٦٧٩ انتهاكًا إسرائيليًا بحق الصحفيين الفلسطينيين العام الماضي

قال تقرير لوزارة الإعلام الفلسطينية، أن عدد الانتهاكات الإسرائيلية بحق الصحفيين الفلسطينيين ووسائل الإعلام العام الماضي بلغ ٦٧٩ انتهاكًا، بارتفاع بقدر ١٠ بالمائة مقارنة مع العام ٢٠١٧م.

وأشار التقرير السنوي للوزارة الذي حمل عنوان ”انتهاكات جيش الاحتلال الإسرائيلي للحريات الإعلامية في فلسطين خلال عام ٢٠١٨“، إلى أن شهر مايو الماضي سجَّل أعلى نسبة انتهاكات للاحتلال بحق الإعلاميين الفلسطينيين، والمؤسسات والحريات الإعلامية، بواقع ١٠٦ انتهاكات، يليه شهر إبريل بواقع ٨١ انتهاكًا، ثم ديسمبر ٧٧ انتهاكًا.

وأضافت أن الاعتقال، وتمديد الاعتقال، والنقل من سجن إلى آخر، ومنع الصحفي من لقاء محاميه، وفرض شروط قاسية على الصحفي بعد اعتقاله مثل دفع كفالة مالية، كانت أبرز هذه الانتهاكات.

أما فيما يتعلق بالانتهاكات الجسدية والإيذاء، فقد سجَّل التقرير ١٠٧ حالات اختناق بقنابل الغاز، والإصابة بجروح وشظايا بواقع ٨٢ حالة، و ٧٦ إصابة بالرصاص الحي، مشيرًا إلى حذف صفحات لصحفيين عن مواقع التواصل الاجتماعي بواقع ٦٤ حالة، وفرض غرامات مالية وعقوبات تعسفية استهدفت ٤١ صحفيًا.

ومن حيث التوزيع الجغرافي، تصدَّر قطاع غزة مشهد انتهاكات الاحتلال بواقع ٢٥٣ انتهاكًا، ثم مدينة القدس ٧٢، ومن حيث التوزيع الجندري استهدفت قوات الاحتلال ٥٦٤ صحفيًا، و٦٧ صحفية، و١٠ مؤسسات إعلامية، وبلغت حصيلة الشهداء من الصحفيين للعام ٢٠١٨ شهيدين.

وشهد العام ٢٠١٨ تضييقات تشريعية جديدة على العمل الصحفي في فلسطين، تمثلت بإقرار الكنيست الإسرائيلي ”قانون حظر تصوير جنود الاحتلال“، ويتضمن منع الصحفيين من تصوير جنود الاحتلال تحت طائلة فرض عقوبات جنائية.

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا