استراتيجيات هادفة لخلق دينامية داخل الفصل الدراسي

تؤكّد الأبحاث العلمية يوما بعد يوم، العلاقة بين الحركة والتعلم، وفي هذا الإطار يرى ديفيد سوزا الباحث في علوم الدماغ والمستشار الدولي في علم الأعصاب التربوي، أن النشاط البدني يزيد من كمية الأكسجين في الدم، وهو ما يؤدي إلى تعزيز التعلم وتقوية الذاكرة

وتربط مقالة منشورة في جريدة “واشنطن بوست” للكاتبة فاليري شتراوس، العديد من السلوكيات الطلابية ذات الصلة باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه بنقص عام في الحركة البدنية، سواء داخل المدرسة أو خارجها، كما تطرقت التدوينة الواسعة الانتشار المنسوبة للباحثة ألكسيس ويغينز إلى ظاهرة اقتران التعلم بالجلوس طيلة اليوم في الفصول الدراسية، وكيف تؤثر هذه الظاهرة على مستويات الطاقة والتعلم، وهناك إذن علاقة بين نقص الحركة في الفصول الدراسية وطريقة التعلم التي تعتمد الجلوس لساعات طوال، وبين صعوبة التركيز والتعلم، بل والتمرد والشغب لدى المتعلمين، فالحركة والنشاط البدني في سن التمدرس ظاهرة طبيعية وصحية لدى الأطفال، ومن غير الطبيعي إجبارهم على الجلوس طيلة الحصص الدراسية، ومطالبتهم بالتزام الصمت وعدم التحرك أو الالتفات، لكن في مقابل هذه الحاجة الطبيعية لدىالأطفال، المدرسون أيضا يحتاجون إلى بعض الهدوء لخلق الجو المناسب للتعلم، وتفادي الإرهاق، فكيف إذن يمكن الموازنة بين حاجة الأطفال إلى الحركة وحاجة المدرس إلى الهدوء؟

ونعرّفكم في هذه السطور، على 5 استراتيجيات فعالة ستمكنكم من خلق دينامية داخل الفصل الدراسي، ومراعاة الطبيعة الحركية للأطفال، دون أن يؤدي ذلك إلى الفوضى وتحويل الفصل الدراسي إلى جحيم لا يطاق بالنسبة إلى المدرس.

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا