدرات الطبيعية.

 

ويقوم المشروع على رؤية تتطلع من خلالها الجمعية لأن تصبح المحافظة على البيئة وحمايتها سمة للمجتمع، ورسالة له من أجل بيئة أفضل، ولتحقيق جملة من الأهداف والقيم، من أبرزها تعزيز قيم الانتماء الوطني والمسؤولية والإيجابية والتعاون والنظافة، والتطوع ومحبة الآخرين، لتسهم في تنمية مسؤولية المجتمع في حماية البيئة من خلال الممارسة العملية تحت شعار ”بيئتي مسؤوليتي“.

وقد شارك في المشروع ما يقارب من ٦٠٠ كشاف وقائد ورائد ومتطوع وصديق بيئة، من المراحل الكشفية المختلفة، حيث تم تنفيذ ٤٥ مبادرة، بلغت عدد ساعات العمل فيها أكثر من ١٠٠٠٠ ساعة تطوعية، في مجال نظافة وحماية البيئة، ما بين زيارات تثقيفية ودورات تدريبية، وتوعية مجتمعية، ومبادرات مبتكرة، وزراعة وتدوير، وخدمة عامة، ومعارض، ومنح شارات هواية بيئية، ومنها شارة المزارع وصديق البيئة، والطاقة المتجددة، ونماذج للأعمال الريادية الكبيرة والصديقة للبيئة، وطابور عرض كشفي، ومبادرات تشجير، ومسابقات بيئية و تكريم لشركاء النجاح.

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا