الخارجية الفلسطينية تُحَذِّر من المخاطر المحدقة بالأقصى

حذرت وزارة الخارجية الفلسطينية من المخاطر المحدقة بالمسجد الأقصى المبارك، والمخططات الإسرائيلية المُتسارعة لتقسيمه مكانيًا بعد تقسيمه زمانيًا.

وقالت الوزارة في بيان صحفي اليوم الاثنين: ”إن المسجد الأقصى ومحيطه يتعرض في الآونة الأخيرة لإجراءات وتدابير تهويدية غير مسبوقة، من بينها تصعيد الاقتحامات، ونصب سقالات على جدرانه، ومحاصرة المصلين، والاعتداء عليهم في قبة الصخرة، وتسريع المشاريع التهويدية، وفي مقدمتها مشروع القطار الهوائي التهويدي“.

كما لفتت إلى أن آخر هذه الإجراءات اقتحام طاقم من سلطة الآثار الإسرائيلية اليوم باحات الأقصى وأخذ قياساته، إضافة إلى تصاعد حملات التحريض العنصرية التي تطلقها منظمات ما يُسمى بالهيكل، وكذلك ما نشرته منظمة نساء من أجل المعبد المتطرفة أمس على صفحتها في موقع التواصل الاجتماعي ”فيسبوك“، صورة تظهر مجسم الهيكل المزعوم مكان قبة الصخرة.

وأدانت الخارجية الإجراءات والتدابير التهويدية التي تمارسها سلطات الاحتلال ضد الأقصى المبارك وباحاته، مطالبة العالمين العربي والإسلامي التعامل بمنتهى الجدية مع الدعوات التحريضية لهدم المسجد الأقصى المبارك وبناء الهيكل المزعوم مكانه.

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة.