طلبة جامعة البحرين يبحثون ظواهر تضر البيئة ويقترحون علاجاتها

طرحوا الاستفادة من الثمار التالفة كسماد عضوي.. واستخدام المياه الراكدة في الري والصناعة

 

رصد طلبة مقرر الهندسة البيئية في جامعة البحرين عدة ظواهر مضرة بالبيئة، مثل: مخلفات الثمار التالفة، وتلوث الهواء الناتج عن مداخن مطاعم الشواء، والنفايات الصلبة في خليج توبلي، ومياه الأمطار الراكدة.
هتون/ البحرين
وقدم الطلبة في مقاطع فيديو قصيرة مقترحات لمعالجة الظواهر التي بحثوها ضمن فرق عمل مقرر الهندسة البيئية (CHENG 464) الذي يدرسه عضو هيئة التدريس في قسم الهندسة الكيميائية بالجامعة الدكتور مجيد صفر جاسم.
ومقرر الهندسة البيئية أحد المقررات الاختيارية لتخصص برنامج البكالوريوس في الهندسة الكيميائية. ويبحث المقرر استخدام الطرق الهندسية والرياضية والعلمية لتصميم أنظمة تساعد على حل مشاكل البيئة، والتخفيف من أضرار التلوث، إلى جانب الطرق العملية لحماية الصحة والأمان فى المنشآت.
ودعا الطلبة – الذين توزعوا في ست مجموعات طلابية – إلى رفع الوعي بشأن الأضرار البيئية الناتجة عن تلك الظواهر، وأهمية حفظ البيئة لتنعم جميع المخلوقات بالأمان والسلام في محيط يساعدها على الحياة والنمو والازدهار.
وقال د. صفر: «لقد أدرجنا فرضاً رقمياً ضمن متطلبات المقرر الهادف إلى تقييم المعضلات البيئية، وتمييز أنماط الملوثات ومصادرها، واقتراح طرق معالجتها»، مشيراً إلى أن هذه الخطوة تأتي ضمن جهود جامعة البحرين لتعزيز مهارات التعلم الابتكاري الذي يوظف التكنولوجيا الحديثة في عملية اكتساب المعرفة.

وتابع «حرصنا على نجاح الطلبة من خلال توزيعهم في مجموعات صغيرة، يتعاون أفرادها ويطورون مهارات التواصل لديهم، ويعززون قدراتهم في استخدام وسائل الإعلام والأدوات البحثية».
وبحسب أستاذ المقرر، فإن المجموعات الطلابية بدأت بحلقات نقاشية هدفت إلى العصف الذهني وتحفيز التفكير الإبداعي لاختيار أفكار تعبر عن تحديات بيئية في المجتمع المحلي.
وقال: «بعد الموافقة على الفكرة الرئيسية التي تخضع للنقاش في الفصل الدراسي أيضاً لكل مجموعة على حدة، أخذ الطلبة زمام المبادرة لتنفيذ أفكار متنوعة بعد الإلمام بالتفاصيل».
ونفذ الفريق الطلابي الأول فيلما عن دراسة أجراها بشأن مخلفات الخضراوات والفواكه في السوق المركزي في المنامة. ولاحظ الفريق أن كميات كبيرة منها تتلف لأسباب عديدة، نحو: حرارة الجو، ومحدودية التبريد.
واقترح أعضاء الفريق الاستفادة من المحاصيل التالفة في صناعة أسمدة عضوية صديقة للبيئة.

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة.