تعليم مكة يستضيف ٢٣٠ تربويًا وتربوية في لقاء تأملات في الممارسات الميدانية

عقدت الإدارة العامة للتعليم بمنطقة مكة المكرمة ممثلة بإدارة التدريب والابتعاث اليوم اللقاء التربوي تأملات في الممارسات الميدانية لمشروع بحث الدرس ( التطوير المهني القائم على المدرسة) حيث استهدف اللقاء 230 تربويا وتربوية.
وأوضح مساعد مدير التعليم للشؤون التعليمية الدكتور فهد الزهراني في بداية اللقاء دور إدارة تعليم مكة ً لكل مامن شأنه تطوير العملية التعليمية، مضيفاً أن نتائج التعليم هي المعول الأساسي والرهان الذي تسعى الوزارة لتحقيقه والظفر به فهي المحكم النهائي، منوهاً بالبرامج السابقة والمبادرات والاجتهادات والبعض منها ذات أساس علمي لها برامجها المحددة والواضحة بالوزارة مؤكداً على أهمية أن يكون الجميع حاضرين ومعالجين لكل مايحدث .
وتطرق الدكتور الزهراني لبحث الدرس الذي أوضح أنه برنامج نوعي مميز ومختلف يسهم باشتراطاته العلمية المنهجية للتطوير حيث سيكون المعلم من له نصيب الأسد في هذا التطوير المهني المنمذج فهو يهدف إلى تعرف مهني وقدرات علمية ومحتوى معرفي يحتاج إلى تطبيق جيد يدعو لنجاحه وتحقق أهدافه .
بدورها أكدت مساعدة المدير العام للشؤون التعليمية الدكتورة آمنة الغامدي أن العناية بتجويد العمليات التدريسية تنطلق من المعلم وتعود إليه واليوم يعد استكمال لهذه العناية التي توليها وزارة التعليم وتقوم بها إدارة تعليم مكة بكل اقتدار ممثلة بإدارة التدريب والابتعاث بنين وبنات من خلال بحث الدرس ، سائلة الله عز وجل أن ينفع بهذا اللقاء ويحصد الأثر منه عملياً .
عقب ذلك تناول اللقاء الفقرات والمحاور التي شملت نتائج الاختبارات الدولية للعلوم والرياضيات وفجوة التدريس والتي تُعرف بجميع العوامل والظروف التي لاتحقق أهداف التعلم داخل الغرفة الصفية ، كما تم التطرق لنموذج بحث الدرس والذي حمل أسس بحث الدرس وعادات العقل والأفكار الكبرى كما تم توضيح للخطة الإجرائية لفريق بحث الدرس والتطرق إلى الممارسات الإيجابية والخاطئة في تنفيذ بحث الدرس في المدارس وفي نهاية اللقاء تم فتح باب النقاشات للحضور وتبادل الآراء .

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا