تدريب ٥ آلاف أردني وسوري وربطهم بأصحاب العمل لتوفير فرص عمل لهم

وفر ”برنامج قدرة“ الذي نفذته الوكالة الألمانية للتعاون الدولي، بتمويل من الاتحاد الأوروبي من خلال الصندوق الائتماني الإقليمي للاتحاد الأوروبي، للاستجابة للأزمة السورية (مدد)، التدريب المهني لخمسة ألاف أردني وسوري بمستوى العمالة شبه الماهرة والماهرة، من أجل إعدادهم لسوق العمل، وربطهم بأصحاب العمل المحتملين.

وأقام البرنامج أمس في كلية (لومينوس) الجامعية يومًا مهنيًا، حضره ٢٠ شركة عرضت فرصها الوظيفية على الشباب المشاركين والمدربين، وعقدت معهم مقابلات فورية للتعين في هذه الشركات.

وأكَّدت المفوضية الأوروبية والوكالة الألمانية للتنمية الدولية في بيان صحفي مشترك، أن إعطاء الأردنيين واللاجئين السوريين فرصة للدخول إلى سوق العمل الأردني، أمر ضروري للحفاظ على الاستقرار الاجتماعي وتعزيز الاقتصاد؛ حيث أكمل أكثر من ١٠٠٠ متدرب تدريبهم بنجاح، وحصلوا على شهادات بمستوى العمالة شبه الماهرة أو الماهرة.

وقد تم تدريب المتدربين من قبل كل من مؤسسة (لام ميم نون سين) للتنمية الاجتماعية، ومؤسسة التدريب المهني، والشركة الوطنية للتشغيل والتدريب، ومؤسسة التعليم لأجل التوظيف الأردنية، و تم تنفيذ التدريب ضمن الكثير من القطاعات المهنية المختلفة.

واشتمل اليوم المهني على ورش عمل متنوعة حول كيفية العثور على فرص العمل من خلال الإنترنت، تتلاءم مع خصائصهم الفردية التي تميزهم، وتم تزويد الشباب ببعض النصائح حول ما يجب تجنبه عند التقدم للوظائف، أو عند إرسال طلب الوظيفة.

وأشرف المرشدون المهنيون خلال هذا اليوم وعلى مدار الساعة على ورش عمل إعداد السيرة الذاتية، بالإضافة إلى تزويد المشاركين باختبار الشخصية المهني، لمعرفة أفضل المسارات المهنية التي تتفق مع جوانب القوة لدى الشباب المشاركين.

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا