الحقائق الست للتفاعلات الانسانيه?

الحقيقة #١
ان تدرك ان كل مستمع عبارة عن صاحب رد فعل ، يقدم استجابات لما تقدمه اليه من اسباب ، ولذلك يجب عليك ان تعرف الاثر الذي تريد احداثه او رد الفعل الذي تريد تحفيزه قبل ان تبدأ الحديث ..
الحقيقة #٢
اذا ماحاولت ، يمكنك احيانا ان تحصل على ماتريد ، وبالتالي فإن الحقيقة رقم ٢ تتطلب ان تحدد اي الحاجات التي تريد اشباعها نتيجة لحوارك .
ومن هنا يمكنك ان تحدد الاسباب من اجل تحقيق النتيجة المتمثله في اشباع تلك الحاجة..
الحقيقة#٣
مايناسب الفرد يناسب الكثيرين ، و تتمثل هذه الحقيقة ببساطة في ان تفهم ان كل تواصل يمثل مجرد حوار ، بغض النظر عن عدد من يستمعون اليك ، وكل ماتقوله و تفعله على منصة الحديث يجب ان يتلاقى مع معايير الحوارات الثنائيه المباشرة لدى جمهورك دون النظر الى عدد المتلقين ، فما يناسب الحديث الى فرد واحد ؛ يناسب الحديث الى كثيرين..
الحقيقة #٤
الاتصال الاول ، تتمثل في ان الاقرار و الاعتراف هما الخطوة الاولى نحو خلق الفرصة للانطلاق في حوار..
الحقيقة#٥
تصافح او لا تصافح ، اذن تقول الحقيقة رقم ٥ انك يجب ان تتبع وضع المواجهه الكامل الخاص بالاقرار والاعتراف ، متبوعا بحركة مقبولة ثقافيا تعبر عن التقبل ، بطريقة تتفق مع معايير المتلقي في حوار ثنائي ، وبالنسبة للمواقف الاخرى ، سوف نتناول كيفية ارضاء تلك الحاجات باسلوب اكثر تحديدا ..
الحقيقة #٦
يمكنك ان تحصل دائما على ماتريد ، محددا الاسلوب الذي يمكن للمتلقي ان يستفيد به من مساعدتك في اشباع احتياجاتك ، بحيث تتمكن من تقديم تحالف يرضي جميع الاطراف ..
والان وقد حددت الغرض و الوسيلة بشكل واضح ، حان الوقت لتطبيق السلسلة التاليه من الاسباب لكي تمضي قدما في مخططاتك ، و ينبع ذالك من المستوى الحقيقي للرساله..

 

 

.

عائشه عبدلله العواجي

 

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا