اعتماد وثيقة التوجهات الأساسية للإطار الوطني للتخطيط الإقليمي بسوريا

اعتمد اجتماع خاص بالتخطيط الإقليمي في رئاسة مجلس الوزراء السوري، وثيقة التوجهات الأساسية للإطار الوطني للتخطيط الإقليمي للبلاد، وفق أساسيات التنمية لكل منطقة حسب خصوصيتها.

وتقرر خلال الاجتماع الذي عُقِد الأمس الاثنين، برئاسة المهندس عماد خميس رئيس مجلس الوزراء، تحديد متطلبات قطاعات التنمية من المشاريع، وتوزعها الجغرافي بما يحقق التنمية المتوازنة.

وتم طلب تقديم معلومات تفصيلية من الوزارات عن خططها وبرامجها لهيئة التخطيط الإقليمي، لتشميلها في الإطار الوطني، ووضع رؤية لتأمين الكوادر اللازمة لعمل هيئة التخطيط الإقليمي.

وأوضح رئيس مجلس الوزراء أن الإطار الوطني للتخطيط الإقليمي، طريق لتحديد الاحتياجات ووضع الخطط، موضحًا أهمية أن تشمل التنمية كل منطقة من ناحية المساكن والسياحة والاقتصاد والخدمات.

وأشار المُجتَمِعون إلى ضرورة التنسيق مع وزارة الإدارة المحلية والبيئة، وهيئة التخطيط والتعاون الدولي، بخصوص الخارطة الاستثمارية والصناعية، والسكن العشوائي، والتوفيق بين البرنامج الوطني لسوريا ما بعد الحرب ووثيقة الإطار الوطني للتخطيط الإقليمي.

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة وسينشر فورًا