مدينة ليفير كوزان الألمانية ترتدي ثوبًا عربيًا مغربيًا للمحافظة على الهوية العربية الإسلامية

ارتدت مدينة لفير كوزان الألمانية،ثوبًا عربيًا مغربيًا بإمتياز بإحدى القاعات بإحتفال رائع وكانت الأجواء الأسرية من الجاليات العربية وشخصيات المانية وازنة ونظم هذا الحفل المميز من طرف جمعية مركز مغاربة ليفير كوزان .

متابعات – مرتضى الزيدي : د سحر رجب

بتنسيق مع الكنيسة،تحت شعار: المغرب أرض السلام والتعايش والتسامح…وشملت هذه الأمسية المميزة عدة أنشطة والتعريف بالتراث العربي والمغربي وعرض للقفطان المغربي الذي لعب دورًا مهما في نشر ثقافة السلام و التعايش والتسامح وتقارب الشعوب .

وقد أشاد رئيس جمعية مركز مغاربة ليفير كوزان الأستاذ محمد الوريغلي بتجاوب المجتمع الألماني بكل أطيافه وحضوره الفعال في هذه الأمسية المميزة التي تصادف احتفال الشعب المغربي 11 يناير توقيع وثيقة الإستقلال للمملكة المغربية .

ومؤكدًا أنها مبادرة جميلة وإنسانية تكرس ما وصلت إليه الجالية العربية المقيمة بألمانيا الإتحادية من مستوى رفيع في العطاء والإحترام والإندماج مع المحافظة على الهوية العربية الإسلامية كما أضاف السيد الوريغلي أن الجمعية في صدد بناء مركز ثقافي هام وهادف ومسجد النور بمدينة ليفير كوزان المعروفة عالميًا بمصنعها “بايير” وتاريخها العريق.كما نوه بإفتخار وإعتزاز مشاركةالشباب العربي المقيم في هذه المدينة الصناعية.


حفاظًا على تراث الأجداد والآباء قدمت لوحات فنية تراثية تعرف بالحضارة العربية العريقة.

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة.