لماذا لفتت صورة لفستان زفاف في واجهة محل الانتباه؟

لقي محل لبيع فساتين الزفاف ثناءً كبيرًا، لعرضه أحد الفساتين على مجسم عارضة تجلس على كرسي متحرك على واجهة المحل.

وقد انتشرت صورة لنافذة متجر ”ذا وايت كولكشن“ الواقع قرب مدينة ”بريستول“ الإنجليزية على نحو كبير، بعد أن شاركتها على موقع (تويتر) المصورة ”بث ويلسون“.

وتقول المصورة البالغة من العمر ٣٦ عامًا، إنها تستخدم كرسيًا متحركًا منذ خمس سنوات، لذا فإن عرض الفستان جعلها تشعر بأن هناك من يمثلها.

وتملك ”لورا ألين“ وأختها ”سارة باركر“ متجر الفساتين المذكور، وقالت ”لورا“ إنها شعرت بالحزن عندما عَلِمَت أن التفكير بتمثيل النساء ذوي الإعاقة أمر نادر الحدوث، وذكرت أنها لم تفكر كثيرًا عند تجهيز نافذة المتجر لأول مرة.

وتضيف ”لورا“:” من الرائع الحصول على رد الفعل الإيجابي هذا، ولكن من المحزن أيضًا أن نعلم أن هذه الخطوة متأخرة، وأن رؤية كرسي متحرك في نافذة عرض بأحد المتاجر أمر نادر“.

وتفاجأت المرأة البالغة ٢٩ عامًا عندما علمت أنها أول من يمثل الإعاقة بهذه الطريقة، لكنها تأمل أن تحذو محلات أخرى حذوها.

وقالت ”لورا“: ”من المعروف جدًا عن هذه الصناعة عدم شمولها لكثير من النساء، فمثلًا غالبًا ما ترى عارضات أزياء نحيلات جدًا يرتدين فساتين زفاف“.

وعلَّقت المصورة التي التقطت هذه الصورة قائلة: ”في كثير من الأحيان يشعر الأشخاص ذوو الإعاقة بأنهم غير مرئيين؛ لأن وسائل الإعلام لا تظهرنا … خاصة ونحن نرتدي ملابس جميلة“.

وأضافت: ”لست بحاجة لفستان زفاف، لكن إن احتجت واحدًا، سأسعد حتمًا بالذهاب إلى متجر أعرف أنه يتقبلني سواء أكنت على كرسي متحرك أم لا، ومن الرائع أنهم زينوا الكرسي بدلًا من إخفائه بعيدًا“.

وأوضحت قائلة: ”غالبًا ما يتم تصوير التقنيات التي تساعدنا على التنقل وكأنها أشياء سلبية يرغب الناس في إخفائها، لكن الكرسي المتحرك في الواقع يمنحنا الحرية“.

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة.