طالبة تبتكر «روبوتاً» للمراقبة في الامتحانات بالامارات

ابتكرت طالبة في الصف السابع في مدرسة ند الحمر للتعليم الأساسي روبوتاً للمراقبة في لجان الامتحانات والإشراف على الطلبة حال غياب المعلم، وكشف حالات التنمر بين الطلبة.

هتون/ وكالات

وقالت زينب أهلي، والدة الطالبة المبتكرة غاية شهاب الأميري،«كنت أعمل معلمة في إحدى المدارس، ولاحظت (غاية) أنني في فترة الامتحانات أكون مشغولة بتصحيح أوراق الإجابات، وفي الوقت نفسه لابد أن أراقب في لجان الامتحانات، فطرحت عليّ فكرة ابتكار ربوت يحل محل المعلي لجنة الامتحان لمراقبة الطلبة بدلاً عن المعلم»، مضيفةً: «دعمت فكرتها، وبدأنا في تنفيذها، حتى انتهت من برمجته، واشتركت به في جائزة المبرمج المواطن التي نظمتها جامعة حمدان بن محمد الذكية، أخيراً، وفازت بالميدالية الذهبية».

وحول طريقة عمل الروبوت، ذكرت أهلي أنه مصصم بطريقة يمكن تحريكه وتشغيله، عن طريق جهاز التحكم في غرفة المعلمين، ويرصد حركة الطلبة وتجاوزاتهم، ويكشف حالات الغش، ويلتقط البيانات والمعلومات، وينقلها مباشرة إلى المعلم، وصور للطلبة المتجاوزين، ويمكنه جمع أوراق الامتحانات بعد انتهاء المدة الزمنية للامتحان.

من جانبها، عبّرت الطالبة غاية شهاب عن سعادتها بحصولها على الميدالية الذهبية في المسابقة، لافتةً إلى أنها حصلت عليها في مرحلة البرمجة، وستبدأ مرحلة تنفيذ المشروع بالذكاء الاصطناعي، بحيث يتم تركيب الروبوت وإخراجه في صورته النهائية.

وأضافت أن ما زاد من حماسها لمتابعة مشروعها إشادة وزير التربية والتعليم، حسين الحمادي، بالمشروع والكتابة عنها على «تويتر»، عقب فوزها بالجائزة.

وكان الحمادي كتب على حسابه الشخصي على «تويتر» أن «غاية شهاب طالبة المدرسة الإماراتية أبدعت وأبهرت في أدائها، وتوجت مجهودها بالفوز بالميدالية الذهبية في جائزة المبرمج المواطن التي نظمتها جامعة حمدان بن محمد الذكية، أخيراً، إذ ابتكرت روبوتاً يمكنه اكتشاف حالات التنمر»، مضيفاً: «هذه النخب من الطلبة هي طموحنا وهدفنا للارتقاء بسلم التعليم».

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا