الكشافة السعودية تبدأ مشاركتها بالمخيم الكشفي الــ ٧٢ بالكويت

بدأت جمعية الكشافة العربية السعودية يوم أمس، مشاركتها في المخيم الكشفي السنوي الــ ٧٢، الذي تُنظِّمُه جمعية الكشافة الكويتية في منطقة (كبد)، بمشاركة ١٥٠٠ كشَّاف يمثلون عدد من الجمعيات الكشفية الوطنية العربية، ومن مختلف المناطق التعليمية والتعليم الخاص بالكويت.

مبارك الدوسري / الكويت

وافتتح المخيم وكيل وزارة التربية الدكتور (سعود الحربي)، الذي أكد على أهمية دعم الوجود العربي في كل المحافل الدولية، ومنها المخيم الكشفي السنوي الذي يمثل تظاهرة سنوية، وتحرص كشافة الكويت على إقامته إيمانًا منها بأهمية ودور الكشَّافة في العملية التعليمية والتربوية.

كما أشار إلى أن الهدف ليس مخيمات وتجمعات، بل قيم وأفكار وأهداف تربوية، يعملون على تحقيقها بوجود عدد كبير من الأشقاء في الدول العربية، في إطار غرس قيم العروبة والتعاون المثمر بين الأشقاء.

وأوضح قائد عام المخيم الكشفي (إبراهيم العيد) أن: ”ما يميز المخيم هذا العام هو تنوع أنشطته الفكرية والرياضية، للكشافة البرية والبحرية والجوية، كما أنه يشمل العديد من المسابقات والرحلات والمحاضرات، التي تتواءم والهدف الأسمى من وجودنا مع أبنائنا الكشافة“.

من جانبه أوضح قائد الوفد الكشفي السعودي (خالد بن عبد العزيز العيسى)، أن برنامج المخيم سيتضمن العديد من البرامج والأنشطة والفعاليات المتنوعة الهادفة في جميع المجالات الكشفية، إضافة إلى مسابقات ثقافية ودينية ورياضية وفكرية، وورشًا كشفية في الفنون والمهارات، وزيارات خارجية للمؤسسات والجهات الحكومية والأهلية، والتي يتطلع من خلالها إلى تحقيق أهداف المخيم، بغرس المفاهيم التربوية وتوطيد أواصر الأخوة والصداقة والعلاقات المشتركة مع المشاركين، وبناء وتنمية قدرات المشاركين، وإكسابهم مهارات القيادة والعمل الجماعي، واكتشاف المهارات، وتدعيم القيم الاجتماعية وروح الحركة الكشفية.

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا