اختتام دراسة مساعد مفوض تنمية القيادات بالرياض

اختتمت يوم أمس دراسة مساعد مفوض تنمية القيادات ، التي نظمتها جمعية الكشافة العربية السعودية ، بمشاركة 40 دارساً من مختلف قطاعات الجمعية ، بمقرها الرئيس في الرياض .

الرياض – مبارك الدوسري

وأوضح مفوض تنمية القيادات بالجمعية محمد بن سليمان السويد ، أن الدراسة التي هدفت الى تأهيل قادة يساعدون في إدارة وقيادة البرامج التدريبية بكفاءة وفق سياسة تنمية القيادات والخطة الاستراتيجية للجمعية ، قد تضمن محتواها العديد من الجلسات التدريبية وزعت على أكثر من 38 ساعة تدريبية ، اشتملت على تعريف الدارسين بدورهم واحتياجاتهم ، وتاريخ ومفهوم وعناصر سياسة تنمية القيادات ، وأنظمة التأهيل القيادي الكشفي، ومبادئ تعليم الراشدين، وطرائق التدريب الحديثة، وتصميم الجلسات التدريبية، وانتاج واستخدام تقنيات التدريب، واسس تقديم المشورة.


وأفاد السويد الى ان كل دارس قدم مشروعين شخصيين في إعداد تقرير حول جلسة تدريبية قام بحضورها، أو استخدام المجموعات الصغيرة في التدريب، أو تصميم مقترح لجلسة تدريبية، أو ابتكار طريقة في التدريب، أو تصميم أدوات لتقييم الجلسة التدريبية، أو إنتاج وسيلة تدريبية مبتكرة.
وقدم مفوض تنمية القيادات الشكر لنائب رئيس الجمعية الدكتور عبدالله بن سليمان الفهد ، وللأمين العام للجمعية الدكتور صالح بن رجاء الحربي على حرصهما بعقد مثل تلك الدراسات المتقدمة لتفي الحركة الكشفية برسالتها التربوية ، بإيجاد قيادات تستطيع القيام بمهامها التطوعية بفاعلية كبيرة ، ولتكون موارد قيادية متميزة كماً وكيفاً ، والتعامل معها في إطار رؤية متكاملة تبدأ بتوفير القائد الكشفي وتوصيف مهمته وتأهيليه والاتفاق معه على مجموعة من الالتزامات واستمرار دعمه للقيام بدوره بأفضل صورة ، وفق سياسة تنمية القيادات العالمية ، مشيراً الى أهمية التربية الكشفية في تعزيز القيم الوطنية ، والانتماء وبناء العلاقات الاجتماعية .

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا