إحياء اليوم الوطني للذكاء الاصطناعي في الجامعة اللبنانية الأمريكية

احتفلت الجامعة اللبنانية الأميركية (LAU)، برعاية الرئيس المكلف بتشكيل الحكومة سعد الحريري، بـ ”اليوم الوطني للذكاء الاصطناعي“، بالتعاون مع شركات ومؤسسات عالمية تتقدمها: ”الوكالة الأوروبية للأبحاث النووية“، وشركة ”مايكروسوفت“، وشركة“BMW” ، وبدعم من المركز الوطني اللبناني للبحوث العلمية.

تقَّدم الحضور ممثلة الحريري النائبة (ديما جمالي)، ورئيس الجامعة اللبنانية الأميركية الدكتور (جوزف جبرا)، والوكيل الأكاديمي الدكتور (جورج نصر).

وتحدَّث (جبرا) عن أهمية الذكاء الاصطناعي في الثورة الصناعية الخامسة، وحضَّ على اكتشاف آفاق الذكاء الاصطناعي في لبنان، وشدَّد على أن: ”الجامعة اللبنانية الأميركية بادرت، ومن موقع المسؤولية، مع شركائها وممثلي الشركات المعنية والمجتمع ورئيس الحكومة، إلى التفاعل مع ملف الذكاء الاصطناعي، وأهميته الكبيرة في خدمة المجتمع“.

وهنأت (جمالي) الجامعة على مقاربتها لملف الذكاء الاصطناعي الذي يواكب الثورة الصناعية الخامسة، ورأت أن: ”الذكاء الاصطناعي يحتاج إلى تضافر الجهود الإنسانية في التعامل معه؛ حيث أنه يشكل قطاعًا جديدًا للإنتاج وسيؤدي إلى خلق وظائف جديدة في عالمنا“.

كما نقلت تحيات الحريري للجامعة، لاهتمامها بموضوع الذكاء الاصطناعي وبأهمية تطبيق ذلك في لبنان، وتمنت نجاح المؤتمر وأنشطته.

واستهل المؤتمر أعماله بندوة عنوانها ”كيف سيحدد الذكاء الاصطناعي الإنسانية في القرن ٢١- حالة لبنان“، شارك فيها، ممثلون عن شركات “BMW”، و”مايكروسوفت“ وغيرهم من المؤسسات المشاركة، وأدارها الدكتور (جو تكلي) من كلية الهندسة في الجامعة، وتلتها ندوات متخصصة عن الموضوع.

وتتلخص أهداف المؤتمر في أن الجامعة تهدف من وراء تسليط الضوء على هذا التطور العلمي الهائل، إلى مقاربة علمية ومعاصرة للآثار التي ستترتب على اعتماد الذكاء الاصطناعي، وكيف يمكن للبنان أن يستفيد منه إيجابًا من دون أن تكون له أي ترددات سلبية.

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا