مصر تحتفل بالذكري الـ100 لميلاد الروائي والصحافي إحسان عبد القدوس

تحتفل مصر، هذا الشهر بالذكرى المئوية لميلاد الروائي والصحافي، الراحل إحسان عبد القدوس، الذي أثرى الحياة الثقافية العربية على مدار حياته التي امتدت بين عامي 1919 و1990.

وشاركت مؤسسة “روز اليوسف” الصحفية المصرية بقوة في إحياء ذكرى عبد القدوس، بحضور عدد من بطلات الأفلام المأخوذة عن رواياته وزملائه في المهنة وتلامذته بمجال الإعلام.

وعبد القدوس ابن الممثل محمد عبد القدوس والممثلة والصحافية فاطمة اليوسف، التي اشتهرت باسم “روز اليوسف”، وتولى رئاسة تحرير المؤسسة بين عامي 1945 و1964، وبخلاف عمله الصحافي ومقالاته السياسية التي تعرض بسببها للسجن، ترك عبد القدوس نحو 600 عمل أدبي بين قصة ورواية، ساهم في انتشار وترسخ هذه الأعمال في الوجدان العربي تحويل معظمها لأفلام سينمائية.

وفي بداية احتفالية المؤسسة، مساء السبت، ألقى عبد الصادق الشوربجي، رئيس مجلس إدارة مؤسسة “روز اليوسف” كلمة قال فيها، “إحسان عبد القدوس، صاحب المدرسة الصحفية المتميزة، جعل من المجلة منذ أن أصبح رئيسا لتحريرها عام 1945 مدرسة للحرية والوطنية والفكر الحر، وفتح صفحاتها لكل الآراء حتى تلك التي كان يختلف معها”.

وأضاف، “تحت قيادة إحسان عبد القدوس وزملائه، خاضت (روز اليوسف) عشرات المعارك السياسية، دفاعًا عن الحرية والتنوير والفكر الحر، فكانت وما زالت مدرسة للوطنية، مارس إحسان كل ألوان الكتابة، فكان له أكبر الأثر في قرائه من مقال سياسي، مقال اجتماعي، قصة قصيرة ورواية طويلة، تحولت إلى أعمال سينمائية ودرامية حازت إعجاب الملايين”.

عقب ذلك تمت إزاحة الستار عن تمثال نصفي للكاتب الراحل صممه ونفذه الفنان محمد ثابت، من المقرر وضعه داخل مقر المؤسسة بوسط القاهرة.

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا