الأمير فيصل بن مشعل يرأس الاجتماع الأول لمجلس إدارة جائزة القصيم للتميز والإبداع ويدشن الجائزة

رأس صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم رئيس مجلس جائزة القصيم للتميز والإبداع في مكتبه بمقر ديوان الإمارة اليوم، الاجتماع الأول لمجلس إدارة الجائزة ، بحضور صاحب السمو الملكي الأمير فهد بن تركي بن فيصل بن تركي بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة القصيم نائب رئيس مجلس إدارة الجائزة ، وأعضاء مجلس الإدارة ، وأمين عام الجائزة الدكتور تركي بن منور المخلفي.
بعد ذلك رعى سمو أمير منطقة القصيم ، مؤتمر تدشين جائزة التميز والإبداع التي تعني بتشجيع الإبداع الأدبي والفني والعلمي والإنتاج المعرفي والجهد البحثي والمحافظة على البيئة وإنمائها وتعزيز قيم الأمن الفكري بالمملكة.
إثر ذلك قُدم عرض مرئي عن الجائزة يتحدث فيه عن رؤية ورسالة الجائزة وقيّمها الوطنية والإنسانية منها الانتماء والمواطنة وتكافؤ الفرص والتنافس الإيجابي والعدالة والشفافية والجودة والتحسين المستمر والمسؤولية المجتمعية ، والتعريف بالجائزة التي هي منحة تقديرية تقدمها إمارة منطقة القصيم لتكريم الأفراد المبدعين من الجنسين ، وتكريم المؤسسات الحكومية والأهلية المتميزة ، تثميناً لجهودهم وتقديراً لأدائهم الإبداعي ليصبحوا نماذج سعودية يحتذى بهم في عصر التميز والجودة التي تسعى لها قيادتنا الحكيمة.
كما وُضّح خلال العرض مرتكزات الجائزة السبعة وهي التطوير والتحسين ، والجودة والإتقان ، والتميز والإبداع ، والخدمة العامة والمتميزة ، وتعزيز قيم الانتماء الوطني ، والمسؤولية المجتمعية ، والأمن الفكري ، وأهدافها العشرة التي تتمثل في غرس القيّم والمثل الإسلامية السمحة ، وتعزيز قيّم الانتماء الوطني والمواطنة الصالحة ، والتحصين الوقائي للمجتمع ضد التيارات الفكرية المشبوهة ومهددات الأمن الوطني ، وتكامل الجهود الحكومية المبذولة في تحقيق الأمن الفكري ونبذ التطرف والإرهاب ، وتبني واحتضان ثقافة التميز والإبداع ، وتشجيع الأعمال والإنجازات والمبادرات والأبحاث المتميزة ، والعناية بالموهوبين والمتفوقين والمبدعين في مختلف مجالات الجائزة ، وتكريم الشخصيات والمؤسسات الأكثر تميزاً وعطاءً وتأثيراً في الحركتين الثقافية والتنموية ، والإسهام في توظيف التقنية الحاسوبية والإعلام والإنترنت لصالح تنمية الوطن والمواطن ، وتشجيع القطاعات والمؤسسات والأفراد بمنطقة القصيم على تفعيل برامج خدمة البيئة وإنمائها ، وأيضاً تحدث العرض المرئي عن مراحل التوسع التنظيمي للجائزة الذي سيبدأ في منطقة القصيم ثم على المستوى العربي ثم المستوى العالمي.

3 تعليقات

  1. مرتكزات الجائزة السبعة وهي التطوير والتحسين ، والجودة والإتقان ، والتميز والإبداع ، والخدمة العامة والمتميزة ، وتعزيز قيم الانتماء الوطني ، والمسؤولية المجتمعية ، والأمن الفكري

  2. مرتكزات الجائزة السبعة وهي التطوير والتحسين ، والجودة والإتقان ، والتميز والإبداع ، والخدمة العامة والمتميزة ، وتعزيز قيم الانتماء الوطني ، والمسؤولية المجتمعية ، والأمن الفكري

  3. التوسع التنظيمي للجائزة سيبدأ في منطقة القصيم ثم على المستوى العربي ثم المستوى العالمي.

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا